سياسية
2017/05/20 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1195   -   العدد(3927)
معصوم يبحث مع العاهل الأردني أنبوب النفط وتشغيل منفذ طريبيل


 المدى / بغداد

التقى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم العاهل الاردني عبدالله الثاني في العاصمة الاردنية عمان، وعقدا اجتماعاً ثنائياً ناقشا خلاله العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في جميع المجالات.
وثمن معصوم "دور الاهتمام الكبير من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني وحرصه الكبير على سلامة النسيج العراقي في إطار عراق موحد وآمن مثمناً الدور الاردني في دعم المسيرة العراقية والجهد الاردني في محاربة الارهاب والتعاون والتنسيق بين الاطراف العربية والدولية".
ووصل رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم، يوم الخميس، الى عمان على رأس وفد رفيع المستوى تلبية لدعوة رسمية من الملك الاردني عبد الله الثاني لزيارة الاردن للمشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي.
وأشار معصوم، بحسب تصريحات لوسائل إعلام أردنية، تابعتها (المدى)، الى إن "موقف جلالة الملك عبدالله الثاني كرئيس لدورة القمة العربية داعم لكل الجهود التي تصب في مصلحة الشأن العراقي والعربي بشكل عام حيث لم تقصر المملكة في الحرب على الارهاب وهي مستعدة لأكثر من هذا ،لافتا  إلى الدور الاساسي للاعلام في نقل الاخبار الصحيحة والصادقة" .
وأكد رئيس الجمهورية "حرص العراق على ان تكون العلاقة مع المملكة الاردنية الهاشمية مبنية على التقدم والتطور نحو الافضل خاصة ان الاردن والعراق يمثلان امتداداً للآخر وليس هذا بالامر الجديد بل هي من الثوابت لنا"، مؤكداً ان "العلاقات مع الاردن ليست فقط عاطفية ومجاملات وإنما هي علاقة قائمة على تبادل المصالح المشتركة وليس المجاملات السياسية"، لافتا في الوقت ذاته الى "العمل الاقتصادي المشترك من خلال أنابيب النفط وعودة الاعمال التجارية وبعض المشاريع الاخرى وان بوابة العراق الى البحر هي من خلال الاردن".
وأعلن معصوم، خلال مؤتمر صحفي عقده عقب انتهاء الاجتماع مع العاهل الاردني، عن "اقتراب الانتهاء من عصابة داعش الارهابية خلال فترة قصيرة وعلى مدى أشهر محدودة"، معرباً عن امله في "الوصول مع الجهات المشاركة والداعمة للسلام الى مرحلة إعمار العراق والبدء كخطوات عملية في إعمار العراق وهي عملية ليست سهلة وتحتاج الى صبر وجهد ومتابعة وهو الامر الذي سيبحث في قمة دافوس" .
وأشار رئيس الجمهورية الى "أهمية المصالحة المجتمعية في العراق"، مؤكدا "انها عملية ضرورية قبل السياسية وان محاربة داعش والانتهاء منها عسكريا أمر يعد غير كافٍ وانما ملاحقتها في أفكارها التي تبثها عبر وسائلها وهو الامر الذي يحتم علينا محاربتها فكريا في كل المناطق والدول سواء في المغرب العربي او الشرق العربي" .
والتقى رئيس الجمهورية، بعد ذلك، بمقر إقامته في عمان، رئيس مجلس الأعيان الاردني فيصل الفايز، وتناول اللقاء القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تطوير العلاقات بين البلدين الشقيقين. بحسب بيان لمكتب معصوم.
في سياق متصل، التقى رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، مع العاهل الأردني عبد الله الثاني، وبحثا العلاقات التاريخية بين البلدين، والحرص على تعزيز المصالح المشتركة.
وتناول اللقاء، بحسب تقارير صحفية لوكالات أردنية، تابعتها (المدى)، "آليات تمتين التعاون بين الأردن وإقليم كردستان، والنهوض بها إلى مجالات أوسع، خصوصا في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، فيما شدد العاهل الاردني على موقف المملكة الداعم لجهود تعزيز أمن واستقرار العراق، وتحقيق الوفاق بين جميع الفصائل السياسية العراقية، وكذلك جهود تحقيق المصالحة الوطنية التي تشمل مكونات الشعب العراقي كافة ".
وأكد رئيس إقليم كردستان، خلال اللقاء، "حرص العراق في تعزيز علاقات التعاون مع الأردن والارتقاء بها في شتى الميادين".
وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، قد  وصل إلى العاصمة الأردنية، أول  من أمس، الخميس في زيارة رسمية للمشاركة في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون