اقتصاد
2017/04/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 971   -   العدد(3906)
الصناعة تضاعف الطاقة الانتاجية لمعمل أسمدة البصرة دعما للمنتوج الوطني
الصناعة تضاعف الطاقة الانتاجية لمعمل أسمدة البصرة دعما للمنتوج الوطني


 بغداد/ المدى

باشرت الشركة العامة لصناعة الأسمدة في محافظة البصرة احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن بتشغيل الخط الأول بعد إكمال تأهيله بطاقة انتاجية تبلغ (1150) طنا يوميا ، لمضاعفة الطاقة الإنتاجية للمعمل لتصبح (2300) طن يوميا من سماد اليوريا للخطين الأول والثاني.
وقال المدير العام للشركة فوزي عباس علي في بيان حصلت(المدى) على نسخة منه ان الشركة عملت على تأهيل الخطين الأول والثاني طيلة العامين الماضيين، وشمل التأهيل صيانة وإضافة معدات جديدة بطاقات تصل إلى 130% من الطاقات التصميمية للمعدات ، وكذلك تأهيل شبكات التبريد تحت الأرض ووحدات الابراج واليوريا والعمل جارٍ على تأهيل وحدة الامونيا.
وأشار علي إلى ان الشركة في صدد إكمال أعمال تأهيل الخط الأول بعد تنصيب وتأهيل جميع المعدات وشبكات مياه التبريد ، ومن المقرر أن تصل الطاقة الكلية للخطين الأول والثاني من (600 إلى 700) ألف طن سنويا خلال الربع الأخير من العام الحالي بما يغطي حاجة السوق العراقية من سماد اليوريا.
وأوضح المدير العام في بيانه، أنه تم وضع خطة مستقبلية للارتقاء بصناعة الأسمدة ودراسة عدد من العروض المقدمة من شركات عالمية للاستثمار وإنشاء خط جديد لإنتاج اليوريا بطاقة (2000) طن يوميا وإنشاء خط جديد لإنتاج اسمدة (الداب) التي يتم استيرادها من الخارج بطاقة تصل إلى 700 ألف طن سنويا لسد حاجة البلد من الأسمدة النتروجينية.
وتم تأسيس مصنع الاسمدة الكيمياوية في البصرة الذي يتألف من خطين إنتاجيين في عام 1979، وكانت طاقته الإنتاجية تبلغ 3200 طن يومياً، فيما ينتج المصنع حالياً نحو 1000 طن من خط وإنتاجي واحد، والخط الآخر يخضع للتحديث منذ أشهر، ويعمل في المصنع 3200 موظف.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون