اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

نشر في: 10 يوليو, 2024: 12:10 ص

 علي حسين

وضعتُ هذا العنوان وأنا أتوقع أنْ يلومني البعض من القراء الأعزاء، لأنني تركت مشاكل البلاد ومعركة كرسي رئيس البرلمان، وأنشودة رئيس الوقف الشيعي في مديح أولي الأمر ، لأكتب عن كرة القدم وما تعرض له مواطن عراقي اسمه فلاح حسن ارتبطت صورته في أذهان العراقي باللاعب الخلوق والمثابر .
عندما كتب إدوارد غاليانو كتابه "كرة القدم بين الشمس والظلّ" كانت العبارة التي أصرّ على وضعها على الغلاف تقول: "إنّ كرة القدم هي مرآة العالم، تقدم ألف حكاية وحكاية فيها المجد والاستغلال والحب والبؤس، وفيها يتبدّى الصراع بين الحرية والخوف ونحن في أوج ديانة السوق، كرة القدم باتت تخضع لقوانين السوق، يلعب اللاعبون من أجل الربح أو لمنع خصومهم من الربح، فيما يظهرون بين الناس كمن يجعل الوهم ممكنًا".
سأقول لكم وأنا مطمئن إن فيلم "الاستحواذ " على كل شيء الذي تقوم به أحزابنا السياسية سيظل مستمراً وبنجاح منقطع النظير ، ففي كل يوم نسمع أن حزباً من الأحزاب استولى على نادي رياضي او مؤسسة من مؤسسات الدولة ، وأن أحد رجال الأعمال يعشق كرة القدم ولهذا يجب أن نحقق له أمنيته كما حصل في نادي الزوراء حيث كتب الصحفي الرياضي الصديق زيدان الربيعي أن " اللجنة الأولمبية قررت إبعاد فلاح حسن من رئاسة نادي الزوراء وسلمته إلى أربعة أشخاص غير معروفين في الوسط الرياضي العراقي، ويقال إنهم من رجال الأعمال والمستثمرين ممن يعشقون الرياضة " .
ولهذا أعذروني وأنا أتذكر فيلم " مرجان أحمد مرجان " الذي قدم فيه عادل إمام شخصية الملياردير الذي يمتلك كل شيء، فهو نائب في البرلمان، ولديه مستشفيات وجامعات، وأندية رياضية، وبإمكانه شراء أي شيء، و لايهم أن يتخرج من جامعة يصرف عليها من أمواله، ففي كوميديا السياسة العراقية شاهدنا أكثر من مرجان استولى على أموال الشعب بخطب زائفة وحصل على أعلى الشهادات مرة بالتزوير ومرات من خلال جامعات وهمية ، ومرات أخرى بتأسيس جامعة تمنحه شهادة التخرج، كما قرأنا في سيرة نائب عراقي أصبح نجماً من نجوم السياسة. الفرق بين مرجان أحمد مرجان الفيلم وبين "المرجانات" التي تجلس على كراسي المسؤولية في بلاد الرافدين، أن عادل إمام أراد أن يقدم للمشاهد مشاهد تثير الضحك، فيما تقدم لنا السياسة العراقية فقرات تثير الاسى، تفوقت، في قدرتها على مفاجأة المشاهد ، كل إنتاج عادل إمام.
في عالم اليوم نجد الوجوه الثقافية والفنية والرياضية هي التي تفتخر بها الأمم وتتباهى بها الشعوب ، فيما نصر في هذه البلاد على التباهي بمحمود الحسن وعتاب الدوري .

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: العميل "كوديا"

العمودالثامن: مرجان أحمد مرجان يطارد فلاح حسن

إنهيار اليوتوبيا الأمريكية في العراق

العمودالثامن: انت المنى والطلب

عن النقابات واخواتها سبيلا

العمودالثامن: العميل "كوديا"

 علي حسين أتابع مثل جميع سكان بلاد الرافدين .. الصولات التي يقوم بها البعض ضد تاريخ هذه البلاد .. فبعد أن طالب البعض بطرد أبو جعفر المنصور من بغداد ، فيما اقترح عدد...
علي حسين

كلاكيت: رحيل روبرت تاون السيناريست النجم

 علاء المفرجي رحل الأسبوع الماضي السيناريست روبرت تاون، الذي ساهمت براعته في الحوار وسرد القصص الثاقبة في تحديد موجة هوليوود الجديدة في السبعينيات والتي شملت "الحي الصيني" الحائز على جائزة الأوسكار، والذي بنى...
علاء المفرجي

الأوقاف عبء متورم على جسد الدولة المنهك

هادي عزيز علي قال قاسم امين: (اني اعتقد ان كل وقف تمسه يد الحكومة ليس للامة فيه نصيب) . نستذكر هذا القول ونحن امام التخصيصات الضخمة للوقفين السني والشيعي في قانون الموازنة الحالية اذ...
هادي عزيز علي

" الهجريّ" .. اختلاف الشّهور والفصول

رشيد الخيون هلَّ - قبل أيام - هلال العام الهجري الجديد(1446)، وفي كل مطلع عام يُثار سؤال الاختلاف بين الشُّهور والفصول، على أنَّ التباعد حصل منذ نهاية العام العاشر الهجري (الفلكيّ، الإفهام في تقويم...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram