اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > سينما > جين فوندا في مهرجان كان السينمائي 2024:لايوجد حتى الآن مايكفي من النساء المخرجات!

جين فوندا في مهرجان كان السينمائي 2024:لايوجد حتى الآن مايكفي من النساء المخرجات!

نشر في: 22 مايو, 2024: 10:56 م

ترجمة: عدوية الهلالي

عادت الممثلة الأمريكية الشهيرة جين فوندا لتحضر مهرجان كان الذي تزامن مع احتفالها بعيد ميلادها السادس والثمانين مجسدة السحرالطاغي لنجمات السينما القديمة وهي تسير على السجادة الحمراء..

وقد تحدثت النجمة الحائزة على جائزتي أوسكار في حفل الافتتاح عن المرأة المخرجة واصفة إياها ب" الفريدة " وتأسفت قائلة بأنه " لايوجد حتى الآن مايكفي من المخرجات "، وكانت علامة لوريال التجارية التي تعتبر فوندا سفيرة لها قد خصصت جائزة لصالح النساء المخرجات. كما تحدثت عن افلام مهرجان كان السينمائي قائلة: "إن عدم التكافؤ في صناعة الأفلام يعني أن المشاهدين لا يرون سوى رؤية واحدة للعالم"

وتقول فوندا إن التقدم في السن لا يزعجها، بل على العكس تمامًا فهي "تصبح أكثر سعادة كلما تقدمت في السن" و"لا تزال نشطة للغاية". ولدى الممثلة النسوية عقود من النضال وراءها. كما أن "أزمة المناخ" تشغلها.

ولدت الليدي جين سيمور فوندا في مدينة نيويورك عام 1937 لوالدتها الشخصية الاجتماعية فرانسيس سيمور بروكاو والممثل الصاعد هنري فوندا. وقدعاشت حياة ميسورة. لكن السنوات الأولى لفوندا كان لها جانبها المظلم، إذ كان الأب الذي تعبده باردًا وبعيدًا، وقد انتهت حياة والدتها بالانتحار.

بعد سنوات من زواج والدها مرة أخرى وتحوله إلى أيقونة سينمائية للمثابرة والنزاهة الأمريكية، بدأت فوندا - بشكل مبدئي في البداية - في السير على خطاه. في السابعة عشرة من عمرها، ظهرت معه في مسرحية " فتاة الريف" في مسرح أوماها، وتعلمت منه الكثير. وفي السنوات التي تلت ذلك، التحقت فوندا بكلية فاسار، وتدربت في مسرح دينيس، ودرست الفن في باريس، وفي نهاية المطاف تابعت مهنة عرض الأزياء، وظهرت مرتين على غلاف مجلة فوغ.

انضمت إلى ستوديو الممثلين في عام 1958، وفي أول ظهور لها في برودواي عام 1960، لعبت فوندا دور البطولة في مسرحية "هناك فتاة صغيرة". وفشلت المسرحية، لكن تجسيد النجمة الشابة لضحية الاغتصاب حظي بتقدير النقاد وعادت إلى المسرح بعد ستة أشهر. وفي نفس العام، ظهرت لأول مرة في فيلمها كمشجعة أمام أنتوني بيركنز في فيلم (قصة طويلة) عام 1960للمخرج جوشوا لوجان.

كشفت أدوار فوندا المبكرة على الشاشة عن موهبة الكوميديا الخفيفة في افلام "فترة التكيف" (1962)، "الأحد في نيويورك" (1963)، "أي أربعاء" (1966) و"حافي القدمين في الحديقة" (1967).وفي فيلم "بارباريلا" (1968)، الذي أخرجه الزوج روجر فاديم، انتقلت فوندا من الضوء إلى انعدام الجاذبية، لتصبح الرمز الجنسي لعصر الفضاء وأصبحت تتحدث الفرنسية بطلاقة أثناء زواجها من الفرنسي الذي اكتشف بريجيت باردو وقدمت عدة أفلام للمخرجين رينيه كليمان وروجيه فاديموجان لوك غودار.. وفي مزرعتها خارج باريس، انغمست فوندا في شغفها الدائم بزراعة الأشجار وزراعتها قبل أن تقتلع نفسها وتعود إلى لوس أنجلوس.

وكما فعلت مع قضية البطالة في الفيلم الكوميدي "متعة مع ديك وجين" (1977)، أثبتت فوندا أنها تستطيع معالجة القضايا المهمة مثل التحيز الجنسي في مكان العمل - بلمسة كوميدية خفيفة في "9 إلى 5" (1980) وحققت النجاح النقدي وشباك التذاكر.

وفي الثمانينيات، تحدت فوندا التوقعات وانتقلت إلى الرياضة، فكتبت "كتاب التمارين لجين فوندا" وأنشأت "فيديو التمارين لجين فوندا". كان انتصار فوندا الفني في هذا العقد هو فيلم (البحيرة الذهبية)المقتبس عن مسرحية لإرنست طومسون عام (1982)، والذي ظهرت فيه في الفيلم مع والدها للمرة الأولى والأخيرة. وأدى أداء هنري فوندا إلى حصوله على جائزة الأوسكار لأفضل ممثل.

وبعد أن تحولت إلى طبيبة نفسية في (ملائكة الرب)عام 1985 وعاملة مصنع أرملة في (ستانلي وايريس)1989، أعلنت فوندا تقاعدها. وتزوجت من تيد تورنر في عام 1991، وأمضت السنوات الخمس عشرة التالية في العمل الخيري وصيد الأسماك واللياقة البدنية. أدت تجربة حياة فوندا وارتباطها العميق بإيمانها المسيحي إلى تبني قضية الفتيات المراهقات. وأصبح منع حمل المراهقات وإيواء ضحايا سوء المعاملة ومكافحة اضطرابات الأكل محور عملها الخيري.

وفي الألفية الجديدة، استأنفت فوندا مسيرتها التمثيلية مع (وحش في القانون) عام 2005 و(قانون جورجيا) عام 2007قبل أن تعود منتصرة إلى مسرح برودواي في مسرحية لمويسيس كوفمان.كما أضافت بريقًا إلى العصر الذهبي الثاني للتلفزيون، وقلبت سياسة الفن رأسًا على عقب من خلال الظهور في دور نانسي ريغان في فيلم "كبير الخدم" للمخرج لي دانيلز.وعلى الرغم من انها ناجية من سرطان الثدي فهي تعيش، كما كانت دائمًا، في طليعة عصرها. وتصدرت مذكراتها "حياتي بعيدة جدا" وكتاب المساعدة الذاتية "Prime Time" قوائم الكتب الأكثر مبيعًا.

ومن خلال البحث المستمر عن إجابة لسؤال الممثل - "من سأكون؟" - واصلت جين فوندا تمثيل نفسها وبلدها، مما جعلها أكثر دنيوية وأكثر وعياً بذاتها، وبالتالي أكثر عدلاً. وبعد أن جعلت حياتها خاصة بها، أدركت فوندا شعار حياتها المبكر(من أجل غد افضل) من خلال جعل كل شيء وكل شخص تلمسه أفضل وأفضل. وتقديرا لموهبتها وشجاعتها غير العادية في مجال التمثيل والإنتاج، اختارها أمناء معهد الفيلم الأمريكي لمنحها جائزة إنجاز الحياة.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

رويترز: "حماس" تريد ضمانات مكتوبة من أمريكا لوقف إطلاق النار بغزة

السعودية تخصص "تاكسي طائر" لنقل الحجاج

ميندي ينتظر تحديد مصيره مع الميرنغي

اسعار الدولار تتراجع أمام الدينار في بغداد وأربيل مع الإغلاق

صور| شباب وفتيان يهربون من ارتفاع درجات الحرارة للسباحة في نهر دجلة

ملحق منارات

الأكثر قراءة

أفضل عشرة أفلام هروب من السجن

النجم غالب جواد لـ (المدى) : الست وهيبة جعلتني حذراً باختياراتي

أفضل عشرة أفلام هروب من السجن

معاهد متخصصة فـي بغداد تستقبل عشرات الطامحين لتعلم اللغة

متى تخاف المرأة من الرجل؟

مقالات ذات صلة

مؤسسة البحر الأحمر السينمائي وفن جميل تطلقان “أيام الفيلم الوثائقي”
سينما

مؤسسة البحر الأحمر السينمائي وفن جميل تطلقان “أيام الفيلم الوثائقي”

متابعة المدى: كشفت كلٌ من مؤسسة البحر الأحمر السينمائي وفن جميل عن عودة برنامجها الصيفي التعاوني للأفلام الوثائقية الذي يجمع الأعمال الوثائقية الدولية والسعودية في «سينما حيّ»، أول مركز سينمائي وسمعي بصري مستقل في...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram