الاعمدة
2017/03/19 (19:05 مساء)   -   عدد القراءات: 1704   -   العدد(3881)
شناشيل
امبراطورية الفساد فـي بلاد النهرين
عدنان حسين




adnan.h@almadapaper.net


لا مبالغة ولا تضخيم، فالفساد في بلادنا امبراطورية .. بلادنا أعني بها بلاد الرافدين التي كانت ذات أيام امبراطوريات عظيمة بتحضّرها وتمدّنها وبخيرها ورغد عيشها، وصارت اليوم شبه دولة تشحذ رواتب موظفيها ومستحقّات مقاوليها من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وسواهما.
امبراطورية الفساد في بلادنا متماسكة البنيان ومكتملة الاركان، لا يعوزها شيء من الموارد البشرية أو منشآت البنية التحتية أو الهيئات السياسية الحامية والقانونية الضامنة.
لهذه الامبراطورية حكومة تؤدي واجباتها على خير ما يرام، فوزراؤها لا يتردّدون حتى عن بيع تراب وزاراتهم، ولا يتوانون عن تزوير الوثائق الرسمية لتسجيل  أملاك الغير باسمائهم على انها املاك آبائهم وأجدادهم الذين لم يكن الواحد منهم يملك بسطيّة .. ضمنوا وضعهم وأمّنوا حالهم بالتعاون الوثيق مع المفتشين العمومين في وزاراتهم، واستظلّوا بالظلّ الوارف لأحزابهم وائتلافاتها، وتقاسموا ما "قسمه الله" لغيرهم مع زعمائهم وقادتهم الذين هم بعمائم سود أو بيض أو بأربطة عنق وياقات منشاة وبذلات مصنوعة خصيصاً.   
وفي هذه الامبراطورية مجلس نواب، يتميّز أعضاؤه عن سائر الاعضاء في برلمانات العالم بأن الفاسدين منهم هم الأعلى صوتاً ضد الفساد ومع الإصلاح (يشكلون جبهات إصلاح!) ومع المدنية (يعلنون عن تأييدهم للدولة المدنية مع إنهم إسلاميون). ومن ميزاتهم أيضاً أنهم صرحاء، لا يخشون من الاعتراف بمدّ أيديهم الى المال العام والخاص، حتى إذا ما سعت هيئة النزاهة الى أن تحقّق معهم وفقاً لقاعدة "الاعتراف سيد الأدلة"، أو لمبدأ " من فمك أدينك"، صعدوا إلى المنابر والمآذن أو أمسكوا بكاميرات القنوات الفضائية ومايكروفوناتها ليشتموا هيئة النزاهة ومسؤوليها ويتهموهم بالفساد الإداري والمالي.
ولامبراطورية الفساد في بلادنا "إعلام"  تقليدي وآخر جديد، ينشط على مدار الساعة في خدمة وزراء الفساد ونوابه وزعماء أحزابه وائتلافاتها ... خدمة باتجاهين: تبييض وجوه هؤلاء الفاسدين والمُفسدين، وتسويد صفحات النزيهين من الوزراء والنواب والزعماء .. والإعلاميين وسائر المثقفين كذلك.
امبراطورية الفساد في بلاد الرافدين لديها أيضاً سلطة قضائية لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها، في ما يتعلق بخدمة الفاسدين والمفسدين .. الحكم "العادل" جاهز دائماً لدى قضاتها: عدم قناعة القاضي بالوثائق التي تملأ صناديق تعبئ بدورها (لوريات)، ولا بشهادات الشهود العيان والكتّاب العدول.
هل تبدو الصورة هنا مكبّرة؟.. إنها في الواقع مصغّرة ومختصرة، فمن يزور مقر هيئة النزاهة ويسأل عمّا يجري في مكاتبها وأروقتها وعمّا تواجهه يجد واقعاً حافلاً بالوقائع الصادمة والصاعقة والمروّعة عن الفساد – الامبراطورية في هذي البلاد التي كانت في غابر الايام امبراطوريات مُترفة قبل أن تعرف النفط ،ثم قبل أن يجثم على صدرها البعث ومن بعده الاسلام السياسي، فيصيبانها في مقتل، بالحروب والفساد.



تعليقات الزوار
الاسم: محمد سعيد
الكاتب علي حق حينما اكد لناعلي ان العراق يعيش الان في اطار امبراطوريه فساد . السؤال لماذا تعززت هذه الإمبراطورية في ظل دعوات المجاميع السياسية من البمين واليسار في الساحة الفاعلة الي بناء الديمقراطية من ناحيه وترصين حق العدالة الاجتماعية من ناحيه اخري . اليس ذلك رياء اجتماعي وكذب علي ذقون العباد حيث كله انطلق من مقوله مجهولة غير مؤكده بان الجميع ظلم في العهد السابق ولابد من تعويضه واسترجاع حقوقه من دون ان تشرع قوانين واضحه وتحدد اليات عمل فاعله , وهكذا اختزلت الاحزاب المسيطرة العملية حينما دفعت بتضمين مرتزقتها في حقوق التعويض والاستحقاقات التقاعدية وغيرها من منافع .. بعد اخفاقها في توفير لهم مجالات الارتزاق من مقاولات وعمولات شركات . وهكذا عمل الجمع الغفير في تعضيد الفساد بشكل مباشر او غير مباشر وسواء بحسن نيه او بسواها فالفساد اصبح أيقونة نظام حكم فاشل .. ويبدو ان الجميع رعاه وتلذذ بمنافعه .
الاسم: د عادل على
بسم الله قاصم الجبارين والفاسدين و ناصر المستضعفين صدق الله العلى العظيم ان اية ظاهره تظهر فى اى مجتمع لها جدورها واسبابها فالفساد له نتائجه والسبب والنتيجه يكونون حلقه شيطانيه صعب كسر هده الحلقه الشيطانيه-فى العصر السعيدى لم يكن هناك فساد يدكر بالرغم من التفاوت الطبقى -------المستضعفون كانوا من اهل الجنوب المظلوم -الكورد لم يكن وضعفهم احسن---------وبما ان البريطانيين يسلمون الدوله الى الاقليه التى تحناج دائما حماية الاب الاكبر وفى نفس الوقت هده الاقليه تحمى المصالح البريطانيه ولما انهض الشهيد والزعيم عبدالكريم قاسم الشعب العراقى كله انزل البريطانيون والامريكان جيوشهم فى الاردن وفى لبنان وفى الاردن لان مصالحم اصبحت فى خطر وهدا الدليل الثابت بان عبدالكريم قاسم كان وطنييا 100% وحكومته كانت الحكومه الوطنيه 100% وانا اسمح لاقول ان العراق لم ير حكومه وطنيه مند 1920 وحتى الحكومه التى تحكم الان ليست بوطنيه 100% لان عمليات الحريه العراقيه اخدت استقلالنا ولا وطنيه بدون استقلال----الربيع الكريمى اعطانا الاستقلال والحريه وسرنا فى طريق التقدم--- ولم يكن هناك اى فساد يدكر --والشعب كله والاحزاب الجماهيريه وفقراء الجنوب وشعب كوردستان يايدون عبدالكريم ما عدا حزب عاطفى خيالى متعصب يؤمن بالاغتيالات السياسيه والتعاون مع الاستخبارات الاجنبيه وتقتيل المعارضه المليونيه وهدفهم كان الوحدة العربيه والنتيجه التى نراها اليوم هى العراق المقسم بين غرب البلاد وكوردستان والجنوب المحروم---اول فساد استورده البعث من هوتيل هلتون فى ميونيخ هو التقتيل العام لليسار العراقى تلبيه للرغبه الامريكيه----مثات الالاف قتلوا فى بغداد والجنوب وكوردستان والاستخبارات المركزيه حاسبت القتله ------هل قتل ابو كاطع الجواب نعم هل قتل حسين الرضوى؟؟؟انه تحت التعديب فى قصر النهايه وهلم جرى والبعثيون استلموا الدولارات كوسام شجاعه-لقد بدا البعث بالفساد الاكبر فما تنتظرون من ابى فساد العرب غير الفساد -----البعث يؤمن بالوحدة العربيه ادا كان محمد كل العرب فليكن كل العرب محمدا- العث له مبدا مخلوط ----العرب فوق الجميع والصحراء العربيه لها رساله خالده ونفط العرب للعرب <النفط بيع تقريبا مجانا < بطل نفط عراقى كان مساويا ل 100 برميل للنفط << الجهله وغالبية البعث منهم نشروا الفساد عن طريق العنف او الاغراء والحروب تجلب الفساد---فالنساء ارامل والاطفال يتامى وصدام له الالالاف من قصور ما ملكها كل ملوك اوروبا----واما الفقر نتيجه طبيعيه للحروب والخوف من جبان سرداب الدور -----ولكنه اتمم المشروع الامريكى بجدارة فاصبح الخليج واحه امريكية و دول الخليج تحميها القوات البحريه الامريكيه القريبة جدا من ابار النفط العريى واكتملت الرساله الخالدة -------يا ايها العراقيين كان يحكمنا انسان مثالى فى كل الحقول وطنى واخلص الوطنيين وكان متواضعا جدا وكان غيريا وبنى لامه بيتا واما هو كان ينام على الارض فى غرفته فى وزارة الدفاع استشهد وفى حسابه 15 دينار وصدام بنى له الالوف من القصور و مليارات الدولارات فى بنوك سويسرا كدست وفى امريكا الجنوبه -الارهاب البعثى يصنع الخوف والخوف يولد الجبن والجبن يصنع الانتهازيه والانتهازيون هم الفاسدون --------جاء الامريكان ومعه فاسدون والحرب دمرت البلاد فازداد الفقر وانتشر الفساد لاماء ولا كهرباء ولا بيوت والحرب الاهليه تفسد البقيه اما الانتهازيون فهم فاسدون -------كم كانت قياداتنا جاهلة كلها من شيعة او شيوعيين والكوردستانيين --ثمان دبابات و2000 جندى دمروا اقوى حكومة وطنييه وكل الجماهير شيعة وشيوعييون وكوردستانيون يحبون عبدالكريم وانتصر الجاهل و الغبى والقاتل فى صباه بعد كريم انتشر الفساد والفساد ينتشر عند العمالة للاجنبى هناك معلومات اوروبيه تقول ان الامريكان اشروا شيعة وسنته عربا وكوردا وتركمننا واعطوهم السلاح-هناك لعبة تسمى بالروليت والامريكان بعتبرونا قمارجيه-فهو يلعب على الاسود وعلى الاخضر فى وقت واحد لانه هكدا لا يخسر الامريكان شيئا بل الخسران هو العربى السنى والعربى الشيعى والتركمانى السنى والشيعى والكوردى السنى والشيعى-لعن الله امة قتلتك يا عبدالكريم
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون