صحة وعافية
2017/03/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2083   -   العدد(3880)
صحتك * 3
صحتك * 3




 

شرب الشاي يقلّل من خطر الإصابة بالخرف 50 ٪

الشاي له العديد من الفوائد المهمة ويعتبر المشروب الرسمى للمصريين، ليس هذا فقط لكن كشفت دراسة علمية حديثة أن شرب كوب من الشاي يومياً قد يخفض إلى حدٍ كبيرٍ من خطر الإصابة بالخرف.
ووفقاً لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أوضح الباحثون أن الشايس يقلل من فرص الحصول على المرض الموهن بنسبة تتعدى 50%.
وأشار الباحثون إلى أن الشاى له فوائد عديدة للغاية، حيث يقلل فرص الإصابة بالخرف للإشخاص الذين بحملون "جين الخرف"، وهذا بدوره يخفض احتمال وجدود كتل سامة في الدماغ بنسبة تصل إلى 86%.
وأكد الباحثون أنه لا يهم ما إذا كنت تفضل الشاي الأخضر أو الأسود كل شيء له نفس التأثير على المخ، إذ أنه كامل بالمركبات مثل مضادات الأكسدة و”theaflavins”، وتعد أوراق الشاي لها فوائد مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، وهذا قد يساعد على حماية الدماغ من تلف الأوعية الدموية والتنكس العصبي.
وتابع الدكتور "فنغ لى"، من الجامعة الوطنية في سنغافورة، أن شرب الشاي يومياً يمكن أن يقلل خطر تعرض الشخص لتطوير اضطرابات العصبي في المراحل المتأخرة من العمر.
الجدير بالذكر أن فريقاً من العلماء أعلن في تشرين الثاني من العام الماضى أن ثلاثة أكواب من القهوة يومياً يمكن أن تقلل أيضا من خطر الإصابة بالخرف.



دراسة بريطانية: النساء أكثـر قلقاً من الرجال

كشفت دراسة جديدة مثيرة للجدل أن السيدات أكثر قلقاً وتوتراً من الرجال حيال ما يقع من أحداث في حياتهن، وبحسب الدراسة، التي نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الجنس اللطيف يخشى أكثر من عدة أحداث قد تطرأ على حياتهن بدءاً من فقد هواتفهن الذكية وحتى تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مقارنة بالرجال.
ووجدت الدراسة أن الإرهاب واحد من أكبر مسببات التوتر لدى النساء، بعكس الرجال إلا أن الأمر الذي اتفق عليه الجنسان من حيث الحماسة كان ولادة الطفل الأول.
ويرى الخبراء أن زيادة استخدام التكنولوجيا هي السبب في ارتفاع مسويات التوتر في أرجاء المملكة المتحدة.. كما كشف الاستطلاع الذي أجرته جمعية الدراسات الفسيولوجية أن مستويات التوتر ترتفع مع التقدم في العمر.
وقالت الدكتورة لوسي دونالدسون رئيسة لجنة السياسة بالجمعية إن العالم الحديث يجلب معه أنماطاً من التوتر لم نكن لنتخيلها قبل 50 عاما مثل تلك المتعلقة بمواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية.
وأظهرت النتائج وجود اختلافات كبيرة بين الجنسين في المخاوف بشأن الارهاب والأمراض الخطيرة ونقل السكن والمشكلات المادية.



دراسة حديثة: المُحليات الصناعية أشد خطورة من السكر

أثبتت أحدث الدراسات العلمية الخاصة بالأوبئة التى أجراها الباحث الفرنسي جي فاجورازي وفريقه في معهد "جوستاف روسيه" التابع لجامعة باريس، أن استخدام المُحليات الصناعية بديلا عن السكر يزيد من خطورة التعرض للبدانة والسكر من النوع الثاني.
وأظهرت الدراسة المُحليات الأُطر على الجسم من تناول السكر، خاصة الصناعية التي تدخل فى تصنيع المشروبات "الدايت"، وأوضحت أنه يمكن أن تزيد هذه المُحليات الصناعية مخاطر الإصابة بالسرطان، فى ظل الاستخدام المتنامي لها فى العديد من الصناعات الغذائية مثل الحلوى، منتجات الألبان كالزبادي بالفواكه.
وأكدت الدراسة أن المواد التي تدخل في تصنيع المركبات الصناعية تلعب دورا في زيادة الشعور بالجوع وتخفض من إنتاج الهرمونات المعنية بإنتاج الأنسولين، ومنها هرمون/ G-L-P-1#### #### فى خلايا البنكرياس، ما يزيد من فرص الإصابة بالبدانة والسكر النوع الثاني، وهو ما دفع الدراسة إلى التحذير من الإفراط فى استخدام المحليات الصناعية ، بل والأفضل التوقف عن استخدامها فورا.

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون