سياسية
2017/11/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1108   -   العدد(4062)
بارزاني: ننتظر ردّ بغداد لبدء المفاوضات بشأن القضايا العالقة


 بغداد/ المدى

جدد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، أمس الإثنين، الاستعداد لبدء الحوارات مع بغداد بشأن القضايا الخلافية، مشيرا الى أن الاطراف الكردية ستجتمع خلال الايام المقبلة لتقديم رد حول قرار المحكمة الاتحادية بشأن الاستفتاء.وأكد أن الحكومة الاتحادية لم تكشف لغاية الآن عن موقفها بشأن استئناف المفاوضات.وأصدرت المحكمة الاتحادية العليا في الـ6 من الشهر الحالي تفسيراً للمادة الاولى من الدستور بشأن  قضية استفتاء إقليم كردستان، مبينة عدم وجود فقرة قانونية في الدستور العراقي تجيز او تسمح بالانفصال.

وقال نيجيرفان بارزاني، خلال مؤتمر صحفي عقده في اربيل وتابعته (المدى)، "إننا سنجتمع مع الاطراف السياسية الكردية قريباً وسنرسل رداً رسمياً للمحكمة الاتحادية بخصوص الاستفتاء"، مشيرا الى أن "الهدف من عقد جولة جديدة من المفاوضات مع الأطراف السياسية بالإقليم هو حل الأزمة بين بغداد وأربيل".
وبشأن استئناف المفاوضات بين بغداد وأربيل، أكد بارزاني "نحن مستعدون للحوار مع بغداد على وفق الدستور لكننا لم نتلقّ رداً منهم حتى الآن ولم نحصل على موعد أو قبول من بغداد بشأن بدء التفاوض حتى الآن"، مثمناً في الوقت ذاته "جهود الولايات المتحدة وحثها على إجراء الحوار لكن حتى الآن لم يحدد أي جدول زمني لبدء المفاوضات".
وحول تخصيصات الإقليم من موازنة عام 2018، أشار رئيس حكومة إقليم كردستان الى ان "الحصة المحددة لكردستان في الموازنة لا تسد رواتب محافظة واحدة"، مشيرا إلى أن "مسودة قانون ميزانية 2018 هي الأسوأ على الاطلاق".
وشدد نيجيرفان بارزاني على "ضرورة التزام العراق بتخصيص 17% من إيرادات الموازنة لكردستان وفق الاتفاق المبرم مسبقاً والذي لا يزال سارياً حتى إجراء إحصاء سكاني"، لافتا إلى أن "البيشمركة جزء من المنظومة العسكرية في العراق وقد أثبتت جدارتها في حربها ضد داعش".
واعتبر رئيس حكومة كردستان ان "تعامل الحكومة العراقية في الواقع وما ورد في مشروع الموازنة وهيئة الإعلام والوزارات الاتحادية يفند ما تدعيه بغداد من حرصها على تطبيق الدستور".
في غضون ذلك، دعت حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية، أمس الإثنين، الى تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة حوار ناجح مع الحكومة المركزية.
وقالت حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية، في بيان مشترك عقب اجتماع الحزبين عقد في السليمانية، إن "الاجتماع بحث الاوضاع السياسية في إقليم كردستان والعراق والمرحلة الحرجة التي يمر بها الإقليم نتيجة السياسات الخاطئة لسلطات كردستان".
وأكد الحزبان الكرديان المعارضان "ضرورة التعامل بمسؤولية مع المرحلة الحالية بشكل أن يتلمس المواطنون تغييرات جذرية"، وشددا على "ضرورة تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة حوار ناجح مع الحكومة المركزية والعمل من أجل تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين وتوفير رواتب الموظفين والاستعداد لإجراء انتخابات نزيهة بعيدة عن التدخل الحزبي".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون