سياسية
2017/11/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 997   -   العدد(4062)
الخارجيّة العراقيّة: ننسِّق مع الرياض لحلّ أزمة لبنان
الخارجيّة العراقيّة: ننسِّق مع الرياض لحلّ أزمة لبنان


 بغداد/ المدى

كشفت وزارة الخارجية العراقية، أمس، عن تنسيق بين بغداد والرياض وبيروت لإيجاد الحلول للازمة اللبنانية بعد استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري.

وقدم الحريري استقالته من العاصمة السعودية الرياض، عازياً ذلك الى وجود محاولات لاغتياله من قبل أذرع تابعة لإيران على حد قوله. ودفعت تلك التطورات الى المزيد من التصعيد وتبادل الاتهامات بين إيران من جهة والسعودية وبعض دول الخليج.
وقال أحمد محجوب، المتحدث باسم الخارجية العراقية، إن "بغداد تتواصل مع السعودية ولبنان لحل الأزمة الناجمة عن إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته من الرياض".
وأكد محجوب خلال مؤتمر صحفي عقده امس، ان "العراق يحاول التوصل الى معالجة الازمة من خلال علاقاته التي يتمتع بها مع السعودية ولبنان".
وبشأن زيارة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري الى قطر، أشار المتحدث باسم الخارجية إلى أنها "ناقشت جملة ملفات ونتج عنها التوجيه بفتح سفارة قطرية في العراق"، مؤكداً أن "الخارجية العراقية تقف على مسافة واحدة من الجميع وتحرص على التواصل مع الجميع لحل الأزمات".
في سياق ذي صلة، يبدأ اليوم الثلاثاء وفد برلماني زيارة رسمية الى السعودية تسغرق أسبوعاً وتهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقال رئيس لجنة الصداقة العراقية السعودية، النائب حسن شويرد، إن "اللجنة شكلت وفدًا من مختلف اللجان والكتل السياسية في البرلمان، للبدء بزيارة إلى السعودية، الثلاثاء، تستمر أسبوعاً".
وأضاف شويرد، في تصريح صحفي، ان "الزيارة ستتضمن توطيد العلاقات مع مجلس الشورى السعودي، وإعلان تشكيل لجنة الصداقة السعودية العراقية، بهدف التعاون بين ممثلي الشعب من البلدين وتسهيل عمل الحكومات".
وأكد عضو لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية ان "الرؤية الجديدة في السياسة العراقية كان مخططًا لها من قبل لجنة العلاقات الخارجية النيابية، منذ بدء الدورة البرلمانية في العام 2014".
ومن المؤمل ان يلتقي الوفد الزائر كلاً من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ووزيرالخارجية عادل الجبير، ورئيس مجلس الشورى عبد لله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، بحسب تصريحات لمصادر مطلعة.
وأجرى رئيس الوزراء حيدر العبادي، في الـ23 من الشهر الماضي، زيارة الى السعودية على رأس وفد من المستشارين والوزراء. وأسفرت الزيارة عن التوقيع رسمياً على المجلس التنسيقي بين العراق والسعودية بحضور وزير الخارجية الاميركي، ريكس تيلرسون.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون