اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الملاحق > إيران.. أول الغيث حوار

إيران.. أول الغيث حوار

نشر في: 2 أكتوبر, 2009: 07:44 م

محمد مزيد استجابت ايران اخيرا الى الحوار، واشاعت نتائج مباحثات جنيف بين المسؤولين الايرانيين ومسؤولي دول 5+1  ما يسمى  بالكبار الستة،  دافعا للتفاؤل لدى الغربيين، ومن المتوقع ان يزور البرادعي هذا اليوم طهران كي يقوم فريقه بتفتيش الموقع النووي الثاني في مدينة قم المقدسة.
وفي ظننا  ان الدبلوماسية الايرانية، بدأ ت تذهب الى العقلنة و تهدئة  الامور مع الكبار، ولابد من الاشارة الى ان الادارة الاميركية، التي اعلن مسؤولوها في غير مناسبة، استعدادهم لاجراء الحوار مع طهران، وأظهروا رفضهم لتشديد العقوبات لانها لا تجدي نفعا، قد عبروا عن تفاؤلهم ايضا بالتطورات التي حصلت الخميس بين الجانبين الايراني والمجتمع الدولي.ان مسوغات التوتر القائم بين طهران والخمسة زائداً واحد كانت تشير الى عدم ثقة الغرب بالبرنامج النووي الايراني، اذ تدعي طهران انه للاغراض السلمية فيما يشكك « الكبار « من انها تتستر بالبرنامج المدني لتصنع الاسلحة النووية.المحللون الغربيون منقسمون بين رأيين في مسألة رفض او تأييد المشروع النووي الايراني، فالقسم الاول المؤيد للمشروع يرى احقية طهران في ان تمتلك السلاح النووي ما دامت اسرائيل تمتلكه فضلا عن باكستان والهند الحليفتين لاميركا وغير المعرضتين للتفتيش مثلما يفعلون مع طهران. اما القسم الرافض فهو يرى ان ايران يجب ان توضع تحت المراقبة المستمرة، ولايسمح لها بانتاج السلاح النووي ويقولون ان طهران تريد محو اسرائيل من الوجود كما يعلن الرئيس الايراني احمدي نجاد في مناسبات عديدة، ولذلك، حسب الرأي الرافض، ان العالم لايستسيغ النظام الايراني الاصولي المتشدد الذي يرفض وجود الدولة اليهودية.بالتأكيد ان سياسة العقلنة والتهدئة  التي تنتهجها طهران حاليا ستؤتي ثمارها على الصعد كافة وليس افضلها فك طوق الحصار عنها طبعا، واذا ما نصح العارفون بالامر داخل المحفل الحكومي الايراني سياسييهم باتباع دبلوماسية العقلنة الى نهاية المطاف فأن اسباب الانفتاح ستحصد نتائج طيبة،كما وجدنا ذلك مؤخرا من تصريحات بدأت تطلقها اسرائيل مضمونها التخفيف من اللغة التي تقول بضرورة ضرب المفاعل النووي الايراني.. ولعل هذا يعني انه سيكون اول الغيث.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

نادٍ كويتي يتعرض لاحتيال كروي في مصر

العثور على 3 جثث لإرهابيين بموقع الضربة الجوية في جبال حمرين

اعتقال أب عنّف ابنته حتى الموت في بغداد

زلزال بقوة 7.4 درجة يضرب تشيلي

حارس إسبانيا يغيب لنهاية 2024

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة
الملاحق

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة

  دمشق / BBCبعد أيام من سقوط القذائف السورية عبر الحدود إلى تركيا، ما يزال التوتر وأعمال القتل، تتصاعد على جانبي الحدود، في وقت أعلن فيه مقاتلو المعارضة قرب السيطرة على معسكر للجيش النظامي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram