الاعمدة
2017/11/12 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 282   -   العدد(4061)
السطور الأخيرة
الف باء ، الف آآه
سلام خياط




ما أن يذكر إسم ((الف باء )) المجلة ، حتى يتناهى من مسارب الروح ذاك الشميم الحميم الذي يستقبلك وأنت تلج البناية وتدلف لغرفة المحررين … نفحات من ضوع نرجس مختلطا بآريج رازقي محفوفا بشذى قداح .
حبل سرة مخبوء في حنايا ذاكرة فقدت الكثير من الأسماء والتواريخ والأماكن والمواقع ، وإحتفظت بذاك الضوع العطر من الأسماء والعلاقات الحميمة .
………
قرأت ، كما قرأ غيرى — عبر شبكة التواصل الإنترنيتي — خبرا ناطقا ( وداعا ألف باء )
رغم إن الخبر قديم يرقى لتاريخ آذار ٢.١٧ .
ألف بآء . لم تكن مجلة متفردة يقرأها الآلاف ،، كانت مثابة إستراحة للكثيرين .. تشرفت بالكتابة في صفحتها الأخيرة لردح من الزمن ،، والتي غالبا ما كانت بداية لتصفح المجلة . ساورني شجن غامض حين علمت عن إحتجابها وخلو رفوف المكتبات منها ومن اسمها الدال … دون إرادة مسبقة مني .. يمر شريط ذكريات عصية على النسيان ،، أسماء من آزدانت بآقلامهم ونبض قلوبهم صفحاتها الماتعات .
اذكر منهم رئيس مجلس إدارة المؤسسة — مع حفظ الألقاب — منذر عريم ، وجبار الشطب. ، سعد قاسم حمودي ، سامي مهدي ، حسن العلوي ، زيد الفلاحي ، ثامر الفلاحي ، يوسف الصايغ ، صادق الصائغ ، بسام فرج ، فيصل لعيبي ،ضياء حسن . فاضل العزاوي ، رياض قاسم ، ثريا الإسحاقى ، سالمة صالح ، ليلى البياتي ، سعود الناصري ، سؤدد القادري ، محمد كامل عارف ، محمود البياتي . زهير القيسي ، كامل الشرقي ، مريم السناطي . امل الشرقي . إبتسام عبد الله .امير الحلو . جليل العطية .ندى شوكت ، حسين مردان . سامي فرج ، سامي النصراوي ، كامل الشرقي ، وغيرهم كثير مروا من بوابتها ، ووضعوا نسغ قلوبهم وافكارهم طي صفحاتها .
…….
ليس إفلاسا ، ولا بطرا ، ولا ترفا ان تستذكر (( المدى )) اسماء الرعيل الأول الذين شكلوا ملامح تميزها ،، عرفانا ، وتذكرة لزمن مضى هيهات أن يعود .
العزاء يتجلى ببيت شعر نردده كلما حاق بنا ظلم آني ، او تعسرت لنا مشيئة :: رب يوم بكيت منه فلما …. صرت في غيره بكيت عليه.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون