اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > سينما > مسمار: خدمات انتخابية

مسمار: خدمات انتخابية

نشر في: 10 أكتوبر, 2009: 03:24 م

العراقي ابن اليوم، حديث عهد بكل ما يجري امامه من الاعيب واساليب (ديمقراطية) سواء كانت شرعية ام بهلوانية، ولم يكن قد عاش زمن الثلاثينيات من القرن الماضي، مثلما عاشها آباؤه، صعودا حتى اللحظة المجهضة للمشروع الديمقراطي العراقي ،لحظة تغيير السلطة عسكريا في 14/تموز/1958 .
وكانت التعددية الحزبية في ذروة ازدهارها، ايام العهد الملكي، يحكمها قانون اجازة الاحزاب التي تفهم سياقات عملها نخب سياسية متمرسة، بغض النظر عن مدى انتمائها الوطني وعلاقاتها مع بعضها البعض أومع الجهات والتيارات الاخرى. ولما يحين موعد الدورة الانتخابية الجديدة تهب الاحزاب والتيارات والكتل جميعها ، بعد ان تكون قد هيأت نفسها لخوض تلك الانتخابات، لبث دعاياتها الانتخابية عبر الوسائل الاعلامية المتاحة على شحتها، من اجل كسب اقصى ما يمكن من اصوات الناخبين ، وعادة مايكون موضوع تلك الدعايات الانتخابية توفير اقصى مايمكن من الخدمات التي تمس حياة المواطن في الصميم ..كما ان الاحزاب والتيارات المختلفة كانت تعي تماما اصول الدعاية الانتخابية وتقوم بنشاطها على وفق التعليمات والضوابط الرسمية المعمول بها، على العكس مما يحدث هذه الايام ، من عشوائية واعتباطية وفجاجة وانعدام شرعية في بعض الحالات عند ممارسة الدعاية الانتخابية ...وعلى ذكر موضوعة الدعاية الانتخابية وافتراقها عن تطبيقات الواقع ، حكى لي شيخ طاعن جمعني واياه تخت في احد مقاهي بغداد ،قال: كنا ايام الاربعينيات نسكن في محلة من محلات الكرادة القديمة ، وكان البلد مثل قدر تفور بالدعاية الانتخابية، كل حزب يعد بإقامة جنة الله مكان محلاتنا المتهالكة الجائعة لابسط حدود الخدمات، وكان عدد الذين يقرأون ويكتبون من الندرة في المحلة بحيث كنا نعتمد على الشاب(علوكي) ذي السبعة عشر ربيعا، وقد كان يجيد القراءة والكتابة ليقرأ لنا يوميا الجريدة.  وذلك اليوم كان  المقهى يغص بالرواد المتلهفين لسماع آخر اخبار الحملات الانتخابية بينما(علوكي) لم يشرف المقهى بعد بطلعته البهية .. وبينما يتعالى اللغط وتتعدد التكهنات ، حضر(علوكي) فعم الصمت المكان ، ناوله نادل المقهى جريدة ذلك اليوم ، تناولها وقرأ بصوت اجتهد في ان يسمع به الجميع مانشيتها الرئيس ( الشعب يدعم قواه الوطنية)، ولم يكن من رواد المقهى الا ان هتفوا عن بكرة ابيهم وبغيظ واضح: (حيل ، خلي يدعمهم ويلعن يوم الاسود العرفناهم بيه).

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

شرطة الرصافة تنفي تعرض احدى دوريات نجدة الرصافة إلى احتراق

هزة أرضية بقوة 4.6 درجات تضرب كرمان جنوب شرقي ايران

أردوغان: نريد انهاء القطيعة مع الأسد ووجهنا دعوة له

السوداني يقيم دعوى للحكم بعدم دستورية قانون رئاسة الجمهورية (وثائق)

مهمة في واتسآب بأجهزة أندرويد

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

سومر السينمائي تدخل عامها الثاني

حسن حداد يكتب عن "حسين كمال.. ومصطلح الفن الكبير"

فيكتور بيلموندو يلعب دور البطولة في فيلم "هي وهو وبقية العالم":"منذ الصغر، كان هدفي هو التمثيل"

مقالات ذات صلة

حسن حداد يكتب عن
سينما

حسن حداد يكتب عن "حسين كمال.. ومصطلح الفن الكبير"

د. وليد سيفيستحق المخرج المصري حسين كمال أن تقام حول أعماله الدراسات النقدية، فهو أحد أهم المجددين في السينما المصرية، ضمن ما يمكن تسميته بالجيل الثالث من المخرجين، ذلك الجيل الذي توازى ظهوره مع...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram