سياسية
2017/02/16 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1759   -   العدد(3854)
سيّارة مفخّخة توقع 25 مدنيّاً قرب "معارض الحبيبيّة" وإجراءات مشدَّدة وسط بغداد


 بغداد / المدى

أعلنت قيادة عمليات بغداد، مساء أمس الأربعاء، ارتفاع حصيلة التفجير الذي استهدف حي الحبيبية، شرقي بغداد، إلى 25 ضحية.
وقال العميد سعد معن، المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه إن "حصيلة الاعتداء الإرهابي بواسطة سيارة مفخخة نوع كيا حمل يقودها انتحاري في ساحة وهران في الحبيبية ارتفعت إلى خمسة شهداء و20 مصاباً".
وفي وقت سابق قال المتحدث باسم قيادة العمليات العميد سعد معن في بيان تلقته (المدى) ان "سيارة مفخخة نوع كيا حمل يقودها انتحاري انفجرت مساء اليوم قرب ساحة وهران (معارض الحبيبية) في مدينة الصدر شرقي بغداد ما اسفر عن استشهاد ثلاثة اشخاص واصابة آخرين واحتراق عدد من العجلات".
وفي سياق متصل، اعلنت الاستخبارات العسكرية إلقاء القبض على عدد من المخططين لاستهداف المواطنين والقوات الامنية شمالي بغداد.
وقالت خلية الإعلام الحربي، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه امس، ان "مديرية الاستخبارات العسكرية ألقت القبض على 3 إرهابيين كانوا يخططون لاستهداف المواطنين الأبرياء والقوات الأمنية في منطقة الطارمية شمال العاصمة بغداد".
وشهدت العاصمة بغداد، قطعاً للطرق الرئيسة القريبة من ساحة التحرير بسبب تظاهرة تطالب بتغيير مفوضية الانتخابات، إلا أن القوات الأمنية سرعان ما أعادت افتتاح الطرق بعد انسحاب المتظاهرين.
وقال مراسل (المدى) امس إن القوات الأمنية اعادت فتح الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير بعد انسحاب المتظاهرين من الساحة.
وكانت القوات الأمنية قد اغلقت الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير على خلفية جمهرة من المتظاهرين حملوا نعوشاً رمزية لضحايا تظاهرة السبت.
وفرقت القوات الأمنية بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع تظاهرة خرجت السبت في ساحة التحرير، بعد محاولة متظاهرين الاقتراب من بوابات المنطقة الخضراء، مما تسبب بسقوط شهداء وجرحى من الطرفين.
يأتي هذا في الوقت الذي بحث فيه وزير الداخلية ورئيس مجلس محافظة بغداد التعاون المشترك لتحقيق أمن العاصمة.
وقال بيان لوزارة الداخلية، تلقت (المدى) نسخة منه، إن "وزير الداخلية قاسم اﻻعرجي، التقى رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض وجرى خلال اللقاء بحث التعاون المشترك بين وزارة الداخلية وحكومة بغداد المحلية من اجل تحقيق امن واستقرار العاصمة".
وأكد اﻻعرجي، بحسب البيان، حرصه على "فتح آفاق التعاون وتعزيز التفاهم المشترك بين جميع الجهات المعنية والمسؤولة عن أمن العاصمة لتحقيق اﻻمن واﻻستقرار وتوفير الخدمات لسكانها"، مشيرا الى "أهمية العاصمة وتأثيراتها المختلفة على جميع محافظات العراق".
من جهته ثمّن رئيس مجلس محافظة بغداد "حرص وزير الداخلية العالي على تحقيق امن العاصمة بغداد"، مشيراً الى ان "اللقاءات والتفاهمات ستستمر خدمة للصالح العام".  



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون