اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > تقارير المدى > تمثيل المرأة برلمانياً في ديالى.. أزمة أحزاب أم مجتمع؟

تمثيل المرأة برلمانياً في ديالى.. أزمة أحزاب أم مجتمع؟

نشر في: 19 أكتوبر, 2009: 07:20 م

بعقوبة/ عمر الدليميعلى الرغم من التعاطي الفاتر والتعبير عن خيبة الأمل  الذي يسود الأوساط الشعبية في محافظة ديالى كلما ذكرت موضوعة الانتخابات إلا ان الكتل السياسية ما زالت تراهن على تشجيع الناخب للذهاب إلى صندوق الاقتراع لاختيار مرشحيها لمجلس النواب. وبرز شكل آخر من أشكال المعاناة لهذه الكتل أو الأحزاب السياسية تمثل بعدم وجود العناصر النسوية المؤهلة
 وضعف اندفاع النساء للترشح لانتخابات مجلس النواب ، وانشغالهن بأمور حياتية اجمعن على انها أهم من موضوع الانتخابات.تقول خديجة علي ميرزا، الموظفة في إحدى دوائر محافظة ديالى: إن عدداً من الكتل السياسية قد طلبت منها الترشيح ضمن قوائمها فاحتارت أيهما تختار إذا ما فكرت بالترشيح ، مشيرة إلى انها لا تملك أدنى فكرة عن برامج هذه الكتل وانها تعرف معلومات عامة عنها فقط ، وان سبب اختيارهم لها للانضمام إلى قوائمهم هو شعبيتها بين المواطنين وسيرتها الحسنة وانها مترددة في قبول هذه العروض ، واضافت ان فكرة الترشح لمجلس النواب ليست بالمقلقة من ناحية عدم فوزها لان مرشحات سابقات كن اقل أهلية منها قد فزن سواء في الانتخابات النيابية أو انتخابات مجالس المحافظات.وتقول فيحاء الدليمي المرشحة ضمن قائمة العدالة والإنصاف العراقي إنها قد انضمت لهذه الكتلة كونها مستقلة وتعمل على تحقيق طموحات المواطن العراقي وان عملها في قطاع الإعلام قد أتاح لها الاطلاع عن قرب على هموم المواطنين واحتياجاتهم وبالذات ما يتعلق بقضايا المرأة وإنها تأمل الوصول إلى مجلس النواب لكي يتوفر لها فضاء أوسع للعمل على تلبية  احتياجات الناخب العراقي وإنها قد شخصت قصورا واضحا في أداء المرأة النيابية خلال الدورة السابقة.الإعلامية والناشطة في قضايا المرأة هناء الداغستاني تحدثت لـ(المدى) عن المرأة البرلمانية قائلة: من المهم والضروري جدا وجود المرأة في العمل السياسي والتمثيل البرلماني ، وتتمثل أهمية هذا الوجود بتحقيق الذات العامة للمرأة وكذلك الذات الشخصية للمتصديات لهذه الفعاليات ، فضلا عن أهميته للمجتمع ككل لتحقيق رؤى النساء في كل المجالات. ومن المؤكد ان هناك اختلافات في وجهات النظر لشتى الأمور بين المرأة والرجل ، وانطلاقا من هذا سيتيح وجود المرأة في البرلمان للنساء وضع بصماتهن على القرارات والقوانين التي تهم الشعب كله وهذا أعده من الأهمية بمكان لبناء مجتمع متوازن ، وعلى الرغم من ان وجود المرأة في مجالس المحافظات وفي الدورة البرلمانية العاملة حاليا ، لم يكن ذو فاعلية كبيرة لكن الوقت كفيل بالتطور وان هناك عدد من عضوات البرلمان وفي مجالس المحافظات كن بمستوى الحدث وكن رائدات وتصدين للكثير من القضايا بروح وطنية ومستوى إدراك عال.وتحدثت عبير نهاد دحام طالبة جامعية عن نظرتها لوجود المرأة في البرلمان قائلة: اعتقد إن وجود النساء في العمل السياسي وتمثيلهن في البرلمان مهم للمجتمع ككل وإلا فلماذا يتحدث الجميع عن حقوق المرأة؟، لكن على الأحزاب والكتل السياسية إن تكون جدية في تعاملها مع هذا الأمر وبالتالي ستكون حقيقية وصادقة مع مشروعها السياسي، وأؤكد إن الغالبية العظمى من هذه الأحزاب تنظر إلى وجود المرأة في تشكيلاتها وفي الإطار السياسي العام على انه مجرد عملية شكلية ، وإذا ما بقيت أسيرة لهذه النظرة فسوف تضر بمصالح المرأة ومصالحها السياسية وثقة المواطن فيها كأحزاب تريد أن تقدم شيئا حقيقيا لخدمة العراق. وتضيف عبير بان النساء البرلمانيات وفي مجالس المحافظات لم يقدمن خلال الفترة الماضية شيئا مهما بسبب جملة من العوامل لعل في طليعتها نظرة الأحزاب السياسية وعوامل تكمن في المرأة المتصدية لهذا العمل ، وإنها لا تعلق آمالا كبيرة أو تنتظر تحولات جذرية لان الشروط الموضوعية لنضوج هذا الشأن في المجتمع العراقي لم تأخذ مداها الكامل وان هذا الأمر بحاجة لوقت أطول .من جهتها قالت يمان عبد الوهاب عضو مجلس محافظة ديالى لـ(المدى) قائلة: ارى إن جدية المرأة في هذا المجال ربما تفوق جدية الرجل وإنها تتميز بالفاعلية ، لكن الإسقاطات الاجتماعية تجاه المرأة تجعل حتى من وجودها في العمل السياسي محاصرا وان هناك الكثير من العثرات يضعها غير المتفهمين لأهمية وجود المرأة ودورها بما يعيق عملها وعلى كل الصعد ، وإنها من خلال عملها في مجلس المحافظة تواجه الكثير من المحبطات وعدم الاستجابة من الرجال وإنها تعيش مواجهة وصفتها بالقاسية ، لكنها مصرة على اخذ دورها كاملا وخدمة المواطنين من خلال تمثيلها لهم في مجلس محافظة ديالى.فيما قال عصام مزهر عضو مجلس محافظة ديالى عن حزب الدعوة الإسلامية: إن مرشحات الحزب ضمن قائمة ائتلاف دولة القانون للانتخابات النيابية المقبلة اثنتان جرى اختيارهن وفق توجه الحزب وبناء على تاريخهن النضالي والكفاءة التي يتمتعن بها والسيرة الحسنة التي تميزهن. وحول تقييمه لأداء النساء في البرلمان أو مجلس محافظة ديالى ، أشار مزهر إلى ان مستوى الأداء كان دون الطموح ولم يرتق إلى ما يلبي متطلبات العملية السياسية في البلاد واحتياجات المرأة العراقية ذاتها التي يتوجب عليها تقديم الأفضل والسعي لتطوير الأداء واستيعاب المهام بالشكل الذي يؤكد أحقية المرأة بهذا الدور.وقال الإعلامي علي عبد الستار الحجية القريب من آليات اشتغال عدد من الكتل

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

يحدث الآن

ملحق عراقيون

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

الانتخابات الأميركية تقترب..نجوم هوليوود دخلوا معركة البيت الابيض

الانتخابات الأميركية تقترب..نجوم هوليوود دخلوا معركة البيت الابيض

ترجمة وإعداد/ ابتسام عبد اللهمع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، تزداد مخاوف أنصار ميت رومني، الذين ساهموا في جمع الأموال اللازمة لدعم حملته، وهم الآن في انتظار المناظرة التي ستجرى بين المرشحين للرئاسة: أوباما ورومني،...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram