رياضة
2017/07/18 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 804   -   العدد(3972)
طالب بالاستفادة من حكمة الحمرية ودرس الألمان ..جمال علي: مجاملات الاتحاد رمت الأندية في محرقة الصيف!
طالب بالاستفادة من حكمة الحمرية ودرس الألمان ..جمال علي: مجاملات الاتحاد رمت الأندية في محرقة الصيف!


بغداد / إياد الصالحي

- نجومية يونس لا تكفي لنجاحه مع الطلبة واتحاد الكرة

- طلاق الزوراء مريبٌ.. وهجري الوطن أشاعة

- ليست مفاخرة أن ينتصر الأولمبي.. والوطني يتقهقر!

أكد المدرب المحترف في الإمارات جمال علي، أنه بانتظار خوض رحلة تحدٍ جديدة مع فريق الحمرية الإماراتي ضمن منافسات دوري أندية الدرجة الأولى للموسم 2017-2018 بعد ثلاث سنوات من الانقطاع عن التدريب عقب تجربته الأخيرة مع الزوراء التي لم تستمر سوى مباراتين انتهت بطلاق من طرف واحد لأسباب خاصة.
وأضاف جمال علي، في حديث خصَّ به (المدى) : منذ خروجي من الزوراء لم يحصل أيّ اتصال مع أي نادٍ عراقي للعمل معه، فاستغليت الفترة لمعادلة شهادتي مع فئة A من قبل الاتحاد الآسيوي وفقاً لمسيرتي ومؤهلاتي ومنجزاتي، ولم انقطع عن شجون الكرة، بل كنت متواصلاً من خلال تحليل الدوري العراقي والإماراتي والأردني في القنوات الفضائية العربية، وأثناء لقائي شبه اليومي مع الزميلين عبدالوهاب عبدالقادر ود.جمال صالح لمناقشة واقع التدريب وأحوال لاعبي المنتخبات والأندية، وصراحة أن الجلوس طويلاً بلا عمل يعد أمراً سلبياً مؤثراً في المدرب.

تجربة غير مضمونة!
وأوضح أن موافقتي على العمل مع فريق الحمرية للموسم 2017-2018 جاءت في ضوء حاجة النادي لخدماتي ورغبتي في مواصلة التدريب، حيث سبق أن كانت لي مع النادي ذاته، تجربة احتراف لمدة موسمين  1995 – 1996 و 1996-1997 ، قضيت موسمي الأول مع الشباب ضمن دوري الدرجة الثانية آنذاك وأحرزنا المركز الثالث، ثم عملت مع الفريق الأول في الموسم الثاني وحققنا نتائج جيدة، طلبني على أثرها نادي النصر واستمريت معه 9 سنوات . ومع إيماني أن كل تجربة غير مضمونة النجاح، إلا اني أثق بقدراتي برغم صعوبة المهمة، فناديا اتحاد كلباء وبني ياس، ينافسان في العودة الى الأضواء وأيضاً الفجيرة لديه تجربة مع دوري المحترفين وتعاقد هذا الموسم مع المدرب مارادونا، ومن دون شك تتطلع إدارة نادي الحمرية أن ارتقي بالفريق الى مركز أفضل بأداء أفضل.
وكشف أن الفريق سيدخل معسكراً خارجياً في هنغاريا أمده 10 -26 يوماً، تأهباً للموسم الذي تم تحديد 14 من أيلول، لانطلاقته بلقاء كأس رئيس الدولة، أما منافسات الدرجة الأولى تبدأ في تشرين الأول أو الثاني المقبلين، مبيناً ضرورة أن تأخذ الأندية العراقية العِبرة من حِكمة إدارة نادي الحمرية التي أوقفت مشاركة الفريق الأول وحوّلت ميزانيته كلها لإعماره، ثم أعادت مشاركته الموسم الماضي ممتلكاً أفضل بنية تحتية، فلديه ملعب كبير وملعبان تدريبيان متكاملان مع الأضواء الكاشفة والمنازع ، والآن اكتمل ملعبان جديدان ليصبح العدد أربعة، أحدهما بأرضية تارتان تتماشى حسب تقلبات المناخ ، كما لديهم فندق يؤجّر للأندية والمنتخبات الزائرة، كأحد مصادر الاستثمار، مع مسبح داخلي وساونا مع الجاكوزي وحمام بخار وصالة داخلية سلة وطائرة.

معلومة كاذبة
وعن تعليقه لما أشيع عن اتخاذ قرار بعدم العودة الى الوطن أو قبول مغامرة مع أحد اندية الممتاز، قال: صراحة لا يمكن أن أخفي شعوري بأن تجربة العمل مع الزوراء أواخر عام 2014 تركت أثراً نفسياً سيئاً، وإلا ماذا تفسّر فوزي في أول مباراة على الكهرباء (1-0) ومن ثم خسارتي في المباراة الثانية مع المصافي (2-4) وصدور قرار مريب بإقالتي بعد 24 ساعة فقط ؟! هناك أسباب مهمة أيضاً، سأكشف عنها في وقتها المناسب، لكن ما أزعجني حقاً ترويج معلومة كاذبة، أن جمال علي قرر عدم العودة الى العراق نهائياً، بينما لم يمر شهران أو ثلاثة إلا وأزور بلدي وأظهر في البرامج التلفازية ، وآخرها كان مع الإعلامي المتميز حسن عيال، في برنامجه الرمضاني (بيت الرياضة) هذه معلومات غير دقيقة وتستهدف مدرباً وطنياً مسالماً وحريصاً على خدمة العراق في أيّ موقع يكون فيه.

تطوّر النفط
وبشأن انطباعه عن منافسات دوري الكرة الممتاز الذي لم ينته بعد برغم دخوله في شهر تموز، أكد أن دورينا يمكن عدّه " استثنائياً " فكلما قدّمت الأندية مستوى فنياً راقياً ارتفعت وتيرة المنافسة بينها، والدليل تطور فريق النفط بهذا الشكل الرائع برغم أنه لا يمتلك جمهوراً كبيراً، والسبب يكمن في الاستقرار الفني والإداري، يعطي مردوداً إدارياً ممتازاً، وهنا أهنّئ إدارة النفط وملاكها التدريبي الذي لديه موسم سابق عرف إمكاناته وأين مكامن الضعف والقوة في الفريق، فأحسن حسن احمد، باختيار لاعبيه وتزعّم بهم لائحة البطولة طوال الأدوار الماضية.
ولفت الى أن المنافسة الحقيقية في اختتام دوري الكرة ستكون محصورة بين فريقي النفط والجوية اللذين يستحقا اللقب من بقية الفرق التي ثابرت هي الأخرى وتحمّلت ضغوطات الجماهير في مسابقة لم تعد تنظيمها مناسباً في ظل استمرارها أواسط تموز وربما تمتد الى الأسبوع الأول من آب المقبل، بينما انتهت جميع مسابقات العالم قبل بطولة كأس القارات التي جرت في روسيا بأسبوعين.

بطل الدوري
ووجّه انتقاداته الى اتحاد الكرة لمسؤوليته ببقاء عدد كبير من الفرق ضمن الدوري الممتاز وأوضاعها المادية صعبة ، مضيفاً أن الاتحاد يتحمّل وزر قراراته، ففي موسم 2011 قرّر نزول أربعة فرق وصعود فريقين كي يصل العدد الى 16 فريقاً ولو ثبت على هذا الرقم سيكون هناك 30 دوراً للمنافسة، لكن مجاملات اعضاء الاتحاد وتأثيراتها على تنظيم الدوري رمت الفرق في محرقة الصيف، فالعدد 16 يتناسب مع ظروفنا ويقوّي المنافسة ويرفع مستوى الدرجة الأولى، وسيحمل البطل اللقب الحقيقي عبر الدوري العام، أما لجوء لجنة المسابقات الى دوري المجموعات في موسم 2017-2018 فإنه سيمثل دورياً تسقيطياً بخروج المغلوب بعد مباريات عدة، وهذا ظلم كبير لاستعدادات الادارات مالياً وفنياً، أما إذا كان توجّه الاتحاد لهذه الآلية لغرض تقليص الفرق فلا بأس شريطة أن يلتزم به ويثبت عليه لأنه سبق وأن أعلن ذلك وتراجع.

درس الألمان
ودافع جمال علي عن استحقاق الموهوبين للعب ضمن المنتخبات العمرية وبخاصة الأولمبي المشارك في تصفيات آسيا تحت 23 عاماً بالقول: إن مرحلة المنتخب الأولمبي استحقاق طبيعي لمن لم يأخذ الفرصة سابقاً ، فكل المراحل السنية هدفها خدمة الفريق الأول،  واللاعب عندما يصل للمنتخب الوطني ليس من صالحه العودة الى الأولمبي أو الشباب فالخسارة مضاعفة، أولاً يلعب مع مستوى أدنى من قدراته، وثانياً يأخذ فرصة لاعب يستحق أكثر منه. منبّهاً أنه ليس من المفخرة أن تحقّق الكرة العراقية انتصاراً على المستوى الأولمبي والمنتخب الأول يعاني التقهقر في النتائج والمستوى ! ومالنا سوى مراجعة الدرس الألماني ببطولة القارات الفائتة بإراحة اللاعبين الكبار ومنح اللاعبين الشباب فرصة ثمينة لبروز 4-7 منهم كمكسب للمنتخب الأول.

التمسك بشهد
ويرى أن من مصلحة كرتنا أن تتمسّك بذات المدرب الأولمبي الذي قادها في أولمبياد ريو عام 2016 ، فالكابتن عبدالغني شهد من الكفاءات الوطنية في العراق، ونأمل له التفرّغ للمهمة لأن العملية لا تقتصر بفترة المنافسة المرتقبة في السعودية وهو قادر على انتزاع بطاقتها الوحيدة، بل لابد من استمرار فترة المتابعة لمن يستحق كي يتمكن من صناعة جيل جديد باستمرار ولا يعود الى أيّ لاعب دافع عن الاولمبي سابقاً مهما تناسب عمره، كي لا يُحرم لاعب موهوب يحتاج الفرصة أكثر منه.

ديون الطلبة
وشاطر الكابتن جمال علي رئيس نادي الطلبة (بيته الرياضي القديم) علاء كاظم بدعم نجم الكرة يونس محمود ليكون ممثلاً للنادي في انتخابات الاتحاد المقبلة، وقال: إنها خطوة جيدة تنم عن وعي ووفاء ونكرات ذات علاء تجاه أحد ابناء النادي الذي تعهّد بتوفير الدعم المالي لإنهاء محنة الطلبة، لكن اعتقد أن المشكلة لا تحلّ بالمال وحده ، أنها أكبر من اسماء النجوم الذين يتصدون للمسؤولية بحكم الشعبية، فأنديتنا ظلت تعتمد على المسؤول لتصريف الأمور، في حين انها تحتاج الى عقلية تدير شؤون النادي سواء خبير أم مستثمر حتّى لو لم يلعبا الكرة لكن لديهما القدرة على التسويق وجلب الأموال في ظل محاصرة الاندية بضوابط التراخيص الآسيوية.

نصيحة إلى يونس
واختتم جمال علي حديثه، بنصح يونس محمود، أن النجومية لا تكفي وحدها لنجاحه بدليل أن علاء لديه شعبية أيضاً ومع ذلك يعاني النادي من مديونية مبلغ 400 مليون دينار، حسب تصريحاته للإعلام ! لهذا أناشد يونس أحد أبرز المهاجمين على مرّ الكرة العراقية، أنه طالما القانون يسمح له بالترشح من دون شرط الشهادة فلابد من التدرّج والاستعانة بمستشارين (فني وإداري ووزاري أيضاً)، وأن يكرّس جهده لنادي الطلبة فقط، لأن نجاحه فيه يؤهله للوصول الى ما يبتغيه من طموحات إدارية لقيادة اللعبة مستقبلاً عندما ينتقل الى مرحلة أعلى في الاتحاد، وعليه أن يأخذ بنظر الاعتبار أن علاقة وزارة التعليم العالي مع النادي ستبقى كما هي لغياب الميزانية المحددة، وأغلبها منح أو مناقلة أو استقطاعات، انها الحقيقة برغم مرارتها، إذ يجب أن يكون هناك قانون موحّد لميزانيات جميع الأندية ويطبق نظام تصنيف لها يعتمد على عدد الألعاب الممارسة في كل نادٍ.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون