ناس وعدالة
2017/03/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1766   -   العدد(3881)
دراسات وبحـوث : السلوك ... والسمعة والشخصية في الانترنت
دراسات وبحـوث : السلوك ... والسمعة والشخصية في الانترنت




تشهد مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً، والانترنت بشكل عام  تزايداً في " البلطجة السيبرانية " أو التنمّر  بشكل كبير وملحوظ .
ودفعت هذه الزيادة العديد من الأشخاص الاعتيادين وحتى المشاهير إلى الابتعاد عن استخدام بعض مواقع التواصل الاجتماعي، ومنهم الممثلة ليزلي جونز التي ألغت حسابها على " تويتر" بعد تعرضها لحملة وحشية من الإهانات العنصرية .
وأطلقت مايكروسوفت أخيراً مؤشراً جديداً لقياس مدى سلامة، ومقدار الخطر الذي يتعرض إليه الناس على الانترنت.
وأجرى باحثون دراسة شملت 17 دولة، وطرحوا عدة أسئلة على مجموعتين من السكان الأولى تضمنت المراهقين (من عمر 13 إلى 17)، أما الثانية فكانت للبالغين (من 18 إلى 74)
ودارت الأسئلة حول تصوراتهم لمخاطر الانترنت  ضمن أربع فئات، هي: السلوك ، السمعة ، الجنسية والشخصية .
وكانت الأسئلة هي: هل تعرضوا لإحدى هذه الإساءات؟ وفي حال الإجابة بنعم، ما عدد المرات؟
ووجدوا أن الإساءات التي يتعرض لها غالبية الأشخاص تكون بسبب " المحتوى غير المرغوب به " أو قد يتعرضون للمعاملة بلؤم أو التنمّر أو التحرّش .
وكشفت الدراسة ايضا  أن الدولة الأكثر تحضّراً على الانترنت هي المملكة المتحدة  تليها في المرتبة الثانية أستراليا، ومن ثم الولايات المتحدة . بينما تحتل بلجيكا المرتبة الرابعة ، وفرنسا الخامسة وتأتي ألمانيا في السادسة  تليها الهند في السابعة .
وبالنسبة إلى المرتبة الثامنة فكانت من نصيب الصين، وجاءت بعدها تركيا. تلتهما البرازيل في المرتبة الـ 10، وتشيلي في الـ 11وفي المرتبة الـ 14 الأخيرة جاءت إفريقيا، سبقتها المكسيك، وقبلها روسيا .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون