اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > سياسية > ذي قار تلوح بعصا التظاهرات لتحسين أداء الكهرباء والحكومة المحلية تتحدث عن وعود وزارية

ذي قار تلوح بعصا التظاهرات لتحسين أداء الكهرباء والحكومة المحلية تتحدث عن وعود وزارية

نشر في: 23 يونيو, 2024: 12:01 ص

 ذي قار/ حسين العامل

اعلنت اوساط المتظاهرين في محافظة ذي قار عن الاستعداد لتنظيم تظاهرة مطلبية حاشدة اليوم الاحد للمطالبة بتحسين اداء المنظومة الكهربائية التي شهدت تراجعا كبيرا وانقطاعات متكررة بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة الى معدلات تتجاوز نصف درجة الغليان، وفيما طالبوا بساعات تجهيز مماثلة لمحافظة البصرة، تحدثت الحكومة المحلية عن وعود وزارية لزيادة التجهيز.
وتشهد محافظة ذي قار التي ما تزال تعمل بنظام القطع المبرمج 4 ساعات تجهيز مقابل ساعتين قطع، انقطاعات متكررة خلال ساعات التجهيز ناجمة عن التحكم والقطع عن بعد الذي يعتمده مركز السيطرة الوطني ببغداد ومركز السيطرة الجنوبي في البصرة ناهيك عن انهيار الشبكة الكهربائية المتقادمة وانفجار المحولات نتيجة الاحمال المتنامية. وقال الناشط الابرز في تظاهرات الناصرية احسان الهلالي لـ(المدى) ان "اهالي الناصرية سيتظاهرون يوم الاحد للمطالبة بتحسين الكهرباء والحد من الانقطاع المتكرر وان يكون تجهيزنا بالكهرباء اسوة بمحافظة البصرة"، مشيرا الى ان "درجات الحرارة في البصرة وذي قار متساوية وتتجاوز حاجز الخمسين درجة مئوية".
واضاف الهلالي ان "التظاهرة تنطلق من ميدان التظاهرات في ساحة الحبوبي باتجاه محطة الكهرباء الحرارية ولن تتراجع لحين تحقيق مطالب المتظاهرين".
ويجد الهلالي ان "ساعات التجهيز بالكهرباء التي هي وفق نظام القطع المبرمج 4×2 غير مستقرة فمحصلة ما يحصل عليه الاهالي من ساعات التجهيز الاربع هو ساعة واحدة"، مؤكدا "تفاقم معاناة الاهالي من الانقطاع المتكرر في ظل ارتفاع غير مسبوق بدرجات الحرارة".
ودعا الناشط في تظاهرات ذي قار الى التعجيل بإنجاز مشروع الخط الناقل للكهرباء، مبينا ان "العمل البطيء في مشروع خط ناقل للكهرباء من البصرة الى الناصرية وتكرار القطع عن بعد وقلة انتاج الطاقة في المحافظة حال دون تجهيز ذي قار بالكهرباء"، منوها الى ان "الخط المذكور في حال إنجازه يمكن ان يساعد في نقل ما يقرب من 1000 ميغا واط من البصرة التي تتمتع بوفرة بالطاقة الكهربائية وساعات تجهيز جيدة ولا تنقطع فيها الكهرباء".
من جانبه يرى احد المختصين في مجال الكهرباء ان قطاع الكهرباء في محافظة ذي قار بحاجة الى المزيد من الطاقة الكهربائية ورفع حصتها بما يتناسب مع الاحمال المتنامية ناهيك عن مشاريع تأهيل البنى التحتية لفك الاختناق وتلافي مشكلة انصهار اسلاك الشبكة وعطب المحولات المتكرر الذي يفاقم من مشكلة انقطاع التيار الكهربائي في المحافظة. واوضح المختص الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه، أن “منظومة الكهرباء في محافظة ذي قار بحاجة الى رفع حصة المحافظة من 1750 ميغا واط إلى 1900 ميغا واط ليتسنى لها العمل ببرنامج 4 ×2"، مشددا على ضرورة الحد من تدخل مركز السيطرة الوطني ببغداد ومركز السيطرة الجنوبي في البصرة واللذان يقومان بإطفاء خطوط 132 كي في والمحولات الرئيسية عن بعد". ودعا المصدر المختص الى انشاء محطات توليد جديده مماثلة للمحطات العاملة في محافظة البصرة وبإنتاجيه لا تقل عن 2000 ميغا واط، مشيرا الى ان "محطات الإنتاج العاملة حاليا في الناصرية ذات انتاجية منخفضة اذ بلغ انتاج المحطتين المركبة والحرارية مجتمعتين 650 ميغا واط قبل يومين وهي انتاجية لا تغطي ربع حاجة المحافظة من الكهرباء".
وشدد المصدر على ضرورة توفير الاموال الكافية لصيانة المحطات الثانوية وشبكات التوزيع المتقادمة التي بات انهيارها وكثرة اعطالها تفاقم من معاناة الاهالي.
ويجد المختص، أن “محافظة ذي قار حتى لو تم تجهيزها بكامل حاجتها من الطاقة الكهربائية لا يمكنها التجهيز على مدار الساعة بسبب تقادم عمر الشبكة وعدم استيعاب المحطات الثانوية والرئيسية لذلك”.
وأفاد، بأن “التجهيز على مدار الساعة في ظل الوضع الحالي لمنظومة الكهرباء في ذي قار يعني المزيد من الاعطال والانهيار وانصهار الاسلاك وعطب المحولات”. ومضى المختص إلى الدعوة لـ“اعتماد خطة واسعة لتأهيل البنى التحتية بقطاع الكهرباء في المحافظة”. وتقدر حاجة محافظة ذي قار من الطاقة الكهربائية بأكثر من 2500 ميغا واط للعمل على مدار الساعة غير ان التجهيز الحالي من المنظومة الوطنية وانتاج المحطات المحلية يتراوح ما بين 1500 و1750 ميغا واط وهو ما يستدعي العمل بنظام القطع المبرمج 4 ساعات تجهيز مقابل ساعتين من القطع ناهيك عن زيادة في اوقات القطع اثناء ساعات التجهيز لتلافي انهيار الشبكة.
ومن جانبه تحدث محافظ ذي قار مرتضى عبود الابراهيمي يوم الخميس المنصرم عن استحصال موافقة وزير الكهرباء على استثناء المحافظة من الاطفاء عن بعد، وزيادة تجهيز المحافظة بالكهرباء واستقرار التجهيز ورصد تخصيصات لأعمال الصيانة وتوفير المواد الاساسية لإنجازها.
واوضح الابراهيمي في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي وتابعته (المدى) أن "تجهيز المحافظة خلال السنوات السابقة كان يتراوح بين 1500-1600 ميغا واط ، اما الان فاستحصلنا الموافقة على زيادة التجهيز الى 1800 ميغا واط ، وهذا يحصل لأول مرة في المحافظة".
وتابع محافظ ذي قار ان "الموافقات جاءت بعد تواصل فعال ومستمر مع وزارة الكهرباء ونظراً لظرف المحافظة الخاص وارتفاع درجات الحرارة لمعدلات غير مسبوقة".
وبالمقابل يرى عدد من الاهالي ان الوعود الوزارية تبقى مجرد وعود مالم تتجسد على ارض الواقع، وقال المواطن علي الازيرجاوي في حديث لـ(المدى) ان "الوعود الوزارية التي تحدثت عنها الحكومة المحلية لم نلمس منها اي تغيير واضح في ساعات التجهيز خلال الايام الثلاثة المنصرمة"، مشيرا الى "وعود سابقة اطلقتها الحكومات المتعاقبة على مدى 20 عاما ولم يتحقق منها ما يحسن واقع الكهرباء".
واكد ان "واقع الكهرباء في تدهور مستمر وقد بلغ المستوى الذي بات المواطن يعتمد فيه على المولدات الاهلية اكثر من الكهرباء الوطنية".

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق عراقيون

مقالات ذات صلة

الفياض يعد مشروعاً سياسياً خارج
سياسية

الفياض يعد مشروعاً سياسياً خارج "الإطار" ويزاحم السُنة على مناطق النفوذ

بغداد/ تميم الحسنلأول مرة يلتقي محمد الحلبوسي، رئيس البرلمان السابق، مع قيس الخزعلي زعيم العصائب، ليس في اجتماع سياسي او زيارة ودية وانما على "خطر الفياض" رئيس الحشد.يزاحم الفياض القوى السياسية السّنية في مناطق...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram