صحفي سويدي يهدي الكاميرا التي صور بها القصف الكيمياوي الى نصب حلبجة

رقم العدد: 1 تاريخ اخر تعديل: 11/20/2009 4:47:00 PM

السليمانية / المدىأهدى صحفي سويدي كامرته التي صور بها ضحايا القصف الكيمياوي لحلبجة، إلى نصب حلبجة التذكاري. وقال مسؤول علاقات مكتب حلبجة لمنظمة بلديات العالم للسلام وعضو وفد حلبجه الى مؤتمر السلم في السويد نريمان علي بحسب (آكانيوز):

 إن الصحفي السويدي ستيفن هيرتن أهدى وسط مراسيم حضرها عدد من عائلات حلبجه ورئيس بلدية حلبجة كاميرته التي صور بها ضحايا القصف الكيمياوي الى وفد حلبجة لتسليمها الى نصب حلبجة التذكاري. وأوضح علي ان \"صور القصف الكيمياوي لحلبجة التقطها ستيفن في 20 آذار 1988 وكان من المقرر أن يحضر في المحكمة العليا للجرائم في العراق كشاهد في ملف حلبجة، لكن المرض حال دون مجيئه فوكل محاميا ينوب عنه وأدلى في بغداد بشهادة ستيفن أمام المحكمة\". وقال عضو وفد حلبجة الى مؤتمر السلم في السويد إن \"ستيفن أهدى كاميرته الى الوفد معبرا عن رغبته في زيارة حلبجة، وقدم للوفد مجموعة صور للقصف الكيمياوي على حلبجة\". وكان ستيفن بي جي ستيل وهو صحفي سويدي، قد أهدى كاميرته و13 صورة غير منشورة عن القصف الكيمياوي لحلبجة الى الوفد لتسليمها إلى نصب حلبجة. وكان الصحفي قد زار حلبجة في 16 آذار 1988 وقدم شهادته بشأن القصف الكيمياوي لحلبجة في بداية السنة الحالية، في جلسة خاصة بملف حلبجة أمام المحكمة العليا للجرائم في العراق. وكان وفد من قضاء حلبجة قد شارك في مؤتمر السلم الذي انعقد في العاصمة السويدية ستوكهولم. وقال سرخيل غفار مدير نصب حلبجة بحسب (آكانيوز) في وقت سابق إنه تلقى من مدير الثقافة والفن في حلبجة 13 صورة غير منشورة للقصف الكيمياوي لحلبجة التقطها جندي إيراني في 16 آذار 1988 من داخل حلبجة والجندي يسكن مدينة قزوين الإيرانية حاليا. وقال إنه يوجد بداخل نصب حلبجة التذكاري نحو 100 صورة للقصف الكيمياوي محفوظة كوثائق وأرشيف يحكي ذلك الحدث.