المزيد...
عالم الغد
2017/12/04 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 806   -   العدد(4079)
قريباً... الفيسبوك يستخدم تقنية التعرّف على الوجه
قريباً... الفيسبوك يستخدم تقنية التعرّف على الوجه


ترجمة / احمد الزبيدي

بدأ موقع التواصل الاجتماعي الشهير (فيسبوك) الطلب من المستخدمين تحميل صورة شخصية لهم لغرض التحقق من أنهم أشخاص حقيقيون وليسوا روبوتات، وسيبدأ الموقع بالقيام باختبار عملية التحقق التلقائي من الصورة على مجموعة صغيرة من المستخدمين، وسيتم التحقق فيما إذا كانت الصورة التي تم تحميلها أصلية، حيث ستظهر رسالة اثناء عملية التحميل تتضمن العبارة التالية “يرجى تحميل صورة شخصية يظهر فيها وجهك بوضوح”.

 

وتضيف الرسالة، بأن موقع الفيسبوك سوف يتحقق من الصورة ومن ثم سيحذفها بشكل نهائي من خوادمه، ويجري ضمن عملية الاختبار إقفال ميزات حساب المستخدم ومن ثم مطالبته بصورة شخصية للتحقق منها من خلال مسح صورة الوجه والسماح له بالعودة إلى استعمال حسابه.
وأشار أحد المستخدمين إلى أن فيسبوك لم تسمح له بتسجيل الدخول إلى حسابه في شهر نيسان إلا بعد القيام بتحميل صورة تظهر وجهه بوضوح، حيث قام المستخدم بتحميل عدة صور شخصية ملتقطة سابقاً وصور جديدة، لكن المنصّة رفضت الصور عبر الإشارة إلى أنها “غير صالحة”، فيما عبر مستخدم آخر عن امتعاضه مشيراً إلى أنه لا يقوم بنشر أي شيء ضمن فيسبوك وتساءل حول الفائدة من صورته وكيف سوف تساعد المنصّة.
وتعتبر عملية التحقق من الصور البديل لتقنية التحقق كابتشا CAPTCHA، وهي بمثابة برمجية أو نظام يهدف إلى تمييز الإنسان عن الآلة من حيث المدخلات عبر اجتياز اختبار أساسي لإثبات أنه عنصر بشري، وتستعمل عادة كوسيلة لإحباط الرسائل المزعجة “سبام” وعمليات الاستخلاص الآلي للبيانات من المواقع.
وأشار متحدث باسم "فيسبوك" إلى أن منصّة التواصل الإجتماعي قد تطلب من المستخدم إثبات أنه شخص حقيقي عندما تكتشف أنظمتها وجود نشاط مشبوه في ما يخص الحساب، وأضاف “إحدى الطرق التي نتبعها عادةً هي الطلب من صاحب الحساب تحميل صورة شخصية له، والتي سوف نقوم بالتحقق منها ومن ثم حذفها نهائياً من خوادمنا”.
ويعمل فريق مكافحة الإساءة ضمن فيسبوك على بناء وتحديث مجموعة من الأنظمة الآلية واليدوية التي تساعدها في اكتشاف الأنشطة المشبوهة في مختلف نقاط التفاعل على المنصّة، بما في ذلك إنشاء حساب وإرسال طلبات الصداقة وإعداد وانشاء الإعلانات الإعلانات أو تعديلها.
كما سيتمكن مستخدمو الفيسبوك قريباً من استرداد حساباتهم إذا ما فقدوا كلمات المرور باستخدام تقنية التعرف على الوجه.
وسيقوم موقع الفيسبوك أيضاً بتجريب هذه التكنولوجيا كوسيلة للتحقق من المستخدمين الذين تم حظر حساباتهم. ويمكن في الوقت الحاضر لعدد قليل من المستخدمين الدخول إلى هذه الميزة، والتي تم تصميمها كبديل لعملية التحقق من البريد الإلكتروني المستخدم لإعادة تعيين كلمات المرور أو استرداد الحسابات.
وهذا هو أحدث استخدام لتقنية التعرف على الوجه لأغراض أمنية. وقد تم استخدامها من قبل في الهواتف الذكية مثل سامسونج وأبل لغرض فتح الجهاز. كما أن موقع الفيسبوك يعمل على الاستفادة من ميزة التعرف على الوجه للمساعدة في تأمين حسابات المستخدمين. وخلافاً لأساليب أبل وسامسونج، يمتلك موقع الفيسبوك كمية كبيرة من البيانات التي يظهر فيها وجه المستخدم في ملفه الشخصي. واذا كانت خدمة التعرف على الوجه ينحسر عملها في الهاتف الذكي على التعرف على وجه المستخدم ، فإن موقع الفيسبوك يتميّز عن الهواتف الذكية بقدرته على التحقق من الوجه ومقارنته مع الصور وأشرطة الفيديو التي يظهر فيها، عند مشاهدة مباراة لكرة القدم مثلاً وغيرها من الانشطة ، وبعدها سيتم إلغاء خاصية تأمين ملفك الشخصي.
كما ستمكّن هذه التقنية المستخدمين من العثور على الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بهم والموجودة في الموقع ، حيث يقوم بإجراء عملية المسح الضوئي للوجوه التي لم يتم تمييزها و التي تشبه وجه المستخدم. ويقول أحد مسؤولي موقع الفيسبوك "نحن نختبر ميزة جديدة للأشخاص الذين يريدون التحقق بسرعة وسهولة من ملكية حسابهم خلال عملية استرداد الحساب"،.
"وهذه الميزة الاختيارية لا تتوفر إلا على الأجهزة التي استخدمتها من قبل لتسجيل الدخول، وهي خطوة أخرى، إلى جانب المصادقة الثنائية عن طريق الرسائل القصيرة مسنجر ، والتي تستخدم للتأكد من أن مالكي الحسابات يمكنهم تأكيد هويتهم".
وينوي موقع الفيسبوك أيضاً استخدام ميزات أضافية للأمان، وقد واجه موقع الفيسبوك الذي يزيد عدد مستخدميه عن 2.1 مليار مستخدم مؤخراً ضغوطاً للتخلص من المنشورات التي تشجع على الإرهاب و التطرف وبشكل أكثر فعالية، مما جعل الموقع يزيد من استخدام الذكاء الصناعي مثل تقنيات مطابقة الصور وفهم اللغة لتحديد تلك المنشورات وإزالتها بسرعة.
عن التلغراف



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون