الاعمدة
2017/12/06 (17:23 مساء)   -   عدد القراءات: 891   -   العدد(4081)
العمود الثامن
الكفيشي على أبواب القدس
علي حسين




في كلّ يوم وأنا أتوجّه لكتابة العمود الثامن أتذكّر حكاية طه حسين، حين قرّر أن يُترجِم إلى العربية كتاب أندريه جيــد"الباب الضيّق"فبعث برسالة يستأذنه فيها، فما كان من أديب فرنسا إلّا أن يكتب هذه الكلمات التي لخَّص فيها حالنا نحن الكُتـّاب "أخشى أنّ الأبواب والنوافذ لا فائدة منها في بلدانكم.. فلماذا تعـذِّب نفسَك في حفر الجدار بمِعولٍ من الكلمات؟"
تذكرتُ هذه العبارة، وأنا أستمع لحديث نائب رئيس الوزراء السابق بهاء الأعرجي الذي يؤكد فيه أنّ العراق قادر على إيقاف مشروع الولايات المُتحدة الأمريكية الهادف لنقل سفارتها إلى القدس. في الوقت الذي يواصل فيه " المجاهد عامر الكفيشي تدعيم نظريته التي تستبدل الدواعش بالمدنيين، فالرجل بعد أنْ اكتشف أنّ الشيوعيين ومعهم دعاة الدولة المدنية هم الذين سرقوا موازنات الدولة، وسلّطوا فلاح السوداني على تحويل أموال الحصة التموينية إلى جيبه الخاص، وساعدوا صلاح عبد الرزاق على لفلفة أموال محافظة بغداد، وأن المخدّرات التي انتشرت في مدن الجنوب يوزّعها الحزب الشيوعي مع صحيفة طريق الشعب، وبينما تحاصرنا وجوه الساسة من كل مكان يخرجون إلينا بوجوه كالحة وبأرواح فارغة من ذرّة حَبٍّ واحدة لهذا الوطن. يخرج علينا اليوم قادة في حزب الدعوة يرفعون شعار "القدس لنا"
كان يقال إنه لا يمكن لمرشح مثل ترامب أن يصل إلى النهائيات، فهو مجرد ظاهرة مسلّية تنتهي عند مرحلة ما. إلاّ أنّ خبرة النائب موفق الربيعي وقراءته المستقبلية للأوضاع كانت تؤكد أنّ ترامب سيكون نصير العراقيين وبشَّرنا آنذاك بأنّ الرئيس الاميركي الجديد سيمسح السعودية وقطر وتركيا من الوجود، وأنّ كلّ شيء سيصبح تماماً في ظلّ العمّ ترامب.
عاش العالم العربي في ظلّ الاستعمار الذي ترك لنا أكبر مأساة، عندما تآمر لاستبدال إسرائيل بفلسطين. غير أنه ترك لنا أيضاً حكومات فاشلة كانت ذريعتها الوحيدة لاضطهاد الشعوب هي قضية فلسطين التي شرّدتها إسرائيل، وشرّدناهم نحن من مخيّم إلى مخيّم. وعشنا نحن في السنوات الأخيرة في ظلّ عقليّات ترفض الآخر وتصرّ على اضطهاده.
لا أحد يتقدّم على مظفر النواب في درس الوطنية وهو يكتب :
من باع فلسطين وأثرى بالله
سوى قائمة الشحّاذين على عتبات الحكّام
ومائدة الدول الكبرى؟
من باع فلسطين سوى الثوّار الكتبة؟
اليوم بعض الذين يدافعون عن القدس أكثرهم من الثوّار الكذبة.



تعليقات الزوار
الاسم: بغداد
استاذ علي حسين الأوضاع الراهنة في العراق يجب ان تؤخذ بعين الأعتبار ويجب على جميع المواطنين ان يعلموا ان هؤلاء الخونة الساقطين من وزراء ونواب ورؤساء المقبورين في الخضراء حرامية اموال المواطنين العراقيين والأستحواذ على ثرواته بالوكالة اذا ما ضحكوا على الشعب المغدور بلعبة الأنتخابات المتفق عليها مقدماً بين الأمريكان وبين ملالي الفاشية في ايران من يستلم السلطة فأن مصير العراقيين سوف يكون هو الفناء والأنقراض لأنه هذه الوجوه العفنة ارادت الأرادات الدولية المافيوية التي تديرها مافيات الشركات النفطية المتعددة الجنسيات من تبقى نفس الوجوه العفنة ونفس الحرامية من ان تستمر سيطرتهم على العراقيين بواسطة الميليشيات وهي فرق موت مدربة وتحت رقابة وتوجيه المحتل الذي دمر العراق وحطموه ومزقوه فلا ينخدع المواطنون العراقيون بعد ١٤ عاما دموية أباحوا هؤلاء المجرمين منذ مجلس الحكم حكومة الدورة الشهرية كل ٢٥ يوم رئيسا للوزراء التي كانت اكبر نكتة لا مثيل لها في التاريخ والعراقيون يجب ان يعوا ان هذه الأنتخابات سوف تكون نفس الطاس ونفس الحمام ونفس الخيسة ونفس الجيف العفنة ونفس الوجوه الزفرة مالكي وهالكي وجعفوري وحيدوري والطكاكات حنونة وعالية والصيادي وعموري وقدوري وفيسفوسي وقزرقوت بعيون بول بريمر وجورج دبليو بوش اللي دمروا العراق بكذبة أسلحة الدمار الشامل من اجل السيطرة على خطوط الأمدادات لأبار النفط والغاز ؟! ثم هذولة العربان ما يستحون مو كافي عاد تفلسف بفزاعة القضية الفلسطينية واذا ترامب اعتبر القدس عاصمة اسرائيل شنو هي السالفة اذا فلسطين كلها محتلة من قبل الأسرائليين والقدس تحت قبضة اياديهم من زمان والسادات اعترف بها والعربان غالبيتهم عندهم علاقات تجارية وسرية وعلنية مع الموساد ومع نتن ياهو فعلى من تضحكون أيها العربان والى متى تتاجرون بالقضية الفلسطينية التي اصبحت اكسبايرد منذ وفات ياسر عرفات ؟؟؟ أيها العراقيون عليكم بأنزال العقاب بسفلة حكام المنطقة الخضراء ولا يلهوكم بقضية نقل السفارة الأمريكية الى القدس واعتراف ابو ايفانكا الحلوة بالقدس عاصمة اسرائيل الم يذهب ترامب مع ايفانكا الى ارض الله الحرام ويرقص رقصة العرضة مع الملك سلمانكوف ويستلم الجزية ٤٥٠ مليار دولار من ال سعود وطبعاً نهبوها من افواه الجياع على جزيرة العرب ولا واحد هب ولا دب ؟؟؟؟؟!!!! عار ثم عار على هكذا شعوب باعت نفسها ببلاش ولا تنتفض ضد هؤلاء الجبارين ؟!!
الاسم: أم رشا
تحية طيبه استاذ علي ..صدقت نبوءة أبي رحمه الله عندما قال ان سيأتي يوم على العراق يحكمه الرعاع وهاهم الرعاع يصولون ويجولون ويصرحون ويفتون وينظرون ويحللون ويحرمون وأخيرا يريدون يحررون القدس وهم نفسهم اللذين امعنوا في قتل الفلسطينيين وتهجيرهم بحجة الارهاب ...ما الذي تتوقعه من هذه الزمره لا شئ سوى الخراب وشكرا مع احترامي
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون