سياسية
2017/05/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1963   -   العدد(3927)
الرئاسات الثلاث وبارزاني ينعون نوشيروان مصطفى
الرئاسات الثلاث وبارزاني ينعون نوشيروان مصطفى


 بغداد/ المدى

أعلنت حركة التغيير، أمس الجمعة، وفاة زعيمها والمنسق العام للحركة نوشيروان مصطفى في محافظة السليمانية بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز الـ71 عاماً.
وقال المتحدث باسم حركة التغيير شورش حاجي، في بيان، حصلت (المدى)، على نسخة منه، انه "توفي صباح هذا اليوم الجمعة المنسق العام لحركة التغيير نوشيروان مصطفى، بعد صراع طويل مع المرض في محافظة
السليمانية".
وعلى المستوى الرسمي، نعى رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، منسق حركة التغيير"كوران"، نوشيروان مصطفى، مؤكداً ان الشعبين الكردي والعراقي خسرا برحيله مناضلا صلبا جمع بين الفكر القومي الانساني والوطنية الصادقة والثقافة الرفيعة فضلاً عن الايمان الراسخ بالفكر الديمقراطي التقدمي والإحساس العالي بالمسؤولية ومقارعة الظلم والاضطهاد.
وقال معصوم، في بيان، حصلت (المدى) على نسخة منه، "إذ نعزي الشعبين الكردي والعراقي برحيل السيد نوشيروان مصطفى الذي خسرناه مناضلا صلبا جمع بين الفكر القومي الانساني والوطنية الصادقة والثقافة الرفيعة فضلاً عن الايمان الراسخ بالفكر الديمقراطي التقدمي والاحساس العالي بالمسؤولية ومقارعة الظلم والاضطهاد، فإننا نستذكر باعتزاز انخراطه في النضال من أجل خدمة شعبه وأمته منذ نعومة أظفاره كما نستذكر الكثير من أدواره المشرِّفة التي كرسته مثالاً طيباً للتلازم بين الفكر والمسؤولية، وواحدا من أنشط قادة المعارضة العراقية المناهضة للدكتاتورية والمناضلة من أجل عراق ديمقراطي متقدم
وحر".
وفي السياق ذاته، عزّى رئيس الوزراء حيدر العبادي بوفاة زعيم حركة التغيير. وقال في بيان لمكتبه انه "ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل المغفور له نوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير الكردستانية الذي قارع الظلم والديكتاتورية مع بقية ابناء الشعب العراقي وحاول جاهدا جمع كلمة العراقيين لبناء عراق حر وديمقراطي".
وقدم رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري تعازيه لحركة التغيير خاصة، ولرئاسة إقليم كردستان، ولشعب الاقليم عامة، بوفاة زعيم حركة كوران.
وقال الجبوري، في بيان لمكتبه، انه "ببالغ الحزن والاسى تلقيت نبأ وفاة الشخصية الوطنية المعروفة زعيم حركة التغيير الكردستانية نوشيروان مصطفى"، مؤكدا أن "الفقيد كان مثالا للمثابرة والإخلاص والجد من اجل خدمة الوطن وان وفاته خسارة للساحة السياسية في البلاد".
وفي السياق ذاته، أرسل رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، برقية عزاء الى عائلة نوشيروان مصطفى وحركة
التغيير.
وقال بارزاني، بحسب بيان، حصلت (المدى)، على نسخة منه، "أتقدم بخالص ‏العزاء لأفراد عائلة وذوي وأصدقاء ورفاق المرحوم وحركة التغيير وأعضاء الحركة لوفاة المرحوم نوشيروان مصطفى، داعياً من الله سبحانه وتعالى ان يتغمده بواسع رحمته ويرزقه الجنة، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان"، مؤكداً ان "حركة التغيير سوف تستمر على المنهج الذي وضعه هذا القائد العظيم لخدمة إقليم
كردستان ".
وفي سياق متصل، بعث نائب رئيس الجمهورية نوري كامل المالكي برقية تعزية الى أعضاء حركة التغيير لوفاة المنسق العام للحركة نوشيروان مصطفى ، معتبراً رحيله " خسارة بالنسبة للشعب العراقي والكردي وللمشروع الوطني الذي ناضل من اجله الفقيد دون هوادة "، بحسب بيان لمكتبه.
بدوره، قال نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، أمس "تلقينا بحزن بالغ وأسى كبير نبأ وفاة الشخصية الوطنية المناضلة والسياسي العراقي البارز الأخ نوشيروان مصطفى زعيم حركة التغيير تغمده الله بواسع رحمته، وبرحيله نكون قد خسرنا رمزا من رموز النضال ضد الدكتاتورية، وسياسيا شجاعا ارتاد طريق الإصلاح والتغيير، ودافع دون هوادة عن المظلومين والكادحين".
إلى ذلك، نعي أسامة عبد العزيز النجيفي نائب رئيس الجمهورية السيد نوشيروان مصطفى زعيم حركة التغيير. وعبر عن بالغ اسفه وحزنه العميق لوفاة
الفقيد.
وكان المنسق العام لحركة التغيير، نوشيروان مصطفى قد ولد عام 1944 في محافظة السليمانية. وهو سياسي ومناضل كردي، بدأ حياته السياسية في صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني وأصبح نائبا لسكرتير الحزب، حتى أواخر عام 2006 حيث أعلن استقالته من الحزب. وفي بداية عام 2009 أسس حركة التغيير (كوران) و هو تنظيم سياسي ذو شخصية معنوية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون