اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ملحق المدى الرياضي > دوري الفئات العمرية بين مطرقة الاتحاد وسندان الاندية..غياب منافساته أفقد دورينا نكهته

دوري الفئات العمرية بين مطرقة الاتحاد وسندان الاندية..غياب منافساته أفقد دورينا نكهته

نشر في: 13 أكتوبر, 2009: 05:51 م

بغداد/ يوسف فعلغابت بطولات الفئات العمرية عن أجندة اتحاد الكرة منذ مواسم عدة وافلت شمس المواهب الكروية عن منافسات الدوري الممتاز وأجبرت المدربين على الاستعانة بلاعبين تنقصهم الكثير من المهارات الأساسية لأنهم لم يتدرجوا بشكل صحيح في فرق الفئات العمرية ولم يجتازوا الاختبارات العلمية لتطوير قدراتهم الفنية
والاتجاه الى عملية حرق المراحل بترحيل اللاعبين من فئة الناشئين الى دوري الكبار، في خطوة كانت لها عواقب وخيمة على الاداء الفني لفرق الدوري الممتاز وأدت الى انخفاض كبير في تطبيق الجمل التكتيكية وتقديم اللمحات الكروية الجميلة اثناء المباريات ،  ولعب غياب دوري الفئات العمرية دورا في خسارة العديد من المواهب الكروية التي لم تجد المتنفس الحقيقي للتعبير عن امكاناتها المهارية .إن اتحاد الكرة لم يستجب الى المطالب المستمرة التي أطلقها ممثلو الأندية ومدربو الفئات العمرية والاكاديمون بضرورة عودة دوري الفئات العمرية الى اجندة الاتحاد لان الاستمرار بذات النهج سيؤدي الى تدهور خطير في مستقبل اللعبة وله انعكاسات سلبية على انحسار المواهب وابتعادها عن الميدان الكروي.(المدى الرياضي) استطلعت آراء الشارع الكروي بشأن غياب البطولات الكروية للفئات العمرية لمعرفة أثارها السلبية على مستقبل اللعبة ، وما الخطوات التي يجب اتخاذها للنهوض بواقع تلك البطولات لرفد اللعبة باللاعبين الموهوبين القادرين على ادامة زخم انتصاراتها في المحافل الدولية .المستقبل للناشئين اول المتحدثين كان طارق احمد امين السر المساعد لإتحاد الكرة الذي قال : ان اتحاد الكرة يدرك جيدا الآثار السلبية لغياب دوري الفئات العمرية على عملية تطور اللاعب الناشئ من النواحي الفنية والبدنية والذهنية، فقد سعى الاتحاد في الموسمين الماضيين الى إقامة دوري الشباب لتوسيع القاعدة الكروية واكتشاف المواهب الشابة المؤهلة فنيا وبدنيا التي باستطاعتها  الوصول الى تمثيل الفريق الأول .مشيراً الى نية الاتحاد السعي الجاد لإقامة العديد من البطولات لفرق الأشبال والناشئين لكن الظروف الأمنية الصعبة أدت الى الاختصارعلى بطولات الشباب ، لكن ذلك لم يمنعنا من المشاركة في اغلب البطولات القارية والعربية المخصصة للفئات العمرية لأجل اكتسابهم الخبرة المطلوبة في مواجهة مختلف المواقف في المباريات ، اما في الموسم الحالي فان الاتحاد سيبادر الى ايلاء دوري الفئات العمرية الاهتمام المطلوب من خلال اقامة دوري خاص لكل فئة لاختيار الموهوبين لضمهم الى المنتخبات الوطنية.تحديات خطيرةقال الدكتور قاسم لزام عضو اللجنة الفنية في اتحاد الكرة ومشرف المنتخب الاولمبي السابق: ان اللاعب الناشئ يمر بمراحل مختلفة تصقل مواهبه وتزيد من خبراته الكروية وتشذب مهاراته من خلال المواظبة على التدريبات اليومية والاستماع الى نصائح المدربين والمشاركة في المباريات الودية والرسمية فضلا عن النظام الغذائي المتكامل والاعداد البدني الصحيح ، وهذه حلقات متكاملة للوصول باللاعب الى مرحلة النضج الفني والبدني.. ان عدم وجود دوري للفئات العمرية يؤثرسلبا على اعداد اللاعبين ويجعلهم يفتقرون الى المهارات الاساسية وعدم تطبيق توجيهات المدربين بصورة صحيحة ، فضلا عن عدم قدرتهم على اداء الواجبات التكتيكية اثناء المباريات من خلال اشتراك اللاعب في المباريات الرسمية ، ومن الناحية الاكاديمية فان غياب دوري الفئات العمرية يعد غلطة لا تغتفر بحق كرتنا ومستقبلها ، حيث لا يمكن ان يتطور اللاعب من دون الدخول في المنافسات الرسمية.وأضاف: اننا امام تحديات خطيرة اكبر ما يتصورها البعض، لان عدم إخضاع اللاعب الى برنامج تدريبي متكامل سيؤدي الى وصوله الى الفريق الاول وهو غير مكتمل من الناحيتين المهارية والبدنية ، وذلك انعكس على المستوى الفني العام  لمباريات الدوري الممتاز حيث شخصنا ان عدداً كبيراً منها تفتقر الى الجمل التكتيكية واللمحات الكروية الجميلة والسبب يعود الى  عدم تدرج اللاعب في مراحل الفئات العمرية وغياب البطولات عن افكار اتحاد الكرة الذي يتحمل المسؤولية الاولى بما يحدث من تدهور في فرق الفئات العمرية.آثار سلبيةوقال سعد حسين الذي يعد من أقدم مدربي الفئات العمرية وعضو ادارة نادي الكرخ : ان غياب البطولات الكروية للفئات العمرية مسؤولية الجميع لما لها من مضارعدة على مستقبل اللاعب واستغرب هذا السكوت من أعضاء الهيئة العامة للاتحاد على عدم المطالبة باقامة دوري الفئات العمرية برغم ان الفرق تتدرب يوميا على ملاعب الأندية في بغداد والمحافظات ، لكن اتحاد الكرة انشغل بامور دوري الكبار واهمل القاعدة  بعد ان تعامل ببرود غريب مع دوري الفئات العمرية وعزا اسباب عدم اقامة الدوري الى الظروف الامنية، التي تحسنت كثيرا عن المواسم  السابقة حيث تشهد اغلب محافظاتنا ظروفاً امنية مستقرة.واوضح ان خيرة لاعبي المنتخبات الوطنية تخرجوا من دوري الفئات العمرية الذي كان الخطوة الاولى لهم نحو الشهرة والنجومية ومانشهده حاليا من فقدان المتعة في مباريات الدوري الممتاز يعود الى ان اللاعبين الشباب لم يلعبوا في منافسات الفئات العمرية ، ولم يتدرجوا بصورة صحيحة لاسيما ان بعضهم جاء عن طر

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

الصناعة يسعى لاستعادة الصدارة والكرخ لمغادرة المركز الرابع

بغداد / خليل جليليسعى فريق نادي الصناعة لكرة القدم الى العودة الى صدارة الترتيب عندما يواجه مضيفه الكهرباء اليوم الاثنين في ابرز مواجهات الدور الاول من المرحلة الثانية لبطولة الدوري ضمن المجموعة الشمالية (الأولى)...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram