اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > قناطر: مساكين الله والنخل

قناطر: مساكين الله والنخل

نشر في: 10 يوليو, 2024: 12:03 ص

طالب عبد العزيز

لعن الله الحضارة إذا كان من مظاهرها ما حدث لزراعة النخيل في العراق، أو في البصرة، وأبي الخصيب بخاصة! ياه، أين ذهبت قبائل وقوافل وأفواج الحارثين والزارعين والغارسين والحاصدين؟ مساكين الله والنخل، هؤلاء الذين كانوا يعرقلون سير المركبات في المطيحة وكوت باش كاتب والسراجي، الذين يأتون البصرة من كل فجٍّ عميق وغير عميق، من الاهواز والمحرزي والمحمرة ومن العمارة والناصرية والكوت والسماوة، فلا تستوعبهم البساتين. يخرج من أتت الشمس على فراشه متأخراً، فلا يجد منهم أحداً.. بلعتهم غابة النخل، وأخذتهم سفائن التمر الى المكابس.. أين هم الآن؟ لماذا توقفت الارض بأقدامهم، حتى لم نعد نرى منهم أحداً.
ولأنني ابن نخل، وصنيعة انهار وماء وسعف وظلال فقد شقَّ عليَّ ألا أغرس النخل كثيفاً في البراحة التي تفصل البيت الكبير عن بيت الخطار، وهكذا، فعلت. يدعوني صديقي الذي كان يسكن المدينة قبل أنْ يتخذ من بيته الحالي مقاماً أخيراً، فأرى حديقته واسعةً، معشبة بالثيل الاخضر، ومزدانة بانواع الاشجار والورود، ومسيجةً بالأضواء والمتسلقات لكنه ِاكتفى بنخلة او ثلاث فيها لا غير، لعله أراد الحديقة ملعباً للكرة الطائرة، والعشب منامة للأطفال، والفسحة الواسعة مأمناً للقمر والنجوم والطيور المغتربة، وكلها من أفعال الجمال، لكنني مازلت بعيداً عن فكرة الحديقة، ولم تجد لها مكاناً في رأسي، فهي عندي للنزهة، والتأمل، وقراءة الصحيفة، وتناول كوب القهوة بالحليب في الصباح، هي هكذا عند كثيرين، أمّا أنا فلا أقع أسير إغرائها، ولا أعرف غير الغرس والسهر والتعب والجني والتلذذ والتطعم بما غرست وسهرت وتعبت وجنيت.
حديقة المنزل عند الناس ترفٌ فكري، أمّا عند الفلاح فلا، ترفه الفكري بستان يتسع كل يوم، ولا حدود له، يريد أنْ لا يتوققف عند نقطة بعينها، وكلما ازدادت الارض سعةً زادها أزهاراً ونخلاً، وكلما حدثوه بحديث صنف من أصنافها سعى في طلبه. كنتُ قد شهدتُ مجالس أهلنا صبياً ويافعاً ورجلاً كاملاً، فلم أسمعهم يخوضون في حديث غير حديث النخل والغرس والحرث والكري والشموس المتأخرة والاقمار المكتملة، أكفهم خشنة، وأصابعهم طويلة، وأقدامهم بتراب كثير، وثيابهم برائحة دخان لا أطيب منهم، الخبزُ بالزبدة مبتلعاً بالشاي فطورهم في كل صباح، والرزِّ بالدهن الحرِّ وبالسمك المقلي مأكول وجبة الظهر، وليس العشاء بأقل من ذلك، لكنَّ التمر سيدٌ في اليوم كله، محفوظ في سبائك الخوص بعيداً عن أعين الغرباء.
بالامس نصبتُ سقالةً من حديد بطبقات ثلاث، حول نخلة البريم الوحيدة، التي ظلت تجاور البيت، طويلة هي، وقد تبلغ بجذعها السطح في بحر سنوات قليلة، ولأنني غير قادر على صعودها، ولا أجدُ بين أبنائي من يصعدها أيضاً، فقد اشتريت السقّالة، وأقمتها، طمعاً بالوصول الى رأسها، المنضود بثمانية عذوق، لا أشهى ولا أطيب منها. صنف البريم شيئٌ والبرحيٌّ شيئٌ آخر، قليلون هم الذين يفضلون الأخير على الأول، لهذا، كنت قد أخذتُ -غير نادمٍ -من مساحة الغرفة التي تحاددها، حين شرعت ببناء البيت.
في العام الماضي تركتُ آلة صعود النخل(الفروند) بعُطلها القديم، وبحبالها القنب تجفُّ وتتفسخ، فقد يئست أجدُ مَنْ يستعملها، إذْ لم يعد صاعودٌ واحدٌ في قريتنا التي كان كلُّ من فيها صاعودَ نخل. ماتَ الصَّعَدَةُ الأولون، وعجزَ من أتى بعدهم، وحين أتت الجرافات على غابة النخل تنكر أولادهم، لما كان عليه آباؤهم، فقد صاروا حكاماً ومقاولين وموظفين وأصحاب شركات لا تعني النخلة لهم شيئاً.. وهكذا، اختفت قوافل فقراء النخل، لم يعد منهم أحدٌ. ألا ليت السماء انطبقت على الارض، ولا أحياني الله ليوم لا أرى فيه قوافل أولئك، مساكين الله والنخل، التي كانت تقطع الطريق بين المطيحة وكوت باش كاتب والسراجي.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: انت المنى والطلب

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: العميل "كوديا"

 علي حسين أتابع مثل جميع سكان بلاد الرافدين .. الصولات التي يقوم بها البعض ضد تاريخ هذه البلاد .. فبعد أن طالب البعض بطرد أبو جعفر المنصور من بغداد ، فيما اقترح عدد...
علي حسين

كلاكيت: رحيل روبرت تاون السيناريست النجم

 علاء المفرجي رحل الأسبوع الماضي السيناريست روبرت تاون، الذي ساهمت براعته في الحوار وسرد القصص الثاقبة في تحديد موجة هوليوود الجديدة في السبعينيات والتي شملت "الحي الصيني" الحائز على جائزة الأوسكار، والذي بنى...
علاء المفرجي

الأوقاف عبء متورم على جسد الدولة المنهك

هادي عزيز علي قال قاسم امين: (اني اعتقد ان كل وقف تمسه يد الحكومة ليس للامة فيه نصيب) . نستذكر هذا القول ونحن امام التخصيصات الضخمة للوقفين السني والشيعي في قانون الموازنة الحالية اذ...
هادي عزيز علي

" الهجريّ" .. اختلاف الشّهور والفصول

رشيد الخيون هلَّ - قبل أيام - هلال العام الهجري الجديد(1446)، وفي كل مطلع عام يُثار سؤال الاختلاف بين الشُّهور والفصول، على أنَّ التباعد حصل منذ نهاية العام العاشر الهجري (الفلكيّ، الإفهام في تقويم...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram