العدد(2815)   -   الاثنين 2013/06/10
الصفحة: سياسية

عنوان المادة: الدفاع تعتقل صحفيين بسبب"مفكرة"أضاعهاالوزيرفي اجتماع الحكيم..والنقابةالوطنيةتطالب القضاءبموقف حازم
اسم الكاتب: بغداد/ حامد السيد

أكدت مصادر عائلية مقربة من صحفيين يعملان لصالح وكالة ANB العراقية، أن القوات الأمنية اعتقلت المصور محمد فؤاد توفيق ومساعده أفضل جمعة، بعد استدراجهما الى مقر الوزارة منذ الرابع من حزيران الجاري بمناسبة "مكافأة وزير الدفاع لهما وتعيينهما على ملاك وزارته"، بينما تعرضا للاعتقال ولم يطلق سراحهما لغاية الآن، في وقت تصر وزارة الدفاع على اتهامهما بسرقة مقتنيات وزيرها سعدون الدليمي.

ويأتي اعتقال الصحفيين على خلفية عثورهما على مفكرة ورقية تعود إلى وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي الذي كان قد فقدها أثناء حضوره اجتماعا سياسيا في منزل رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم.
وتوضح مصادر مقربة من عائلتي الصحفيين المعتقلين منذ أسبوع، أن محمد فؤاد الذي يعمل مصورا صحفيا لوكالة ANB وزميله افضل جمعة الذي يعمل بصفة مساعد مصور، كانا "قد عثرا على مفكرة ورقية موجودة بإحدى الكراسي المخصصة للشخصيات التي تمت دعوتها لحضور مؤتمر اللقاء الرمزي الذي دعا إليه زعيم المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم، وقام الصحفيان بالاتصال بمسؤول وكالتهم عبد القادر السعدي الذي يشغل منصب مسؤول إعلامي في وزارة الثقافة التي يستوزرها سعدون الدليمي بالأصالة، وتسليمه المفكرة، إلا أن السعدي لم يسلم الغرض المذكور لمكتب الوزير الا بعد مرور 3 ايام من العثور عليها".
وتشير المصادر الى ان "الصحفيين تم استدراجهما في الرابع من حزيران الجاري الى مقر وزارة الدفاع بعنوان موافقة مكتب الوزير على تعيينهم في ملاك الوزارة، تقديرا لهما على تسليم المفكرة للوزير، الا انهما دخلا المنطقة الخضراء ولم يخرجا منها لغاية اعداد التقرير".
وزارة الدفاع اكدت بدورها اعتقال الصحفيين بتهمة سرقة مفكرة وزيرها سعدون الدليمي، مشيرة الى ان كاميرات قاعة المؤتمر في دار الحكيم رصدت محاولاتهم سرقة احدى مقتنيات الوزير.
وقال المتحدث باسم الوزارة محمد العسكري في حديث لـ "المدى"، ان "كاميرات المراقبة في قاعة مؤتمر اللقاء الرمزي للسياسيين كشفت قيام الصحفيين بمحاولة سرقة المفكرة بعد ان قام احدهما بتخبئتها تحت قميصه".
وأشار العسكري الى ان "الوزارة خاطبت وكالة الانباء عن طريق مديرها عبد القادر السعدي بتسليم المفكرة، وسلمتها بعد طلب الوزارة"، واصفا "الحديث عن تسليم المفكرة من قبل الوكالة بشكل طوعي بغير الصحيح".
وأضاف ان "التحقيقات مع المتهمين بالسرقة أثبتت إدانتهم بفعل الجريمة، وان ملفهم الآن محال للقضاء بتهمة الاستيلاء على مقتنيات مسؤول رفيع المستوى في الدولة".
نائب نقيب النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين قيس العجرش وصف تصريحات العسكري بأنها تشبه "المنطق الذي اعتقلت به القوات الامنية الصحفي الفرنسي نادر دندون، بتهمة القيام بعمليات إرهابية" مؤخرا .
وقال العجرش في حديث لـ "المدى" ان "اكثر من سياسي عراقي اتهم سابقا الصحفي الفرنسي نادر دندون بالتخطيط لعمليات ارهابية في بغداد، الا ان القضاء العراقي اثبت عدم صحة اي اتهام للصحفي واطلق سراحه من الحكومة التي اعتقلته دون مذكرة قبض، من دون اعتذار".
واعتبر ان ما "يجري مع الصحفيين محمد فؤاد وافضل جمعة هو عملية اعتقال تعسفي من قبل وزير لم يستند لمذكرة قضائية اثناء قيام جنوده باعتقالهم".
الى ذلك وصفت النقابة الوطنية للصحفيين الاعتقال بـ"غير المبرر"، واشارت الى ان "اسلوب الاعتقال لا يمت بصلة الى السلوك القانوني الذي يجب على وزارة الدفاع اتباعه في تصرفاتها تجاه المواطنين".
وقالت النقابة في بيان تلقت "المدى" نسخة منه، امس الاثنين، ان "الصحفيين أكدا التزامهما بتقاليد المهنة وأخلاقياتها بتسليم المفكرة المفقودة بسبب إهمال الوزير، كما أكدت لنا مصادر في عائلتي الزميلين، وهذا ما ينفي اي شبهة جرمية بخصوص ما قام به الزميلان اللذان كان يتعين على وزارة الدفاع شكرهما وتقديرهما لأمانتهما ومهنيتهما وتوجيه اللوم الى الوزير أو مساعديه بسبب الإهمال".
واضاف البيان "اذ تستنكر نقابتنا اعتقال الزميلين محمد فؤاد توفيق وأفضل جمعة، فإنها تطالب بالإفراج الفوري عنهما والكشف عن مصيرهما وإيضاح المادة القانونية التي استندت اليها وزارة الدفاع في احتجازهما". وطالبت "القوات الامنية بان تكف عن الاعتقال الكيفي غير القانوني للصحفيين وسواهم من المواطنين، وان تتصرف بشفافية فيما يخص أداءها".
وحمل البيان "السلطة القضائية مسؤولية ترك الأجهزة التنفيذية تتعسف في ممارسة بعض سلطاتها خارج الاطار الدستوري من دون الاستناد الى أوامر قبض قضائية"، داعية "القضاء لأن يتخذ موقفاً حازماً من هذه التصرفات التي تمس جوهر الحريات العامة والخاصة المكفولة والمصانة بنص الدستور".

http://almadapaper.net/ar/news/445880/الدفاع-تعتقل-صحفيين-بسببمفكرةأضاعهاالوزي