المزيد...
رياضة
2017/11/13 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1433   -   العدد(4062)
بروتوكول السعودية يكسر الجفاء الرياضي مع العراق
بروتوكول السعودية يكسر الجفاء الرياضي مع العراق


 بغداد/ إياد الصالحي

 محمد إبراهيم: الجمهور العراقي توّاق لتكريم الأخضر المونديالي

 

منذ أشهر عدّة، وتحديداً في آذار الماضي، أرسل وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان، رسائل إعلامية مهمة الى مسؤولي الرياضة في المملكة العربية السعودية، عبر تصريحات صحفية مفادها أن "الدعم السعودي المؤثر هو ما ينقصنا خلال هذه الفترة نظراً لمكانة السعودية عالمياً" وتمنّى عبطان أن "تسفر إعادة العلاقات في الحصول على دعم قوي يُكسر الجفاء بين البلدين في المجال الرياضي".
تصريح مباشر بمثابة استشعار رسمي مسؤول يضع مصلحة الرياضة العراقية فوق أيّة تيارات وأهواء كانت تدفعها سابقاً لتتراجع عن هكذا خطوة تنشد التقارب والتلاحم في الأفكار والتوجّهات بين شباب البلدين، وتفعّل آلية تعاون وثيق في جميع المجالات الرياضية، وهذا ما حدث بالفعل عقب دعوة تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة السعودية لوزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان، لزيارة المملكة منتصف كانون الأول المقبل، لتوقيع بروتوكول رياضي شبابي هو الأول من نوعه مع العراق وفي توقيت محسوب الأبعاد الآنية والمستقبلية.
عن طبيعة الدعوة السعودية للقيادة الرياضية في العراق وما تتضمنه ورقة البروتوكول بين الطرفين، تحدّث المنسق العام لاتحاد كرة القدم العراقي في الرياض محمد إبراهيم لـ(المدى) قائلاً:
- تأتي المبادرة السعودية في ظل التقارب السياسي الكبير الذي حصل في الأشهر الماضية لاستعادة دفء العلاقات الوطيدة بين الشعبين اللذين تحكُمهما الجغرافية والتاريخ والقيم العربية والإسلامية ذات المفاهيم الشاملة والمعبّرة عن حقب طويلة من التآخي، وهو ما عايشته بنفسي وعائلتي على أرض المملكة منذ سنين طويلة كشعب مُحب وحريص على عودة العلاقات أقوى مما مضى، ولهذا اطلقت الهيئة العامة للرياضة السعودية بشخص رئيسها تركي آل الشيخ، مبادرة طيبة لتوقيع بروتوكول رياضي مع العراق يكون مظلة عامة للتعاون الرياضي والشبابي، طرفاه هنا الهيئة وما يقابلها بحجم الموقع والمسؤولية هناك في بغداد وزارة الشباب والرياضة.


إجراءات مفصّلة
وأضاف من خلال التنسيق والمتابعة ما بعد توجيه الدعوة الى الوزير عبطان، كشف لي مدير العلاقات والاتصال الدولي في الهيئة العامة للرياضة السعودية محمد الحميضي، أن تفاصيل البروتوكول المؤمل توقيعه من قبل آل الشيخ وعبطان، ستفعّل لاحقاً بإجراءات مفصّلة تبيّن ماهية اللجان ومكنونات المهمات وتسمية الأشخاص المكلفين بتنفيذها وفق اتفاق الطرفين، منها الزيارات بين الرياضيين في شؤون تخصصية وإقامة الدورات التدريبية وتفعيل دور الإعلام الرياضي بمختلف وسائله، وزيادة الخبرات للملاكات العلمية والفنية والإدارية الكفوءة وما يقع ضمن مشاريع المنشآت والمرافق الرياضية وشؤون أخرى ذات صلة بمكانة العراق والسعودية كدولتين كبيرتين في تاريخ الرياضة بطاقتيهما البشرية والمادية.


دعائم لوجستية
وأوضح أن الوفد الرسمي الذي سيرأسه وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان، خلال لقاء القيادة الرياضية السعودية، سيشكل حسب ما يرتأيه الوزير ودور كل عضو في التباحث لمصلحة البلدين، لكن من المهم الإشارة هنا الى أن عمل الوزير عبطان يتّسم برؤية خاصة تمنح التسهيلات لمن يجد فيهم المقدرة على التنسيق والتشاور كأطراف مساعدة للوزارة في الخارج الى درجة منحهم الصلاحيات المطلقة لإبداء الموافقة أو المقترح على أي موضوع يتصل بخدمة رياضة العراق مع الدول العربية والأجنبية وفق أطر عامة تمهّد لاتخاذ القرار الوزاري الرسمي من قبله، وهذا ما سهّل عليّ التحرّك بعد توجيه دعوة الهيئة العامة للرياضة السعودية لتوقيع البروتوكول عبر الاتصال المباشر مع الوزير لتوفير دعائم لوجستية حسب توجيهاته.


ورقة عبطان
وفيما إذا سيكون الاتفاق العراقي السعودي شكلياً فقط لإبداء النيّات الحسنة في التقارب الرياضي وصلاً بإيجابيات الظروف السياسية الراهنة أم تتبعه خطوات مبرمجة، قال إبراهيم: إن الجانب السعودي بحسب متابعتي لسياسة الاصلاح التي اتخذتها قيادته الرياضية الجديدة يدرك بيقين تام ومنذ فترة طويلة، ضرورة إبرام الاتفاق مع العراق في المجال الرياضي بخطوات جدية ليست شكلية، وستكون المضامين عملية تأخذ بالاعتبار جميع الفعاليات والانشطة الودية والرسمية، وكذا الأمر بالنسبة لوزارة الشباب هناك رغبة كبيرة لإنجاح المبادرة السعودية، وتم إعداد ورقة عمل مهمة، كما علمت من الوزير عبطان، تعزّز مشروع التعاون وتغني أهدافه بمقترحات ربما سيتم الإعلان عن بعضها قبيل اسابيع من بدء الزيارة.


اتفاقان أولمبي وكروي
وأشار المنسق العام لاتحاد الكرة العراقي الى أن زيارة الوفد ستعزز العلاقات مع مفاصل العمل الرياضي السعودي بموجب اتفاقيات مدروسة برؤى ناجعة تعود بالفائدة على الاتحادات والأكاديميات والمدارس التخصصية للبلدين، كما سيبلور جملة من المقترحات على رأسها مساهمة الاتحاد السعودي لكرة القدم في رفع الحظر الكلي عن ملاعب العراق بلقاء الأخضر "أحد سفراء العرب في مونديال روسيا 2018" مع أسود الرافدين في ملعب الشعب الدولي أو كربلاء ليكون كرنفالاً تاريخياً ينال اهتماماً دولياً غير مسبوق، ودافعاً للاتحاد الدولي لكرة القدم لإتخاذ قرار إنهاء الإيقاف ليعاود الجمهور العراقي دعم منتخباته وأنديته في ملاعبه، خاصة أن المنتخب السعودي يحظى بدعم شعبي كبير بعد تأهله للمونديال وستكون الفرصة عظيمة لتكريمه في ملعب الشعب وسط ترحاب جمهورنا التوّاق لديربيات الكرة الخليجية.


تشويه الحقيقة
واختتم محمد إبراهيم حديثه، أن ما نشر في بعض وسائل الإعلام عن البروتوكول لم يكن دقيقاً، وكان يفترض بوزارة الشباب والرياضة أن تتوخى الدقة في الإعلان عنه وتخرجه للصحف والقنوات التلفازية بصورة أفضل كون المبادرة سعودية أصلاً، ولست مسؤولاً عمّن رام تقديم اسمي بشكل بارز في الموضوع لأنه لا قيمة للاسم والمهمة التي أقوم بها إذا كانت صيغة الخبر خاطئة وتغمط حق صاحب المبادرة، وهذا ما لا أرضاه، فلست من يبحث عن الأضواء على حساب تعتيم الحقيقة أمام الرأي العام! متمنياً النجاح لقيادة رياضة البلدين في إعلان بروتوكولهما الشهر المقبل، إيذاناً بعلاقات متميّزة وفعاليات شبابية ورياضية ولقاءات مثمرة حول طاولات البحوث والدراسات وتوأمة إعلامية نأمل الشروع بها قريباً بين الاتحادين الشقيقين للإعلام الرياضي وذلك لأهمية تنقية هذا الحقل المهم بعد أن مرّ بظروف مضطربة إبان تصاعد أزمة الملعب البديل لمباراتي المنتخبين في تصفيات كأس العالم 2018.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون