اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > سينما > من الشارع : وداعــــاً لـــلــــخــــوف

من الشارع : وداعــــاً لـــلــــخــــوف

نشر في: 2 أكتوبر, 2009: 04:54 م

لم يعد الشارع العراقي مثلما كان عليه قبل فترة ليست بالطويلة. الخوف والتوجس كانا سيدي الموقف بعد الاعمال الارهابية المسلحة التي قام بها اعداء العراق وحرية العراق. ايام العيد الماضية عاشتها العائلة العراقية وهي مطمئنة على أن أفرادها باتوا بعيدين عن غائلة الارهاب والارهابيين
rnالذين هزمهم المواطن بصبره وشجاعته وتضحيته بمساندة القوات الامنية. اثبت المواطن وبما لايقبل الشك بأنه ارسخ قدما وهو يتخطى شوارع العاصمة بغداد مبتهجا بايام عيد الفطر. في مدينة الكاظمية وفي المنصور والكرادة كانت الجموع المحتفلة تتلاطم امواجا،لايعتريها الشك بأن العراق قد غسل ثيابه التي باتت اكثر نصاعة وبياضا بعد ان لطختها بقع الارهاب والعنف التي طالت الشعب دون تمييز او تفريق بين طائفة او عرق، ويبدو المواطن قد وعى تماما بأنه المقصود من عصابات الارهاب المتفرقة المشارب والنحل، لقد وعى بأن المراد هو الدم لاغير، لصبغ اسفلت الشوارع، او استخدامه مدادا لكتابة رسائل التهديد والوعيد..لقد طرز المواطن من امرأة ورجل، صبي وطفل، شوارع العاصمة بغداد بثياب العيد الملونة والزاهية ليعودوا الى ماكانوا عليه من صلة رحم وتواصل ولحمة لايستطيع تمزيقها الزيف والنفاق والتفرقة. لقد راودني هذا الشعور وانا استقبل ضيوف العيد في بيتي الذين جاؤوا من المناطق الغربية التي باض فيها الارهاب وفرخ واراد زرع سمومه في نفس المواطن هناك لكنه فشل في ذلك فشلا ذريعا.لقد ذهب المواطن من بغداد والبصرة وميسان الى مدينة سامراء لتمضية ايام العيد وجاء سكنة سامراء والرمادي ليمضوا اوقاتاً هنيئة في حديقة الزوراء ومنطقة الكرادة والبعض منهم زار مدينة الصدر لتهنئة اخوة له فيها.قوقعة الارهاب والعنف في مناطق الرمادي وصلاح الدين خرج منها المواطن وسحقها بأقدامه والى الابد وخاب سعي من اراد بهم شرا او من اراد ان يفرق بينهم وبين اخوة لهم في باقي المحافظات.في ايام العيد الماضية يمكن القول أن المواطن قد قال للخوف( وداعا وداعَ الذي لايعود). ما بقي من الامور هو ان يكون القائمون على الامور في مختلف مرافق الدولة على قدر من المسؤولية والتفهم لجعل العراقي في المكانة اللائقة التي يستحقها وتوفير ما يحتاجه من خدمات وفرص عمل وجعل الامكنة التي يرتادها في مناسبات الفرح اكثر ملاءمة.rnحيدر عبدrnrn 

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

دي خيا يثير الغموض حول مستقبله

محكمة مصرية تلزم تامر حسني بغرامة مالية بتهمة "سرقة أغنية"

والدة مبابي تتوعد بمقاضاة باريس سان جيرمان

للحفاظ على «الهدنة».. تسريبات بإعلان وشيك عن موعد انسحاب القوات الأمريكية

العمودالثامن: حصان طروادة تحت قبة البرلمان

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

مشهد بصري لشاعر يتلهّى ويستأنس بالكلمات والصُّور الشعرية

الأثر الإبداعي للكتب السينمائية المترجمة ملف "السينمائي" الجديد

ياسر كريم: المتلقي العراقي متعطش لأفلام أو دراما غير تقليدية

مقالات ذات صلة

ياسر كريم: المتلقي العراقي متعطش لأفلام أو دراما غير تقليدية
سينما

ياسر كريم: المتلقي العراقي متعطش لأفلام أو دراما غير تقليدية

المدىياسر كريم مخرج شاب يعيش ويعمل حاليا في بغداد، حصل على بكالوريوس علوم الكيمياء من الجامعة المستنصرية. ثم استهوته السينما وحصل علي شهادة الماجستير في الاخراج السينمائي من Kino-eyes, The European movie master من...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram