اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ملحق المدى الرياضي > دوري الـ43 على صفيح ساخن

دوري الـ43 على صفيح ساخن

نشر في: 6 أكتوبر, 2009: 04:33 م

بغداد / اكرام زين العابدينأثار قرار اتحاد الكرة  بإقامة الدوري الممتاز للموسم المقبل 2009 /2010  بمشاركة 43 فريقا جدلا كبيرا في الشارع الرياضي حيث عدها البعض خطوة غير مدروسة ومتسرعة ولا تتلاءم مع الواقع المرير الذي تعيشه اغلب الاندية الرياضية لاسيما التي تأهلت الى دوري الكبار،
وانتقد مدربو اندية الدوري الممتاز اسلوب تنظيمه بصغيته الجديدة  ووصفوها بانها خطوة الى الوراء ولا يمكن ان تقدم اية خدمة للكرة القدم العراقية في الفترة المقبلة.( المدى الرياضي) استطلعت آراء عدد من المدربين بشأن ابرز العوامل السلبية التي يفرزها الدوري حال تطبيقه وانعكاساته على الكرة العراقية.هادي احمد : نحتاج الى الاموال  اول المتحدثين كان هادي احمد نائب رئيس نادي الميناء حيث قال : نريد ان يكون موقف الفرق الكبيرة حازما  وقويا تجاه قرار الاتحاد العراقي لكرة القدم في الموافقة على اشراك 43 فريقا في الدوري الممتاز من دون اي مبرر واضح وان مثل هذا القرار سيقود المسابقة الى الفشل الذريع لان اغلب الاندية لا تملك الموارد المادية الكافية لتغطية نفقات المشاركة الصعبة .واضاف احمد: ان الاتحاد يحتاج الى توفير اموال كثيرة لأجل صرفها على الطواقم التحكيمية التي ستقود المباريات وسيكون هناك ضغط كبيرعلى الحكام بسبب كثرة المباريات ، اضافة الى ان معظم الاندية لا تملك الملاعب النظامية التي تمكنها من استضافة المباريات الرسمية في دوري الموسم المقبل .صباح عبد الجليل : المجاملة تضر بمصلحة اللعبةوقال صباح عبد الجليل مدرب نادي القوة الجوية: ان كثرة الاندية التي تشارك في الدوري الممتاز في الموسم المقبل ليس في صالح الكرة العراقية خاصة وان الاندية تمر بظروف مالية صعبة ، وانه كلما قلّ عدد الفرق المشاركة في الدوري الممتاز كلما زادت امكانية نجاح المسابقة  خاصة وان الكرة العراقية التي تعاني اصلا من تواضع المستوى الفني وقلة المواهب .واضاف: ان الاتحاد العراقي لكرة القدم يجامل بعض الاندية على حساب سمعة الدوري والكرة العراقية لان الهدف من زيادة عدد الفرق بات واضحا للجميع ولا يخرج عن مصالح انتخابية بحتة استعدادا للانتخابات المقبلة للاتحاد التي لا يريد ان يخسر اصوات بعض الاندية التي سيتم إبعادها عن الدوري الممتاز . واشار الى ان العدد الامثل لمسابقة الدوري الممتاز هو 16 فريقا يتنافسون على خطف اللقب من دوري لمرحلتين الذي ستكون له قيمة حقيقية وستكون المنافسة على اشدها بين الفرق لتقارب مستوياتها،اما الفرق الـ 43 التي ستشارك في الموسم المقبل فان اغلبها لا يمتلك مقومات النجاح لذا فان ذلك سيترك آثارا سلبية على نوعية المسابقة ودرجة متعتها.باسم قاسم : العدد المثالي 18 فريقا ومن جانبه قال باسم قاسم مدرب دهوك: ان الطريقة الجديدة التي اعتمدها اتحاد الكرة للمشاركة في منافسات الدوري الممتاز التي تضم  43 فريقا تدلل على جهل القائمين على الكرة العراقية وتخبطهم وان النظام الجديد الذي اعتمده اتحاد الكرة فيه ضرر كبير واساءة متعمدة لسمعة الكرة العراقية وتاريخها لان وجود هذا العدد الكبير من الفرق لا يخدم كرتنا .واضاف قاسم: ان مشاركة العدد الكبير سيسب فوضى كروية غير معقولة وان الاتحاد يؤسس لثقافة جديدة لم تكن موجودة ابدا طوال تأريخ الدوري العراقي فهو سيشجع على التلاعب في النتائج لان كل شيء بات يمضي بلا قانون رادع وبلا آلية واضحة وبلا شعور بالمسؤولية، وان هذا التبرير بعيد جدا عن الواقع لان توسيع القاعدة يجب ان يبدأ من القاعدة وليس من الهرم واذا كان الاتحاد يريد توسيع القاعدة عليه ان يهتم بدوري الشباب والناشئين والدرجات الاخرى وان يبذل جهدا حقيقيا من اجل الاهتمام بالفئات العمرية وان لا يقتل مسابقة الدوري الممتاز من خلال اشراك بعض العناصر التي لا تستطيع اللعب في الدوري الممتاز خاصة وانها لا تملك مقومات لاعب الدوري الممتاز . واشار ان العدد المثالي لفرق الدوري 16 او 18 فريقا تلعب دوريا من مرحلتين وتتنافس بشكل صحيح في دوري عام بحيث يحصل الجميع على فرص متساوية للحصول على لقب الدوري الممتاز في الموسم الجديد .حميد سلمان : الاتحاد يفتقد التخطيطبينما اكد حميد سلمان مدرب فريق النفط: ان اتحاد الكرة لا يعرف معنى التخطيط ويسير امور اللعبة حسب العلاقات بغض النظرعن الفائدة الفنية للفرق المشاركة في دوري الكبار ، لاسيما ان الهدف الرئيس من وراء زيادة عدد الفرق جاء لأغراض انتخابية.واضاف: ان بعض الفرق التي تم ترشيحها للعب في الدوري الممتاز تفتقر العديد من المستلزمات الضرورية  التي تؤهلها لمواجهة الفرق الكبيرة في الدوري منها غياب البنى التحتية من الملاعب والمنشآت الرياضية الاخرى وقلة الدعم المادي  المقدمة لها.واشارسلمان الى ان فريقنا يستعد منذ وقت مبكر لبطولة الدوري ومن غير المعقول وفي حالة عدم صعوده الى الادوار النهائية فان مهمته تنتهي وتضيع الجهود التي بُذلت والاموال التي صرفت هباءً منثوراً، وهي كارثة بالنسبة للفرق لذلك يجب اعادة النظر بقرار الـ43 فريقا في الدوري الممتاز والعودة الى تطبيق نظام الدوري العام مع تقليص عدد الفرق الى 18 فريقا من دو

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

بغداد / خليل جليليسعى فريق نادي الصناعة لكرة القدم الى العودة الى صدارة الترتيب عندما يواجه مضيفه الكهرباء اليوم الاثنين في ابرز مواجهات الدور الاول من المرحلة الثانية لبطولة الدوري ضمن المجموعة الشمالية (الأولى)...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram