اعلان ممول

TOP

جريدة المدى > الملاحق > تقرير اخباري:بدء محادثات فيينا بين إيران ودول كبرى بشأن تخصيب اليورانيوم

تقرير اخباري:بدء محادثات فيينا بين إيران ودول كبرى بشأن تخصيب اليورانيوم

نشر في: 21 أكتوبر, 2009: 06:27 م

فيينا/ اف باستأنفت ايران وعدد من الدول الكبرى الجولة الثالثة من المحادثات امس الاربعاء بهدف التوصل الى اتفاق حول تزويد ايران باليورانيوم المخصب على امل نزع فتيل التوترات بشان برنامج طهران النووي.وتجري وفود من فرنسا وايران وروسيا والولايات المتحدة محادثات شاملة في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا
 كان من المقرر ان تبدأ الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي (08,00 ت غ)، الا انها بدأت عند الساعة 11,15 صباحا بوجود مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي. ويتوقع ان تكون جولة امس الاربعاء حاسمة بعد ان فشلت الاطراف في التوصل الى اختراق الاثنين او الثلاثاء. والليلة الماضية، صرح البرادعي للصحافيين ان المحادثات "تحقق تقدما" رغم انها ابطأ مما كان متوقعا، وانه لا يزال من الممكن التوصل الى اتفاق.ويجري التفاوض على اقتراح يقضي بان تقوم فرنسا وروسيا بتخصيب اليورانيوم لصالح ايران الى مستوى اقل من المستوى اللازم لاستخدامه في انتاج اسلحة. الا ان طهران قالت انها لا تريد ان تكون فرنسا جزءا من اي اتفاق.وترغب القوى الغربية في الحصول على قدر اكبر من السيطرة على عمليات التخصيب الايرانية خشية من ان تستخدمه طهران في صنع قنبلة ذرية.وصرح البرادعي امس بعد اكثر من 12 ساعة من المفاوضات المكثفة في وقت متاخر الثلاثاء "لا نزال نامل في التوصل الى اتفاق. العملية معقدة".واضاف "توجد الكثير من الجوانب الفنية والعديد من القضايا الفنية التي يجب ان نتفق عليها. ان المسالة بالطبع هي مسالة بناء الثقة والضمانات".وتابع "اعتقد واؤمن باننا نحقق تقدما. ربما كانت العملية ابطأ مما توقعت الا انها تتحرك الى الامام". وبدوره، وصف السفير الايراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية المحادثات بانها "بناءة". وقال ان "المحادثات" ستستمر مع كافة الدول المعنية" بما فيها فرنسا.وقبل استئناف المحادثات، التقى الجانبان الايراني والاميركي بشكل منفصل في مكتب البرادعي، حسب فريق واشنطن.ويؤكد الدبلوماسيون المشاركون في الاجتماع المغلق، ان المشاركة الفرنسية في اي اتفاق لا تعوق المحادثات.وتنتظر كل من روسيا وفرنسا والولايات المتحدة من ايران التحرك بشان اتفاق تم التوصل اليه في جنيف في الاول من تشرين الاول ويقضي بان تقوم طهران بموجبه بشحن 1200 كلغ من مخزونها من اليورانيوم الى روسيا وبعد ذلك الى فرنسا في نهاية العام.وتتم بعد ذلك معالجة اليورانيوم لاستخدامه في مفاعل ابحاث في طهران ينتج النظائر المشعة للاستخدامات الطبية خاصة في معالجة السرطان.وهذه المفاوضات الجديدة بين قوى نووية وايران حاسمة لمحاولة تهدئة التوتر حول البرنامج النووي الايراني المثير للجدل الذي يقتصر على الاهداف المدنية حسب ايران بينما يشتبه الغربيون بانه يهدف الى امتلاك طهران سلاحا نوويا وهو هدف يتطلب يورانيوم عالي التخصيب.

انضم الى المحادثة

255 حرف متبقي

ملحق ذاكرة عراقية

الأكثر قراءة

مقالات ذات صلة

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة
الملاحق

اشتعال أزمة سوريا وتركيا.. ورومني يدعم تسليح المعارضة

  دمشق / BBCبعد أيام من سقوط القذائف السورية عبر الحدود إلى تركيا، ما يزال التوتر وأعمال القتل، تتصاعد على جانبي الحدود، في وقت أعلن فيه مقاتلو المعارضة قرب السيطرة على معسكر للجيش النظامي...
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram