الاعمدة
2017/04/17 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 541   -   العدد(3905)
كواليس
رثاء ناهدة الرماح
سامي عبد الحميد




نحييكِ يا ناهدة وأنتِ في مثواك الأخير كما حييناكِ بحرارة عندما ظهرتِ على خشبة المسرح لأول مرة في مسرحية أناثول فرانس (الرجل الذي تزوج امرأة خرساء).
نبكي حزناً لفقدانك كما كنا نبكي فرحاً بأبداعك. لقد كنتِ مثالاً للفنانة المخلصة لفنها والملتزمة برسالة المسرح التنويرية.
لم تكوني قد درست التمثيل في معهد أو جامعة ولكنك في تمثيلك للأدوار التي تعهد إليك أكثر صدقاً من الكثير من اللواتي درسن وقد كنا نعيشها كما فعلت في مسرحية ( الشريعة) ومسرحية ( المقاتلون) ومسرحية ( بيت برناردوا ألبا) وفي مسرحية ( النخلة والجيران) وفي الافلام التي شاركت بها ومنها ( من المسؤول) و( الضامئون) .
لقد اتخذت يا ناهدة من المسرح بيتاً آخر لك كما كانت زميلتك الراحلة ( زينب) وكلاكما وقفتما ضد قوى البغي والاستبداد وتعرضتما للملاحقة واضطررتما لمغادرة البلاد كما فعلت رفيقات ورفاق لكما ومنهم من غادرنا خارج الوطن ومنهم من تم اعدامهم داخل الوطن – دريد ابراهيم وماهر كاظم.
عندما انتميت لفرقة المسرح الحديث يا ناهدة كنت قد غيّرت نظرة الناس السلبية تجاه الممثلة وكانت زمليتك قديسة المسرح (ازادوهي ساموئيل) وصرت انت القديسة الثانية وجاءت من بعدكما قديسات أخريات.
برزت (ناهدة الرماح) كممثلة مسرحية وسينمائية في زمن كانت فيه عملة نادرة واثبتت في جميع الادوار التي مثلتها في المسرح والسينما والتلفزيون انها فعلا عملة نادرة، فأظهرت في ادائها موهبة فائقة اضافت لها دربة كافية باشتغالها مع مخرجين مقتدرين (ابراهيم جلال) و(سامي عبد الحميد) و(قاسم محمد) و(محمد شكري جميل) و(صاحب حداد) ولعل أهم ما يميز تمثيلها هو التلقائية وعدم التكلف والاصطناع.
تغربت ناهدة الرماح عن وطنها لسنوات ولكنها لم تفقد حبها لمواطنيها  ولتكون معهم وتمتعهم بتمثيلها ولم يمنعها فقدان بصرها من أن تبقى حيوية كما كانت وحتى اللحظات الأخيرة من حياتها. لقد عانت الكثير في مراجعاتها للدوائر الرسمية من أجل الحصول على حقها التقاعدي والحصول على التعويضات المالية جراء استملاك دار سكناها عند تهديمه ليكون جزءاً من أحد شوارع بغداد.
ومقابل ذلك حظيت ناهدة الرماح بتكريم مؤسسة المدى للثقافة كما حظيت بحب العراقيين لها واحترامهم لفنها واستقبالها بحرارة كلما جاءت الى العراق في زيارة. وللاسف الشديد رحلت ولم تحصل على ما كانت تريد ان تحصل عليه من حقوقها.
برحيل ناهدة الرماح فقد العراق فنانة مضحية مخلصة لشعبها ولوطنها وفقد المسرح العراقي احد رموزه ومبدعيه الذين قد لا يتكررون. وسنبقى نتذكرها ونستعيد ذكرى أدوارها التمثيلية وكيف كانت تمتع جمهورها، بل وتدهشه احيانا. لقد كان رحيلها خسارة وخسارة مفاجئة لم نكن نتوقعها اطلاقاً، فقد كانت في ايامها الاخيرة نشطة رغم تقدم سنها ورغم فقدان بصرها وكانت رغم ذلك ذات بصيرة تُحسد عليها.
اطمأني يا ناهدة ستبقين في عقولنا وفي قلوبنا.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون