اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

نشر في: 10 يوليو, 2024: 12:01 ص

عادل باكوان

ترجمة: المدى

لماذا تبدد حلم المحافظين الجدد الأميركيين في إنشاء شرق أوسط محرر وديمقراطي بهذه السرعة بعد التاسع من نيسان 2003، وهو تاريخ وصول الأميركيين إلى بغداد؟ من المرجح أن يكون ذلك "سراباً سياسياً" تم تصوره في واشنطن، ولم يكن معتادا على حرارة الصحراء العراقية. وهكذا كانت رؤية التحول الإقليمي من خلال عراق ديمقراطي في نهاية المطاف مجرد وهم، وسرعان ما تبخر.
فكيف تحول العراق، الذي يجسد الأمل في التغيير الإيجابي في المنطقة، بسرعة إلى "نموذج مضاد" للدور المقصود منه، الأمر الذي أثار الخوف ليس فقط بين دول المنطقة، بل وأيضاً داخل مجتمعات الشرق الأوسط؟
في عام 1990، بدأت النخب العراقية، المعارضة لنظام صدام حسين، محادثات مع السلطات الأمريكية فور احتلال العراق. وكان هدفهم الرئيسي هو تأمين الاعتراف بهم كبديل ديمقراطي لدكتاتورية صدام حسين التي كان يُنظر إليها على أنها تهديد للأمن العالمي. وقد استجابت الولايات المتحدة، التي تسعى إلى تأسيس شراكة عراقية لإضفاء الشرعية على تدخلها، بشكل إيجابي، وأقامت علاقة مباشرة مع هذه النخب، ولا سيما بقيادة أحمد الجلبي.
ومن خلال هذا الحوار العراقي الأميركي، حصلت هذه النخب على التزامات من واشنطن قبل احتلال بلادهم عام 2003. وتركزت هذه الالتزامات على ضمان استقلال العراق، والحفاظ على وحدة أراضيه، وإقامة حكومة وطنية تقودها هذه النخب عند الغزو. كان هذا النهج يهدف إلى منع ظهور فراغ يؤدي إلى عدم الاستقرار وانعدام الأمن، مع السماح للولايات المتحدة بتجنب النظر إليها على أنها قوة احتلال، بل كقوة تحرير.
ومن هذا المنطلق، قامت واشنطن بتنظيم وتمويل عدة مؤتمرات جمعت معارضي نظام صدام حسين. وخلال هذه اللقاءات، تعهدت السلطات الأميركية بتكليف قوى المعارضة العراقية الرئيسية بتشكيل الحكومة الجديدة فور سقوط الدكتاتورية.
ولكن، وفي الأسبوع الأول بعد استقراره في بغداد، عقد بول بريمر اجتماعا مع زعماء المعارضة السابقين، وتخلى بشكل لا لبس فيه عن جميع الوعود السابقة التي قطعها لهذه النخب العراقية بين عامي 1990 و 2003. وقال إن سلطة التحالف المؤقتة ستستغرق الوقت اللازم لتشكيل حكومة جديدة. "أمة" عراقية ذات "ديمقراطية" قوية، ومجتمع "ليبرالي" يتحول فيه الفرد إلى "مواطن" مسؤول وحر.
ومن أجل إحباط حلفائهم، الذين يوصفون بالمقاتلين من أجل الحرية والمدافعين عن الديمقراطية ومؤيديها، ليس فقط في العراق ولكن أيضًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط، طلبت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة رسميًا الحصول على وضع "القوى المحتلة" من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. في 22أيار 2003.وأدى هذا التوجه، الذي يتعارض مع الاستراتيجية التي تم الترويج لها في البداية، إلى تحطيم الفكرة التي تم صياغتها سابقاً حول التحرر من بلد خاضع لحكم طاغية لما يقرب من ربع قرن.
قررت النخب الشيعية وحتى الكردية، التي أصيبت بصدمة عميقة من الخطاب الجديد الذي اعتمده الأميركيون في بغداد، أن تنأى بنفسها عن الاحتلال. ومن دون الانخراط في المقاومة المسلحة، حشدوا كل الآليات والموارد والوسائل المتاحة لمواجهة الاستراتيجية الجديدة لـ"سلطة الائتلاف المؤقتة" بقيادة بول بريمر.. وفي هذا الجو من انعدام الثقة العميق، نظم السنة مقاومة، مما أجبر الأميركيين على مراجعة استراتيجيتهم بالكامل في العراق وإعادة تأسيس الحوار مع هذه النخب في إعادة إعمار العراق الجديد، الذي يُنظر إليه على أنه نموذج ديمقراطي للشرق الأوسط.
وقد تفاقم هذا الوضع مع ظهور الجهاديين الأمميين، الذين استولوا على تمثيل المقاومة السنية، وقدموا وتبنوا الإرهاب باعتباره الخيار الوحيد القابل للتطبيق. ولم يقتصر سقوط بغداد في 9 نيسان 2003 على الانتشار المكثف للقوات الأمريكية في العراق فحسب، بل شهد أيضًا وصول الآلاف من الجهاديين الأمميين من جميع أنحاء العالم. واتجه الجميع نحو العراق الجديد الذي تصوره المحافظون الجدد. وهكذا، وجد الأميركيون والجهاديون أنفسهم هذه المرة ليس في نيويورك بل في بغداد. وفي المواجهة المباشرة، قام هذين الفاعلين، وكلاهما غريبان عن السياق العراقي وكل منهما يضم مشروع التدمير المتبادل -الديمقراطية المثالية مقابل المثل الأعلى للجهادية- بتحويل العراق بسرعة إلى جحيم حقيقي على الأرض.
ولأول مرة في تاريخه الحديث، واجه العراق تفجيرات يومية للسيارات المفخخة، واحتجاز الرهائن وقطع الرؤوس، والانفجارات: وتحول جهاد الزرقاوي إلى حرب شاملة ودموية في البلاد.ولم تكن المقاومة السنية والإرهاب الجهادي العائق الوحيد الذي أعاق نجاح المشروع الأمريكي في العراق. إذ ظهرت حركات انتفاضة مختلفة كرد فعل ومعارضة نشطة للإدارة الأمريكية للبلاد. وظهرت قوة سياسية واجتماعية جديدة، تميل بشكل خاص نحو الأعمال العسكرية، بقيادة مقتدى الصدر، وبدأت في تأسيس مقاومة ضد الاحتلال. وبالتالي، حول جيش المهدي المنطقة الجنوبية إلى كابوس حقيقي لقوات الاحتلال مما اضطر البيت الأبيض إلى إعادة تقييم استراتيجيته ورؤاه الكبرى لإقامة شرق أوسط ديمقراطي كبير، على أن يكون عراق ما بعد صدام حسين نموذجاً له. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن خيبة الأمل هذه لم تنبع فقط من تمرد الصدر والمتمردين السنة، ولكن أيضًا من خيبة الأمل الكردية بسبب إهمال واشنطن لتطلعاتهم التاريخية للاستقلال الكردي وهو المسعى الذي يشكل جوهر وجودهم، والمتجذر في الهوية الكردية كمرجع لشعب محروم من تقرير المصير – فقد دفع الأكراد ثمناً باهظاً بدءًا من تطبيق سياسة الأرض المحروقة من قبل البريطانيين في عشرينيات القرن الماضي وحتى الإبادة الجماعية التي ارتكبها نظام صدام حسين في الثمانينيات، وتشمل هذه اللوحة القاتمة الترحيل والاعتقال في معسكرات الاعتقال واستخدام الأسلحة الكيميائية ضد مجتمعات بأكملها في حادثة حلبجة المأساوية في العراق.
وعلى هذه الخلفية، سعى الأكراد للحصول على دعم قوة دولية للدفاع عن قضيتهم الوطنية معتبرين هذا الوضع بمثابة فرصة كبيرة للغاية يجب اغتنامها.ومع ذلك، عند وصول بول بريمر إلى بغداد في ايار 2003، استحوذت خيبة الأمل العميقة على المجتمع الكردي. فلم يتراجع بول بريمر عن جميع الوعود التي قطعتها الولايات المتحدة للأكراد قبل الاحتلال فحسب، بل حاول أيضًا نزع سلاح البشمركة، الجيش الرسمي لحكومة إقليم كردستان - وهي مؤسسة تعتبر مقدسة في الذاكرة الجماعية الكردية.
ونتيجة لخيبة الأمل هذه، طور الأكراد انعدام ثقة عميق تجاه الأميركيين. ساعين إلى حشد كل الوسائل المتاحة لبناء وصاية خاصة بهم، وعلى غرار المقاومة السُنّية، وإرهاب تنظيم القاعدة، وثورة الصدريين، فإن قضية الاستقلال الكردي أعاقت تحقيق أهداف المحافظين الجدد في عراق متحرر من نظام صدّام حسين. ومع ذلك، والأهم من ذلك بالنسبة للولايات المتحدة، هو أنه من الضروري الاعتراف بأنه بالإضافة إلى الجهات الفاعلة المذكورة أعلاه والتي شكلت عقبات كبيرة أمام الاستراتيجية الأمريكية، فإن هناك جهة فاعلة ذات حجم أكبر بكثير، تعتبر معارضتها للولايات المتحدة وجودية بالنسبة لهويتها، قد أغرقت الأمريكيين في حالة من الفوضى وهي المشروع الايراني.
وسرعان ما أدرك المحافظون الجدد أن تحرير العراق من الدكتاتورية لن يؤدي إلى النظام الديمقراطي الذي كانوا يأملون فيه. والأسوأ من ذلك، وعلى نحو يتناقض مع أهدافهم الاستراتيجية الأولية، فقد أغرقت الدولة العراقية في الفوضى. لقد وجد الأميركيون أن بلاد ما بين النهرين لن تتبع المسار المنشود لتصبح نموذجاً مستقراً وآمناً ومتطوراً وديمقراطياً للشرق الأوسط بأكمله. بل على العكس من ذلك، كان العراق يجسد "نموذجاً مضاداً"، يولد الخوف، وانعدام الأمن، وعدم الاستقرار، ونشر الموت، ونشر الفوضى. وبالتالي، فإن التأثير الذي طال انتظاره والذي كان يأمل فيه المحافظون الجدد لن يحدث.
إن مشروعهم الأولي للشرق الأوسط الكبير لن يؤتي ثماره أبداً، وسيظل مجرد مدينة فاضلة. لقد لاحظ الأميركيون بوضوح أن سقوط دكتاتورية صدّام حسين، نتيجة لتدخلهم العسكري، لم يؤد إلى صعود القوى الديمقراطية التي تحترم حقوق الإنسان إلى السلطة. على العكس من ذلك، كانت الأحزاب السياسية وتنظيمات الميليشيات،هي التي سيطرت على الدولة العراقية.وفي ضوء الخسائر البشرية التي تقدر بمئات الآلاف، فمن المرجح أن المحافظين الجدد قد أدركوا أن النهج المتمثل في فرض الديمقراطية بالقوة، قد خلق للأسف أرضًا خصبة لظهور حكم الميليشيات،ليس فقط في العراق ولكن في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: انت المنى والطلب

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: العميل "كوديا"

 علي حسين أتابع مثل جميع سكان بلاد الرافدين .. الصولات التي يقوم بها البعض ضد تاريخ هذه البلاد .. فبعد أن طالب البعض بطرد أبو جعفر المنصور من بغداد ، فيما اقترح عدد...
علي حسين

كلاكيت: رحيل روبرت تاون السيناريست النجم

 علاء المفرجي رحل الأسبوع الماضي السيناريست روبرت تاون، الذي ساهمت براعته في الحوار وسرد القصص الثاقبة في تحديد موجة هوليوود الجديدة في السبعينيات والتي شملت "الحي الصيني" الحائز على جائزة الأوسكار، والذي بنى...
علاء المفرجي

الأوقاف عبء متورم على جسد الدولة المنهك

هادي عزيز علي قال قاسم امين: (اني اعتقد ان كل وقف تمسه يد الحكومة ليس للامة فيه نصيب) . نستذكر هذا القول ونحن امام التخصيصات الضخمة للوقفين السني والشيعي في قانون الموازنة الحالية اذ...
هادي عزيز علي

" الهجريّ" .. اختلاف الشّهور والفصول

رشيد الخيون هلَّ - قبل أيام - هلال العام الهجري الجديد(1446)، وفي كل مطلع عام يُثار سؤال الاختلاف بين الشُّهور والفصول، على أنَّ التباعد حصل منذ نهاية العام العاشر الهجري (الفلكيّ، الإفهام في تقويم...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram