اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الملاحق > احتراق ست شاحنات.. و42 قتيلا على الأقل في اعتداء انتحاري في بيشاور

احتراق ست شاحنات.. و42 قتيلا على الأقل في اعتداء انتحاري في بيشاور

نشر في: 9 أكتوبر, 2009: 06:08 م

بيشاور / الوكالات  قتل 42 شخصا على الاقل في اعتداء انتحاري بسيارة مفخخة استهدف الجمعة سوقا مكتظة في بيشاور، كبرى مدن شمال غرب باكستان، التي تعرضت اخيرا لاعتداءات دامية نفذتها حركة طالبان الموالية للقاعدة، بحسب الادارة المحلية.
فيما اعلنت الشرطة ان متمردين اسلاميين اضرموا النار امس الجمعة في شمال غرب باكستان في ست شاحنات تحمل وقودا وامدادات لقوات حلف شمال الاطلسي في افغانستان.وفي غضون عامين ونيف قتل 2200 شخص في موجة الاعتداءات غير المسبوقة التي يشهدها البلد في سائر ارجائه والتي ينسب الجزء الاكبر منها الى انتحاريي حركة طالبان.وقال وزير الصحة في الحكومة المحلية ظاهر علي شاه للصحافيين ان "ما لا يقل عن 42 شخصا قتلوا وجرح اكثر من 100" في الاعتداء.واكد الحصيلة لفرانس برس الطبيب محبوب علي المسؤول عن مستشفى "لايدي ريدينغ هوسبيتال" اكبر مستشفيات المدينة.وقال قائد وحدة تفكيك المتفجرات في شرطة بيشاور شفقت مالك للصحافيين في مكان الحادث "انه اعتداء انتحاري".وهو الاعتداء السادس من نوعه في غضون اربعة اشهر الذي تشهده بيشاور، عاصمة ولاية الحدود الشمالية الغربية، غير البعيدة عن المناطق القبلية الحدودية مع افغانستان والتي شن فيها الجيش مؤخرا حملة واسعة النطاق ضد مسلحي طالبان وحلفائهم من المقاتلين الاجانب.وبلغت الحصيلة الاجمالية لهذه الاعتداءات الستة، وخمسة منها انتحارية، 67 قتيلا حتى الساعة، وقد تبنت غالبيتها حركة طالبان المؤيدة لتنظيم القاعدة والمعادية لحكومة اسلام اباد والجيش اللذين تتهمهما بمؤازرة واشنطن في حربها على الارهاب الجارية منذ 2001.ومؤخرا توعد الزعيم الجديد لحركة طالبان باكستان حكيم الله محسود بمضاعفة الهجمات ضد "اميركا وباكستان" ثأرا لمقتل سلفه بيت الله محسود الذي قتل في 5 آب/اغسطس في غارة صاروخية اميركية في المناطق القبلية الباكستانية.من جهة اخرى  اعلنت الشرطة ان متمردين اسلاميين اضرموا النار امس الجمعة في شمال غرب باكستان في ست شاحنات تحمل وقودا وامدادات لقوات حلف شمال الاطلسي في افغانستان. ويهاجم عناصر طالبان بانتظام القوافل المتوجهة الى القوات الدولية التي تقاتل طالبان الافغانية في الجانب الاخر من الحدود.واعلن الضابط في الشرطة اصغر حسين لفرانس برس ان "الكفار احرقوا ست آليات قرب تور بابا احد احياء ضواحي بيشاور" عاصمة الولاية الحدودية الشمالية الغربية.وتستعمل السلطات عبارة "الكفار" للاشارة الى عناصر طالبان الباكستانية او الافغانية ومقاتلي القاعدة الاجانب الذين استعادوا قواهم في المناطق القبلية بشمال غرب البلاد الحدودية مع افغانستان.وكانت الشاحنات التي تملكها شركة باكستانية خاصة متوقفة امام فندق ومحطة وقود عندما سكب عليها مسلحون البنزين واضرموا النار فيها قبيل الفجر وفق ما اوضح الضابط.واكد مسؤول في اجهزة استخبارات الولاية الحدودية الشمالية الغربية الخبر لفرانس برس.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة
الملاحق

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة

  دمشق / BBCبعد أيام من سقوط القذائف السورية عبر الحدود إلى تركيا، ما يزال التوتر وأعمال القتل، تتصاعد على جانبي الحدود، في وقت أعلن فيه مقاتلو المعارضة قرب السيطرة على معسكر للجيش النظامي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram