ناس وعدالة
2017/03/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1684   -   العدد(3881)
أحكام وقضايا مثيرة : 14 شهراً والجثة فـي داخل الكنتور !




اعترف بريطاني أنه أقدم على إخفاء جثة شريكة حياته لأكثر من عام تقريباً، وقال المتهم الذي يدعى أندرو ريد إن اختفاء شريكة حياته فيكتوريا شيري كان بسبب انفصاله عنها، قبل أن تكتشف الشرطة أنه أخفى جثتها داخل كنتور الملابس لمدة عام كامل بحسب ما ذكرته
الشرطة .
وتصرف ريد الذي يبلغ من العمر (43 عاماً) بشكل طبيعي على مدى 14 شهراً، بل أنه كان يدعوا أصدقاءه وجيرانه إلى منزله لتناول العشاء ومشاهدة مباريات كرة القدم على شاشة التلفزيون دون أن يدرك أي منهم أنه كان يخفي جثة فيكتوريا التي تبلغ من العمر (44 عاماً) داخل
الكنتور .
وكانت عائلة الضحية قد تقدمت ببلاغ إلى الشرطة  أفادت فيه بتغيب ابنتها  عن الأنظار منذ اكثر من عشرة أشهر وانهم  عجزوا عن تتبع أي أثر لها ، وبعد ذلك تم العثور على جثتها بعد مداهمة قامت بها الشرطة لمنزل ريد في كانون الثاني الماضي .
وذكرت احدى الصحف البريطانية أنه عندما سأل بعض ممن زار المتهم في منزله عن سبب الروائح الكريهة التي تنبعث من إحدى غرف النوم بالمنزل، حاول ريد إلقاء اللوم على السيدة العجوز التي كانت تعيش قبله في المنزل. وخلال ظهوره أمام المحكمة اضطر المتهم للاعتراف بإخفاء الجثة، في الوقت الذي لا تزال الشرطة تحقق في كيفية وفاة الضحية .
وكان عدد من جيران المتهم، قد أصيبوا بالصدمة، بعد أن اكتشفوا أن ريد كان يحتفظ بجثة شريكة حياته في منزله طوال هذه المدة، وقال احد الجيران للشرطة إنه غالباً ما كان يتابع مباريات كرة القدم في منزل جاره، وقد حاول في إحدى المرات أن يسأله عن
 مصدر الرائحة الكريهة المنبعثة من إحدى الغرف  لكن ريد قال إنها بسبب قذارة المرأة التي كانت تسكن في المنزل قبله
كما كانت صدمة الجار الآخر قوية جداً عندما اكتشف من خلال الشرطة المكان الموجودة به الجثة في المنزل ، حيث قال  بأنه سبق له النوم في شقة ريد، وعلى السرير المجاور للكنتور التي احتفظ فيها بالجثة . وأضاف قائلاً : لم يكن لدينا أي سبب للشك به لأنه كان يخبرنا بأنها ذهبت إلى أمها وهذا سبب مقنع لكن الغريب كيف استطاع أن يبقي الجثة طوال هذه الفترة
الطويلة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون