المزيد...
سياسية
2017/05/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1047   -   العدد(3927)
علّاوي يستقبل السفير الإيراني ويتسلّم مبادرة الصدر


 المدى / بغداد

أكد نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، أمس الجمعة، خلال لقائه السفير الايرني لدى بغداد، ايرج مسجدي، ان المنطقة لاتتحمل المزيد من الحروب، وجدد دعوته لعقد مؤتمر أمن اقليمي بحضور طهران.
وذكر بيان لمكتب نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، حصلت (المدى) على نسخة، منه، أن "الاخير استقبل بمكتبه اليوم ، السيد ايرج مسجدي سفير جمهورية إيران الإسلامية لدى العراق، وأكد ان المنطقة لاتتحمل حربا اخرى وعلينا ان نعمل معا على استعادة الاستقرار للمنطقة ". واضاف علاوي، بحسب البيان، انه "مهما كان الاختلاف بيننا فان إيران بما لها من روابط تاريخية وجغرافية مع العراق تبقى جارا مهما". واضاف "إننا إذ ننتقد تدخل إيران في العراق وفي أماكن اخرى من منطقتنا وفي الدول العربية مما يستدعي حل كل هذه المشاكل فإننا في المقابل نرفض اي عدوان عليها، كما نرفض ان يصبح العراق منطلقا للعدوان على أي من الآخرين". وجدد علاوي الدعوة "لعقد مؤتمر أمن إقليمي بحضور إيران "، مشددا على "اهمية ان ترتكز العلاقات بين بلدان المنطقة على قاعدة عدم التدخل في الشؤون الداخلية من جهة وتبادل المصالح وتوازنها من جهة اخرى".
بدوره، أشار السفير الإيراني الى ان "بلاده كانت داعمة للعراق منذ أيام المعارضة وحتى اليوم ، وانها تمد يد الصداقة للجميع ، وتسعى لتحقيق الامن والاستقرار في العراق والمنطقة حيث يجتازان أوضاعا حرجة". في سياق ذي صلة، نقل وفد يمثل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رسالة الى نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، تتضمن واقع العملية الانتخابية وتحقيق المصالحة الوطنية.
وذكر بيان لمكتب علاوي، وحصلت (المدى)، على نسخة منه، إن "نائب رئيس الجمهورية، رئيس ائتلاف الوطنية، التقى بوفد يمثل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر"، مبيناً ان "الجانبين بحثا الملفات السياسية وتم الاتفاق على ضرورة بناء دولة المواطنة المدنية، وكذلك على مفصلية الانتخابات المقبلة"، مشددين على "ضرورة سن قانون جديد للانتخابات وتغيير المفوضية الحالية، وأهمية اعتماد معايير الكفاءة والنزاهة".
وأشار البيان الى ان "الوفد نقل رسالة من زعيمه السيد مقتدى الصدر تضمنت وثيقتين تتعلق الاولى بمفوضية الانتخابات ومجمل العملية الانتخابية في ما تتعلق الثانية بمرحلة مابعد داعش وتحقيق المصالحة الوطنية وبناء الدولة المدنية".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون