اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > أعمدة واراء > العمودالثامن: العميل "كوديا"

العمودالثامن: العميل "كوديا"

نشر في: 11 يوليو, 2024: 01:26 ص

 علي حسين

أتابع مثل جميع سكان بلاد الرافدين .. الصولات التي يقوم بها البعض ضد تاريخ هذه البلاد .. فبعد أن طالب البعض بطرد أبو جعفر المنصور من بغداد ، فيما اقترح عدد من الجهابذة أن يستبدل اسم شارع الرشيد الذي تحول في السنوات الأخيرة إلى خرائب ، حيث يرى البعض أن الحل الأسهل، لمشكلة الكهرباء وغياب الخدمات وارتفاع نسبة الفقر ومعها البطالة ، هو إشغال الناس بمشاهد مأساوية تثبت للعالم مستوى الجهل الذي حط رحاله في ربوعنا .وكان آخر المشاهد القرار الذي اصدرته إحدى البلديات في محافظة ذي قار برفع تمثال للملك السومري كوديا من إحدى الساحات بحجة أنه " صنم" ، وفي بلاد " المؤمنين " لا يجوز وضع تمثال لصنم .. الخبر الذي أثار ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي وعبر مواطنون عراقيون عن مشاعر الأسى وهم يشاهدون رافعة تزيل النصب من مكانه ، لم يلق اهتماماً من الجهات الرسمية ، فماذا يعني رفع تمثال لرجل عاش قبل أكثر من ألفي عام؟ .. لكننا ياسادة يمكن أن نرفع السيوف في وجه البعض ونشعل الحرائق الطائفية من أجل أحداث مرت عليها مئات السنين .
وأنا أنظر إلى الهجمة التي قادها أعضاء المجلس البلدي ضد المرحوم كوديا تذكرت ما جرى في مصر بزمن الأخوان المسلمين حيث طالب البعض بهدم الأهرامات لأنها حرام.. وكيف انهالت فأس أخواني لتقطع رأس طه حسين، وهي نفس الفأس التي رفعتها عصابات داعش في الموصل ضد كل ما يمت للحضارة بصلة.
ذات يوم كان العراق يزهو بأعمال محمد مكية ورفعت الجادرجي ومعهما الجيل العملاق قحطان المدفعي وإحسان شيرزاد، ومعاذ الآلوسي وإحسان فتحي ومحب الدين الطائي ونوري محمد رضا وهشام المدفعي، ونزار علي جودة وقحطان عوني وسعيد علي مظلوم، وعبد الله إحسان كامل، ومعهم العشرات يملؤون مدن هذه البلاد ، بحضورهم وصخبهم، لم يبق اسم "لامع" إلا وأراد أن يضمّ إلى سيرته، منجزاً يقدمه إلى بغداد، وتحول العراق إلى منارة، تتلاقى فيه الحضارات وتتنافس عليها الأحلام والآمال.. ذلك عصر كان منظروه يريدون لهذه البلاد أن تكون بلاداً متعايشة، متسامحة، والأهم تعبق بألوان لوحات فائق حسن وعطا صبري وفرج عبو، وشهرزاد محمد غني حكمت ، وأيقونة جواد سليم نصب التحرير ، ولم يكن يدور بخلد هؤلاء أن تتحول مدن العراق إلى خرائب، يريد القائمون عليها أن يجعلوا منها داراً للآخرة بعد أن كانت حاضرة للدنيا.
للأسف لو كان لدينا برلمان فعلي، لو كان لدينا رأي عام مؤثر وفاعل، ، لو كان هناك من يحاسب الفاسد وسارق المال العام والمرتشي، لما تعرض المرحوم "كوديا" لهذه الهجمة "الايمانية".

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

العمودالثامن: إنهم يصفقون !!

قناطر: من وصايا أبي المحن البصري

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

السيستاني والقوائم الانتخابية.. ردٌ على افتراء

العمودالثامن: نائب ونائم !!

العمودالثامن: إضحك مع الدولة العميقة

 علي حسين تهلّ علينا النائبة عالية نصيف كلَّ يوم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والفضائيات، ويتعاطى العراقيون جرعاتٍ مسكنةً من التصريحات التي يطلقها بعض النواب، حيث يظهرون بالصورة والصوت ليعلوان أن المحاصصة...
علي حسين

كلاكيت: عشرة أعوام على رحيل رينيه

 علاء المفرجي في الذكرى العاشرة لرحيل شاهد عصر الموجة الفرنسية الجديد، التيار الذي شكّل حدثاُ مفصلياً في تاريخ السينما ألان رينيه الفرنسي الذي فرض حضوره القوي في المشهد السينمائي بقوة خلال تسعة عقود...
علاء المفرجي

نحو هندسة للتوافق التنموي

ثامر الهيمص وليكن نظرك في عمارة الارض، ابلغ من نظرك في استجلاب الخراج، لان ذلك لا يدرك الا بالعمارة، ومن طلب الخراج بغير عمارة اخرب البلاد، واهلك العباد ولم يستقم امره الا قليلا. في...
ثامر الهيمص

ضجة التّماثيل.. كَوديا بعد المنصور!

رشيد الخيون أقام ديوان الكوفة بلندن(1993) أسبوعاً عنوانه "التُّراث الحي في حضارة وادي الرّافدين"، ففاجأنا دكتور بعلم الأحياء، معترضاً على إحياء "الأصنام"، وبينها كَوديا. لم نأخذه على محمل الجد، حتى كسرت "طالبان" تمثالي بوذا(مارس2001)،...
رشيد الخيون
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram