اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > رياضة > مصارحة حرة: قانون العزائم والولائم!

مصارحة حرة: قانون العزائم والولائم!

نشر في: 10 أكتوبر, 2009: 04:02 م

اياد الصالحيكشف لقاء اول امس بين الدكتورعلي الدباغ رئيس اللجنة المشرفة على انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم و22 ممثلا لأندية الدوري الممتاز من خلال قوة وجرأة القرارات المتخذة بعد التداول ، الموقف الحقيقي غير المزوق للهيئة العامة بعد ان كانت تدلّس آراءها وتنوء بكثير من التناقضات في الاشهر الماضية
لاسيما عندما وضع اتحاد اللعبة قراراته المرتبكة والمثيرة للشبهات على عاتق الهيئة للتملص من أي مساءلة او تحقيق مستقبلاً!أي موقف نريد من الهيئة العامة بعد اجتماعها مع الدباغ ؟ ان انديتهم بالتأكيد تمثل عماد الكرة في البلد ، وتوصيفها بالنخبة من اهم الشروط التي وضعها الاتحاد الدولي لكرة القدم في مواده القانونية للشروع بالانتخابات وعدم جواز قبول مرشحين لقيادة دفة اللعبة ينتمون لغير هذه الفئة ، وتلك مسألة يعرفها القاصي والداني اذ لا يمكن ان يتقدم مرشح من الدرجة الاولى والثانية ( حسب المعايير الحالية لاتحاد الكرة) ليكمل حلقة الهيئة العامة الجديدة ويشارك في التخطيط لمستقبل الدوري وشؤون المدربين والحكام ومصلحة الرياضة ! هذه واحدة من مخلفات ( أمية الكرة) التي رسخها مجلس الاتحاد وأراد ان يمررها في مختبر الانتخابات لتصبح دستوراً ، بل منجزاً من منجزاته !ولعل من ابرز الخطوات التي اتخذها الاجتماع المذكور تأجيل دوري الكرة الى ما بعد الانتهاء من الانتخابات ، فمن غير المعقول ان يتبنى اتحاد مركزي تنتهي مدة مسؤوليته في الثلاثين من الشهر الجاري اطلاق آلية أكبر بطولة تخللتها اعتراضات كثيرة واتهامات شخصية لمن حاول توريط انديتنا بخوض اشواط استنزافية لأداء 46 مباراة في المرحلة الاولى والثانية تمتد حتى نهاية كأس العالم في حزيران من العام المقبل وربما اكثر ، وعندما تمت محاججة نائب رئيس الاتحاد ناجح حمود في مداخلته مع باسم قاسم مدرب دهوك عبر شاشة العراقية الرياضية قال : " صحيح ان ولايتنا شارفت على الانتهاء ولكن هل تريدوننا ان نتوقف عن اداء واجبنا ؟ ثم ان دوري الـ 43 ليس قرارنا بل مقترح من احد اعضاء الهيئة العامة ونال الموافقة بالاغلبية " ! أي منطق .. واي تبرير يزيد حجم الخسائر التي تكبدها ولا يزال اتحاد الكرة في ظل ابتعاده عن مصلحة اللعبة وتجاهله للاستحقاق الانتخابي وكأن نتائجه مضمونة سلفا للدرجة التي طالب حمود بإقصاء الدباغ من مهمته لأنه لم يكن حياديا (على حد قوله)  مستندا على أدلة رفض الكشف عنها !إن أصل المشكلة التي يرفض البعض فهمها ، القانون سكة الشعوب يصل بهم الى مديات أبعد من الرقي والرفاه والتطور ، ينظم شؤون إدارتهم لأي مفصل في الحياة ، تصوروا ان بندا واحدا من ميثاق ( فيفا) الذي يحافظ عليه رؤساء ادارة الكونغرس بالتتابع منذ خمسين عاما ونيف عندما تحوم عليه الآراء والمقترحات بصدد تغييره او تعديله تستنفر جهود الخبراء وتعقد عشرات الاجتماعات ربما لا تتفق على إجراء التعديل ، مهما كانت قوة هافيلانج وخلفه بلاتر اللذين تمتعا بأقوى نفوذ منذ انبثاق ( فيفا)  !أما هنا فمنذ تولي الاتحاد الحالي المسؤولية ، لم ينته موسم ما الا وأقرت فيه نظم وآليات جديدة للمسابقات اما الانتخابات فيكفي التعكز على شماعة غياب القانون لتفصيل قانون طوارئ ما بعد عام 2003 حسب اجتهادات شخصية اخفت التوصيف الحقيقي لعضو الهيئة العامة ليدفع الاتحاد ثمن تعنته واستقتاله على مصلحته اليوم بعد ان اختارت اللجنة المشرفة على الانتخابات القرار 16 لسنة 1986 الساري حسب مجلس شورى الدولة ، فلماذا يعترض رئيس الاتحاد ونائبه اذا كان القرار يتيح مشاركة ممثلي الأندية المعنية لتسيير شؤون اللعبة وليس المنتخبين من صندوق تودع فيه اسرار المصالح الشخصية وصحبة الماضي ومقايضة المنافع والولاءات الذين شرعنوا قانوناً خاصا بهم برسم (العزائم والولائم) تحت طاولات الصفقات المريبة التي ألبست بعض الجهلاء رداء الفقه والاستشارة في إدارة اللعبة بينما أبعدت رموزاً كباراً واكاديميين مشهوداً لهم بالنزاهة والكفاءة لترفعهم عن المشاركة في اجواء انتخابية غير صحية مثلما رفع صوته عمو بابا رحمه الله وانور جسام وكاظم الربيعي وصالح راضي وصباح محمد رضا وصبحي رحيم في غير مناسبة مطالبين باستعادة حقوقهم في خدمة الكرة العراقية كل ضمن اختصاصه وليس منة من أحد.من المتوقع ان ينفرد اتحاد الكرة في رفضه للتجمع ويلجأ الى ( فيفا) شاكيا وممتعضا من العزلة التي فرضها تصويت الـ 22 عضواً بتحمل مسؤولية تبعات القرار ، وهي رسالة واضحة منهم بمعارضة سياسة الاتحاد وعبثه بمقدرات الانتخابات ومماطلته المفضوحة بغية نيل تمديد ثالث تسربت انباء هنا وهناك بأنه نافذ المفعول الى نهاية نيسان المقبل ، وفي حال تأكيده رسمياً فان المصلحة الوطنية تقتضي رفضه ويمارس رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي دوره الذي إجازه قانون 16 لحل الاتحاد ، وتشكيل هيئة مؤقتة لتصريف أعماله حتى الثلاثين من الشهر الجاري وهو موعد إجراء الانتخابات وإنهاء أصعب حقبة مرت في تاريخ الكرة العراقية لتكون درسا للهيئة العامة بأن تنتخب الزاهدين عن المناصب والمرشحين بنية صافية لخدمة العراق لا أنفسهم!Ey_salhi@yahoo.com

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

نادٍ كويتي يتعرض لاحتيال كروي في مصر

في أي مركز سيلعب مبابي في ريال مدريد؟ أنشيلوتي يجيب

والدة مبابي تتوعد بمقاضاة باريس سان جيرمان

رسميًا.. مانشستر سيتي يعلن ضم سافينيو

حارس إسبانيا يغيب لنهاية 2024

مقالات ذات صلة

راكيتيتش يوقع لنادي هايدوك الكرواتي
رياضة

راكيتيتش يوقع لنادي هايدوك الكرواتي

متابعة / المدىحظي النجم إيفان راكيتيتش، بحفل استقبال أسطوري من جماهير فريقه الجديد هايدوك سبليت الكرواتي، الذي انضم إليه خلال الميركاتو الجاري قادما من الشباب السعودي. ووقع راكيتيتش (36 عاما) على عقد مع هايدوك...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram