المزيد...
محليات
2017/03/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1725   -   العدد(3881)
أمطار بغداد تجاوزت الـ  30  ملم..  وعبعوب يطمئن: لن تغرقوا
أمطار بغداد تجاوزت الـ 30 ملم.. وعبعوب يطمئن: لن تغرقوا


 بغداد/ عامر مؤيد

أعلنت أمانة بغداد، أمس الاحد، سيطرتها على مياه الامطار التي هطلت على العاصمة والتي تجاوزت الـ 30 ملم خلال اليومين الماضيين، وفيما أشار الى استنفار كل ملاكاتها لمعالجة الأزمة، أكد أمين بغداد السابق نعيم عبعوب ان بغداد لن تغرق بسبب إنجاز 25 خط طوارئ في عهده.
وقال المتحدث بأسم الامانة حكيم عبد الزهرة لـ"المدى"، ان "ألامانة استنفرت كافة  ملاكاتها البشرية والآلية لغرض تصريف مياه الأمطار التي هطلت منذ ساعة متأخرة من ليلة أمس الاول والتي بلغت أكثر من 30 ملم".


وأضاف عبد الزهرة إن "الأمانة لديها 14 بلدية ودائرة مجاري بغداد، وقامت بنشر جميع ملاكاتها لغرض تصريف المياه ومنع حدوث أي غرق في المناطق التي تكون منازلها بمستوى أقل من الشوارع".
وأشار الى ان "العمل الخاص بالأمانة يتم بالتنسيق مع وزارة الكهرباء لضمان سريان التيار الكهربائي المجهز خوفاً من حدوث طارئ يؤدي الى إنقطاع التيار".
في هذه الاثناء أكد امين العاصمة السابق نعيم عبعوب "استحالة حدوث غرق في الشوارع حتى لو هطلت أمطار أكثر من التي سقطت اليوم بخمسة أضعاف نتيجة منظومة خطوط الطوارئ المتكاملة التي تم إنشاؤها خلال العام 2014 ".
وقال عبعوب في بيان تلقت "المدى" نسخة منه، "نطمئن أهالي العاصمة بغداد بعدم حصول أي حالات طفح او غرق في الشوارع حتى لو سقطت أمطار أكثر من معدلاتها الطبيعية بخمسة أضعاف نتيجة انشاء منظومة متكاملة تضم نحو (25) خط طوارئ تم إنجازها خلال فترة تولينا لمنصب أمين بغداد في العام 2014 " .
وأضاف عبعوب إن "خطوط الطوارئ لتصريف مياه الامطار تم تنفيذها  في المناطق الواقعة شرقي قناة الجيش ضمن بلديات الشعب والصدر الاولى والصدر الثانية والغدير وبغداد الجديدة مع تأهيل محطات المجاري وزيادة طاقاتها الاستيعابية والتصميمية فضلا عن تنفيذ خطوط أخرى في جانب الكرخ أثمرت عن ضمان انسيابية تصريف مياه الأمطار خلال العام الحالي والأعوام التي سبقته".
وتوقعت هيئة الأنواء الجوية والرصد الزلزالي، أمس الاحد، توقف هطول الأمطار.
وذكر بيان للهيئة اطلعت "المدى" على نسخة منه، ان "طقس اليوم الأثنين، سيكون في المنطقة الشمالية، غائماً مع تساقط زخات مطر خفيفة في أقسامها الشرقية وفرصة لحدوث عواصف رعدية وفي المنطقتين الوسطى والجنوبية صحواً مع قطع من الغيوم، ودرجة الحرارة الصغرى المتوقعة في مدينة بغداد 11 مْ، والعظمى 24 مْ".
وبين، ان "طقس يوم غد الثلاثاء المقبل سيكون في المنطقة الشمالية، غائماً جزئياً، وأحيانا غائماً مع تساقط زخات مطر خفيفة متفرقة مع فرصة لحدوث عواصف رعدية أحياناً، وفي المنطقتين الوسطى والجنوبية، صحواً مع قطع من الغيوم، ودرجات الحرارة، تنخفض قليلا عن اليوم السابق".
وسيكون طقس الاربعاء "في المناطق كافة صحوا مع قطع من الغيوم ودرجات الحرارة مقاربة في المنطقة الشمالية وترتفع قليلا في المنطقتين الوسطى والجنوبية عن اليوم السابق".
وتسود موجة خوف كبيرة اهالي العاصمة بغداد، من تزايد حوادث الصعق بالكهرباء نتيجة تزايد الأمطار وقِدم شبكات التوصيل للطاقة الكهربائية وغياب إدامتها منذ سنوات.
وشهدت بغداد وعدد من المحافظات، خلال موجة الأمطار السابقة، غرق الكثير من الأحياء الشوارع ومنازل المواطنين ومحلاتهم، وهو ما حولها إلى أشبه بمسطحات مائية عطلت حركة الناس والمركبات وأسفرت عن مقتل نحو ستة أشخاص بسبب انهيار دورهم السكنية وهم بداخلها، في حين وجهت للمسؤولين المحليين، وفي مقدمتهم الوكيل الإداري لأمانة بغداد، نعيم عبعوب، انتقادات شديدة لعجزها عن إكمال مشاريع الصرف الصحي وعدم صيانة شبكات المجاري.
يذكر أن العاصمة بغداد والمحافظات العراقية تعاني منذ سنوات من مشاكل كبيرة وجدية في مجال الخدمات، لاسيما تلك المتعلقة بالكهرباء، ومياه الشرب، والصرف الصحي، وشبكات الطرق وغيرها، برغم وعود الحكومة والمسؤولين المحليين، والأدهى أن المشاريع المعلن عنها في هذا المجال إما متلكئة أو غير مستوفية للمواصفات المحددة، وسط تبادل الاتهامات بين الحكومات المحلية والوزارات الاتحادية المعنية.
ويقارن كثيرون في مناطق وسط العراق وجنوبه، أوضاعهم بكثير من الحسرة، مع أوضاع محافظات ومدن إقليم كردستان، التي تشهد نهضة عمرانية وخدمية ملحوظة ومطردة، برغم قساوة ظروف الإقليم الجوية مقارنة بمناطق العراق الأخرى.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون