رياضة
2017/12/07 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 352   -   العدد(4081)
الرياضة بوابة العمل الإنساني لمحاربة التطرّف
الرياضة بوابة العمل الإنساني لمحاربة التطرّف


 بغداد/ محمد حمدي

 شمس الدين: البليارد يواصل التقدّم في التصنيف قارياًً

 

نسعد جميعاً بوصول شخصيات عراقية الى مناصب مهمة في الاتحادات الدولية بميدان الرياضة لسد الفجوة التي نعانيها في هذا المجال وأثرت كثيراً في مشاركاتنا والقرارات التي تخصّ وسطنا الرياضي بصورة عامة، وقد تحقّقت في السنوات الأخيرة انجازات لا يمكن الاستهانة بها في هذا المجال عبر أكثر من اتحاد رياضي، والأجمل أن تتواصل الى أبعد من هذه الحدود لتختلط بمجالات أخرى تخصّ المنظمة الدولية للأمم المتحدة في مجالات التنمية وحقوق الإنسان، حيث اعتمد رسمياً وبقرار أممي رئيس الاتحاد المركزي للبليارد والسنوكر شمس الدين عبد العال الكناني، سفيراً للسلام في العالم كتمثيل نفخر به جميعاً في هذا الوقت بالذات ويحفّز رموزنا الرياضية للظفر بمزيد من الألقاب المشرّفة.
(المدى) التقت عبد العال للحديث عن هذا الإنجاز وكان معه هذا الحوار:
* هل جاء حصولك على منصب سفير السلام العالمي بناءً على أعمال وأنشطة عامة تُضاف إلى النشاط الرياضي؟
- الحقيقة إن العمل الإنساني مرتبط بقوة بالعمل الرياضي وهو من الأهداف السامية للرياضة وبذات الوقت كانت الرياضة بوابة لنا لولوج الأعمال والمبادرات ذات الطابع الإنساني الذي يهدف الى نشر المحبة والسلام في ربوع الوطن والأماكن الأخرى التي تَمكَّنا من الوصول اليها، ولم أكن أسعى أبداً للحصول على أيّ منصب أو تشريف من أيّ منظمة، لكن بتوفيق من الله وإشارات الخيرين الكثيرة حصلت هذه الالتفاتة أو المسؤولية.
* هل تقصد أن تتويجكم بلقب سفير السلام العالمي من المنظمة الدولية للتنمية والسلام العالمي كان بمثابة مفاجأة لكم ؟
- نعم كانت مفاجأة لي شخصياً بالرغم من اشارات بعثها لنا أصدقاء من الرياضيين الكثر حول العالم، حيث تعوّدت أن لا تمرّ أيّ مشاركة رياضية دون أن نستغلها في مجال الدراسات والبحوث وعرض التجارب المحلية بغية نقل صورة مشرفة عن بلدي العراق الذي أفخر به وبشعبه المتسامح الغيور الذي كان مدرستي الأولى، كما أبلغت أن عدداً من الدراسات والمحاضرات أو الزيارات الميدانية لنشر المفاهيم الرياضية والتواصل بين الشعوب كانت محط أنظار عدد من المنظمات الدولية المهتمة بالأمن والسلام العالميين.
* وما الرسالة المقبلة لعملكم الرياضي الإنساني معاً؟
- كما اسلفت إن هذا التتويج باسم السلام العالمي هو مسؤولية كبرى سأستمر بالعمل فيها، ولن أتوقف حتى بعد تاريخ العمل الرسمي الذي أبلغت به عند العام 2021 وستشمل مبادرات لإقامة بطولات رياضية بعمل تطوعي في الأماكن المضطربة من العالم ومنها تحديداً الشرق الأوسط، لأن الرياضة جزء لا يتجزأ من عمل المنظمة الدولية، أما على الصعيد المحلي فإن العمل سيشمل المناطق المحررة من دنس الإرهاب والمساعدة قدر الإمكان على عودة العوائل النازحة الى سكنها وتطبيع الأوضاع عن طريق الرياضة، ولا يسعني إلا أن اناشد جميع المؤسسات الرياضية العراقية بدون استثناء وجميع الشخصيات المؤثرة، أن تكون لهم بصمة واضحة في هذا المجال لكي نساعد أهلنا وشبابنا في العيش بسلام وأمن مكفولين.
* كيف تقيّم نتائج مشاركات المنتخبات الوطنية في البليارد والسنوكر عربياً ودولياً؟
- ألعاب البليارد المتنوّعة والسنوكر شهدت خلال الأعوام الثلاثة المنصرمة تحقيق نتائج كبيرة جداً ادخلتنا الى التصنيف العالمي مع تسيّدنا للبطولات العربية وإحراز ابطالنا لمراكز متقدمة آسيوياً بالرغم من شحّة الموارد المالية والمعسكرات التي توفّر لنا التطوّر الملموس، مع كل ذلك تمكّنا من تحقيق نتائج جيدة منها بطولة العرب تشرين الثاني الماضي في بيروت، حيث نال لاعبونا ميداليتين ذهبيتين وأربع فضيات وخمس برونزيات وفي السنوكر ميداليتين من الفضة وثلاث برونزيات، وفي بطولة العالم أيضاً في قطر الشهر الماضي، تمكّنا من بين 180 لاعباً مصنّفاً عالمياً أن يصل لاعبنا المبدع علي جليل الى التصنيف الثامن عشر وفي المجموع الى الترتيب 32 عالمياً يضاف الى ذلك احراز منتخب الناشئين المركز الأول عربياً ومنتخب الشباب المركز الثاني في البليارد والثالث في السنوكر.
* وماذا على الصعيد المحلي؟
- سيختتم الموسم الحالي في بطولة مركزية لمنتخبات المحافظات بجميع الألعاب وهي بطولة مفتوحة تقام في الأحد المقبل في بغداد.
* كلمة أخيرة؟
- كلمة أخيرة أوجّهها الى المسؤولين في اللجنة الأولمبية الوطنية لدعمهم اتحادنا وفرقنا الوطنية بالقدر المستطاع والى مسؤولي وزارة الشباب والرياضة أيضاً لمواقفهم، ولا انسى الاعلام الرياضي العراقي بجميع مسمّياته ودوره الكبير في نقل انجازات ابطال العراق في البليارد والسنوكر.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون