اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > ملحق منارات > الريحاني في النجف

الريحاني في النجف

نشر في: 16 أكتوبر, 2009: 04:05 م

قصد الاستاذ الريحاني قبل ان يبارح بغداد الى كربلاء المشرفة والنجف الاشرف من الاماكن المقدسة والحلة الفيحاء، وقد بقي في كربلاء المشرفة ست وثلاثين ساعة وحل ضيفا كريما في دار مصطفى خان آل نظام العلماء زاده وهو من اكبر بيوت كربلاء فاكرم اكراما لامزيد عليه،
وبعد ورودها بساعات تلاقى مع حضرة العلامة الشيخ علي الشيخ محمد رضا آل كاشف الغطاء النجفي وولده العلامة الطائر الصيت الشيخ محمد حسين اللذين جاءا كربلاء زائرين فاحتفيا به كل الاحتفاء،وقد طلبا اليه ان يكون ضيفهما في النجف الاشرف ويبقى فيها اياما ريثما يرجع العلماء من كربلاء الى النجف بعد فراغهم من الزيارة ليقوموا بالاحتفالات اللائقة بشأنه فاعتذر اليهما عن ذلك بضيق وقته.وفي صباح الخميس وهو يوم زيارة الاربعين او مرد رأس الحسين (ع) حضر الاستاذ الريحاني مركز بلدية كربلاء للاشراف على سير مواكب المآتم التي اشترك في اقامتها الشيعة على اختلاف طبقاتهم لتمثيل تلك المأساة العظيمة، وقد صور الاستاذ الريحاني مااراد تصويره من تلك المشاهد الرائعة بكل تمكين واحترام، كما ان المتضلعين من تاريخ الواقعة وكيفية ترتيبها كانوا يتسابقون الى اجابة اسئلته في هذا الباب وفق المطلوب وبكمال الاعتناء.وتعرف هناك بكثير من الرؤساء والزعماء والعلماء بينهم حضرة العالم الفاضل الشيخ محمد حسن ابي المحاسن الذي ارتجل عند ملاقاته البيتين الاتيين:يامن رأى خلق الامين وفضلهحدث عن الازهار والريحانقد شاهدت عيناي عند لقائه انسان عين فضيلة الانسانوقد زاره ليلة الجمعة في بيت مضيفه جماعة من العلماء والسادات والاشراف من اهل كربلاء والنجف والحلة منهم غير من ذكرنا من الشيوخ الشيخ عبدالرحيم السوداني والسيد عباس الرفيعي خازن الروضة الحيدرية المقدسة والحاج محسن شلاش ورؤوف افندي رئيس بلدية الحلة ومحمد رؤوف جلبي الجوهر وغيرهم ممن لا يسع حصرهم وطلب شيوخ النجف الاشرف اليه ثانية ان يقيم في النجف بضعة ايام ريثما يتمكنون من العودة الى النجف ليتوفقوا الى اكرامه والاحتفال به فاعتذر اليهم كذلك بضيق وقته.وقد جرت بين الريحاني وهؤلاء العلماء مباحث علمية وعمرانية دقيقة ظهر فيها الاستاذ الريحاني في مظهر اعجاب الحاضرين لسعة علمه وحرية افكاره.وفي صباح الجمعة توجه الى النجف الاشرف فوردها ليلا وبات في جسر الكوفة لنزهة المكان وعند الصباح قصد النجف وصور مدينتها ومقابرها والباب الكبير من جامع الامام علي (ع) وداخل مدرسة السيد كاظم اليزدي، ثم تجول في البلدة ودخل احد سراديب دورها المشهورة بالعمق، ولاقى فيها العالم المفضال الشيخ محمد رضا الشبيبي والعالم الفاضل الشيخ محمد السماوي قاضي الجعفرية هناك والعالم الفاضل الشيخ محمد جواد الجزائري وغيرهم من الفضلاء، وقد عابته الشيخ على عدم اخباره بتوجهه الى النجف ليستقبله النجفيون باحتفال كما انه طلب اليه والح عليه بان يمكث عندهم ولو يومين ليقيم له النجفيون الاحتفالات العلمية والادبية الجديرة بشأنه وشأن النجفيين انفسهم فاعتذر اليه الاستاذ الريحاني عن ذلك.وقد اهدى اليه الشيخ الشبيبي مخطوطا قديما جدا الا وهو (كتاب المثالب) لابن الكلبي من نوادر المخطوطات العربية.وغادر الريحاني النجف قبل الظهر بساعة قاصدا الحلة الفيحاء وقد لاقى في هذه المدينة من الاكرام مالايقل عما لاقاه في كربلاء والنجف.جريدة الاوقات ايلول 1922

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

برتولت بريخت والمسرح العراقي

برتولت بريخت والمسرح العراقي

د. عادل حبه في الاسابيع الاخيرة وحتى 21 من أيار الجاري ولاول مرة منذ عام 1947 ، تعرض على مسرح السينما في واشنطن مسرحية "المتحدثون الصامتون"، وهي احدى مسرحيات الشاعر والكاتب المسرحي الالماني برتولت...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram