المزيد...
تقارير عالمية
2017/05/17 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1020   -   العدد(3925)
الإرث العظيم لكارل ماركس
الإرث العظيم لكارل ماركس


ترجمة: احمد الزبيدي

تمرهذه الايام الذكرى 199 عاماً على  ميلاد كارل ماركس والذي يعتبر من اعظم المفكرين في العالم، ولاغرو ان اعتبر ماركس الشخصية الأولى في الألفية الثانية، "المدى" تقدم هذه الصفحة تحية لذكرى رجل عظيم لايزال تأثيره كبيرا في البشرية.

تصادف هذا العام الذكرى المئوية لثورتي روسيا الدراماتيكيتين في عام 1917: شباط وتشرين الأول. الاولى أطاحت بالحكم  القيصري وأقامت حكومة مؤقتة إصلاحية هشة. والثانية، انتهت الى استيلاء البلاشفة على السلطة باسم البروليتاريا والفلاحين، ثم دخلت روسيا في حرب أهلية وحشية ثم تأسس في النهاية الاتحاد السوفيتي الجديد (اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية).
وسيحتفل في العام المقبل بالذكرى المئوية الثانية لميلاد كارل ماركس، المؤلف المشارك للبيان الشيوعي - الكتاب المقدس للثوريين في القرن العشرين في جميع أنحاء العالم. وقد أصبحت إيديولوجية الماركسية اللينينية عقيدة الدولة السوفيتية والصينية بزعامة  ماو تسي تونغ في عام 1949 وكوبا بزعامة فيديل كاسترو بعد عقد من الزمان.
بيد أن هذا كله يبدو وكأنه من التاريخ القديم. فالأحداث التي جرت ما بين عامي  1989-91 أدت الى انهيار الاتحاد السوفيتي نفسه،. وعامي 2017-  2018 يقدمان قاعدة ينطلق منها المرء للتفكير في تركة ماركس ولينين. هل ينبغي أن يتذكر ماركس ليس كمنظر للثورة، ولكن كمحلل مبكر للرأسمالية العالمية، التي تعتبر تكاليفها وفوائدها من الشواغل الخاصة بـ(برومبيت )" " عصر بريكسيت وترامب خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي وانتخاب ترامب رئيساً للولايات المتحدة ؟ وهل اصبحت افكار ماركس بخصوص المعضلة التي واجهها - حول التطور الرأسمالي والثورة السياسية – هي المهيمنة على  الدولة السوفيتية وبوتين أيضاً؟
ولد كارل ماركس في مدينة ترير الألمانية في 5 أيار 1818، وهو ابن محام. قضى ماركس، أعوام 1840 وهو طالب في بون وبرلين، وهو يناضل ضد "الدولة المسيحية" البروسية كصحافي ومحرّض، حتى اضطر إلى الفرار إلى لندن بعد الثورات الأوروبية الفاشلة 1848-1849.
وكان البيان الشيوعي، الذي كتبه ماركس في كانون الثاني 1848، يمثل جوهره الفكري لهذه المرحلة في حياته. على الرغم من أن أولئك الذين أطلق عليهم اسم "الرجعيين" ما زالت اشباحهم  تطارد عام 1789، الذي "ألغى الممتلكات الإقطاعية"، فإن المجتمع البرجوازي اثبت انه اكثر ثورية من النظام القديم بسبب ديناميتة المتأصلة:في  ثورة الإنتاج ".
ووصف البيان شهية الرأسمالية الشرهة لـ"السوق المتوسع باستمرار لمنتجاتها" لينتشر "على كامل سطح الكرة الأرضية". وهذا "الاستغلال للسوق العالمية" أعطى "طابعا عالميا للإنتاج والاستهلاك في كل بلد" وزلزل الارض"من تحت أقدام الصناعة الوطنية ". وفي الواقع، أعلن ماركس أن "البرجوازية، خلال حكمها النادر منذ مائة عام، قد أوجدت قوى إنتاجية ضخمة بشكل هائل وأكبر من كل الأجيال السابقة". في الواقع، كان ماركس يتحدث عن العولمة، ووصفها بأنها ظاهرة ثورية.
أما في المنفى في لندن، فقد واصل التفكير في فرص الثورة السياسية في سياق هذا المجتمع البرجوازي الديناميكي المعولم. وفي حين كان يكسب العيش من عمله غير المستقر في الصحافة، كان يقول أنه يعمل بشكل ملائم على مؤلفه الكبير حول الرأسمالية. ظهر المجلد الأول من راس المال أخيراً في عام 1867 خلال عقد من التجدد السياسي المتجدد، الذي أضاءته الثورات الوطنية في إيطاليا (ناجحة) وبولندا (المجهضة) وتحويل أبراهام لنكولن "الحرب بين الدول" إلى صراع لإنهاء العبودية .
وكان الجزء الأول واسع النطاق ومتنوع بشكل كبير. وقد وضع ماركس فيه نظرياته حول السلع والمال، وسعى إلى شرح كيفية استخلاص "فائض القيمة " من العامل من خلال القيمة المضافة إلى عملية الإنتاج التي تزيد عن أجره، وهي الأرباح التي يحولها المالك إلى رأس مال. وفي جزء كبير من الكتاب تم تقديم تحليل نظري مفصل للعلاقات بين رأس المال والعمل، ولكن بعض فقراته كشفت حالة الاغتراب المروع التي يعيشها العامل في النظام الراسمالي".
جمعت كارل ماركس علاقة صداقة قوية مع فريدريك انجلز و أصبح عمل حياة الصديقين عملا مشتركا.
. ولد انجلز عام 1820 في بارمن وهي مدينة من اقليم ريناني تابع لمملكة بروسيا. و كان والده صاحب مصنع. و في 1838 اضطر انجلز لأسباب عائلية و قبل ان ينهي دراسته الثانوية لأن يعمل مستخدماً في مؤسسة تجارية في مدينة بريمن. و لكن الاعمال التجارية لم تمنع انجلز قط من العمل على تثقيف نفسه علمياً وسياسياً. فمنذ ما كان في المدرسة الثانوية حقد على الاوتوقراطية وعلى تعسف الدواوينية (البيروقراطية). و قد دفعته دراساته الفلسفية الى ابعد من ذلك. فقد كان مذهب هيغل في ذلك الحين مسيطراً على الفلسفة الالمانية واصبح انجلزمن اتباعه. و مع أن هيغل نفسه كان معجباً بالدولة البروسية الاتوقراطية التي كان يخدمها بوصفه استاذاً في جامعة برلين فقد كان مذهبه مع ذلك ثورياً، إنجلز كان أول ماركسي"، كما لاحظ المنظر السياسي تيريل كارفر "، وكان له تأثير محدد على الماركسية". عندما توفي إنجلز نفسه في عام 1895،نعاه لينين في مقال لينين اكد انه  وماركس معا "كانا صديقين" " كرسا حياتهما لقضية مشتركة "، وكان يعتبرهما  داعمين للثورة الروسية التي كان يتوقعها لينين بكل ثقة.
***
من هنا قد يبدو سهلاً تبيان تأثير افكار ماركس وانجلز على الثورة الروسية في عام 1917، ولكن في الواقع قبل ذلك هناك الكثير من التساؤلات المطلوب الاجابة عنها: لماذا لم يكمل مؤلف رأس المال انجازه الاعظم  ؟ يعزى ذلك تقليدياً إلى ضغوط العمل الصحفي وتدهور الصحة. لكن جاريث ستيدمان جونز مؤلف سيرة ماركس يجادل بأن التأخير يعكس أيضاً الشكوك الفكرية الكامنة. وبحلول ستينيات القرن التاسع عشر، جاء ماركس ليشهد ثورة "عملية" أكثر منها "كحدث"، أي أقل من لحظة "مسرحية"، مثل سقوط الباستيل، وأكثر ما يصفه ستدمان جونز "بالتصديق السياسي على التغييرات التي كانت التي حدثت بالفعل أو حدثت بالفعل في المجتمع المدني ". من هذا المنظور قلق ماركس حول ما إذا كان قد رسم نظرية عالمية، لماذا لم يكمل مؤلف داس كابيتال عظمته الكبرى؟ ويعزى ذلك تقليدياً إلى ضغوط العمل الصحفي وتدهور الصحة. لكن جاريث ستيدمان جونز يجادل بأن التأخير يعكس أيضاً الشكوك الفكرية الكامنة. وبحلول ستينيات القرن التاسع عشر، جاء ماركس ليشهد ثورة "عملية" أكثر من "الحدث"، أيّ أقل من لحظة "مثيرة"، مثل سقوط الباستيل، وأكثر من ما يدعوه ستدمان جونز بـ"القبول السياسي بالتغييرات التي كانت التي حدثت بالفعل أو على وشك أن تحدث في المجتمع المدني ". من هذا المنظور انتاب ماركس القلق حول ما إذا كان قد رسم نظرية عالمية للتطور، أو انها  لا تنطبق إلا على المجتمعات البرجوازية المتقدمة في أوروبا الغربية.
والأسوأ من ذلك بالنسبة لماركس، بعد إحياء لحظة ثورة 1860، والتعافي  من الازمة المالية لعام 1873، حيث أثارت مرونة الرأسمالية العالمية تساؤلات مقلقة حول ما إذا كان انهيارها لن يأتي إلا من بعض التناقضات الهيكلية الكبرى التي لم يتم تشخيصها بعد. كان ماركس يتبنى  فكرة أن معدل الربح المتناقص عندما يصل الاقتصاد العالمي إلى حدوده النهائية قد يؤدي إلى زوال الرأسمالية، لكنه لم ينجح في جمع مساعيه المجزأة. ما أصبح يعرف باسم زوسامنبروشثهوري (نظرية الانهيار) التي كانت من  نتاج الاقتصاديين الماركسيين في وقت لاحق.
بداية الحرب العالمية الأولى في عام 1914 فتحت لفترة وجيزة نافذة أمل للثوريين. ولكن الحادث الكبير لم يحدث. تمكنت السلطات من الحفاظ على صراعها الانتحاري على ما يبدو، على الرغم من التكاليف المالية الضخمة والخسائر البشرية المروعة. ومرة أخرى، يبدو أن الرأسمالية تظهر قدرتها على التكيف.
كان لينين هو الذي عرض طريقاً للثورة من خلال نقاشه الفكري،.وفي كتابه  الإمبريالية: أعلى مراحل الرأسمالية، جادل لينين بأن العالم قد تغير عن ايام ماركس، وبالتالي يجب تغيير النظرية الاشتراكية. وما أسماه "الرأسمالية المتأخرة" هو الرأسمالية الاحتكارية، وليس السوق الحرة. كما أنها لم تكن سلمية، ولكنها مقيدة في كفاح مسلح بين الحياة أو الموت. ويمكن للاشتراكيين استغلال الفوضى لإحداث التغيير الثوري حتى في البلدان غير الناضجة، من خلال التحليل الأصلي لماركس، للثورة البروليتارية.
نجح البلاشفة في ثورتهم في تشرين الاول/ اكتوبر 1917 وأقاموا اول دولة اشتراكية في العالم ومرت البلاد السوفيتية بأحداث شتى حتى انهيارها عام 1991
لا زال صدى افكار ماركس يتردد في الغرب. وبعد ازمة 2008 وصدمة برومبيت،( عصر بريكسيت وترامب خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي وانتخاب ترامب رئيساً للولايات المتحدة ) لا يمكننا تجاهل القدرة الرأسمالية ذات الحدين أي تحقيق الازدهار الاقتصادي على حساب الاغتراب البشري.
ومن غير المرجح أن يقرأ رأس المال على نطاق واسع في زمن  التويتر. ومع ذلك، وفي بعض جوانبها الأساسية تستمر المعضلة التي واجهت ماركس حتى  يومنا هذا، بعد قرن من الثورة البلشفية، وبعد قرنين من ولادته، وعلى عتبة ثورة الروبوتات.
من ناحية: هناك الامكانية الهائلة  للرأسمالية العالمية في خلق الثروة. ومن ناحية أخرى: تلك الملامح المؤرقة حول كيفية اغتراب وتشويه العامل وحصره في نشاط مجتزأ وجعله  يجرجر زوجته وأطفاله تحت عجلات طاغوت  الراسمالية الذي لا يرحم.
 عن: نيوستايتسمان



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون