المزيد...
صحة وعافية
2017/03/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 296   -   العدد(3880)
أطباء يحذرون من أمراض التغيّر فـي الطقس
أطباء يحذرون من أمراض التغيّر فـي الطقس


 بغداد / قيس عيدان

على الرغم من أن تغيّر الطقس بمفرده لا يمكن أن يسبب لك المرض، إلا أن الكثير من العوامل الأخرى المرتبطة به هي من قد تسبب لك المتاعب .  إن تغيّر الطقس يؤثر في أجسامنا أكثر وخصوصا الذين  يعانون صعوبات في الجهاز التنفسي . وهناك عدد من مشكلات الجهاز التنفسي التي غالباً ما تظهر على  الاشخاص يقضون معظم وقتهم خلال اليوم في الأماكن الداخلية المغلقة ذات التهوية السيئة . وتشير استطلاعات إلى أن الربو، وهو حالة مرضية شائعة، قد يصبح حالة طويلة الأمد، نتيجة لثلاثة عوامل رئيسية وهي تغيّر الطقس أو استخدام البخور أو الخشب لطهي الطعام من قبل بعض العائلات.
وتُعد الإنفلونزا الموسمية أيضاً من الأمور الأخرى المثيرة للقلق، ويعود ذلك أساساً إلى تغيّر الطقس . تشير الدراسات إلى ازدياد حالات الانفلونزا الموسمية في دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 15-20 في المئة . ومن ضمن الأعراض الدالة على الإنفلونزا الموسمية: السعال والتهاب الحلق وآلام العضلات والمفاصل والصداع والحمى .
يُعد الطفح الحراري من المشكلات الأخرى المعروفة . فهو يظهر على شكل بقع حمراء صغيرة على الجلد لها ملمس خشن أو شوكي . من الممكن أن يؤثر الطفح الحراري المفرط في آلية تنظيم الحرارة في الجسم، ويسبب الحمى أو الإعياء نتيجة التعرض الحراري . وبالمثل يؤثر الطفح الحراري المفرط في الأداء العقلي والجسدي، مما يحدث التشنجات والإعياء الناشئين عن التعرض للحرارة وكذلك لضربة الشمس .
وقد  حذّر عدد من الاطباء الاختصاص من الاصابة بامراض موسمية نتيجة التغيرات الجوية خصوصاً فى الليل ؛ وبيّن الدكتور الاختصاص احمد علي حميد  ان التغيّر الجوي بدأ بالفعل خلال الايام الحالية وانخفاض درجات الحرارة الى الأدنى وهذا يعني ان هناك تغيراً فى الجو مما يعرِّض الشخص  الى الاصابة بالزكام او الرشح او التعرض الى بعض الامراض الخاصة بتغيّر المناخ ؛ الدكتور  احمد دعا الامهات الى الانتباه وعدم السماح للاطفال  خصوصا بتناول الاطعمة والمشروبات الباردة  في مثل هذه الايام  والتي  قد تسبب التهاب اللوزتين كذلك التعرض الى الجو البارد نتيجة أستخدام أجهزة التبريد ،فى حين ترى الدكتورة لمياء العزاوي  ان هناك اعداداً كثيرة من الاشخاص يفتقرون  الى المناعة وهناك بالمقابل هجمة من الفيروسات الموسمية التي تحمل امراضا عديدة وكثيرة منها والمعروفة بالامراض الموسمية ؛ لمياء بيّنت  ان  المحافظة على الصحة  ضرورية جداً فى الوقت الحاضر لما يحمل من مشاكل محتملة في الاهمال خصوصاً امراض التهاب اللوزتين او الإصابة بنزلة بـرد بسبب تفاوت درجات الحرارة ما بين مرتفعة ومنخفضة إضافة الى الاستخدام المفرط  للمياه  والتعرض الى  الهواء البارد  بشكل مستمر ،  العزاوي أكدت  على ضرورة تجنب استخدام  المواد الباردة  في الوقت الحاضر  وتناول مياهاً  أقل برودة كما يجب أن  نعتاد  على تناول السوائل الدافئة خصوصاً للأطفال الذين يشكون قلة المناعة ، وأشارت إلى أن الاختلاف في درجات الحرارة يؤدي إلى انتشار الحساسية ، والأمراض العديدة التي تختلف بين شخص وآخر، كما تعمل تلك التغيرات والتقلبات في الجو على خفض الحرارة إلى برودة حيث يؤدي ذلك إلى تحسس في الجهاز التنفسي. وزيادة في الإفرازات الانفية وقد يوثر على العينين ، وهذه التغيّرات لها نوع من التأثيرات على بعض الأشخاص أكثر من غيرهم  خاصة من هم مهيأون ولديهم تحسسات سابقة . ويتعرضون لهذه التغيّرات فيكون تأثير الأعراض عليهم أكثر من غيرهم وهذه الأمور لها تأثيرات على أنسجة الجسم والأنسجة المخاطية . مضيفة  ان تقلبات الجو تؤدي إلى تغيّر في المناعة ونتيجة التغيـّر في المناعة  للاطفال خصوصا  للالتهابات وتزيد الحساسية خاصة ما بين نهاية فصل الصيف وبداية فصل
 الشتاء .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون