تمارة محمود للمدى: لن أنسى تاريخ استشهاد أخي

رقم العدد: 3540 تاريخ اخر تعديل: 1/6/2016 5:16:02 PM

بيروت/ المدى

تمارة محمود ممثلة عراقية مبدعة قدمت عدة أعمال جميلة نالت رضا الجمهور ومن أبرزها دورها في مسلسل" هيستريا"،"حلبة القانون"،" الغرباء" ن"عالم الست وهيبة" ،"رجال الظل" وغيرها عشرات الاعمال الاخرى. "أضواء المدى" حاورتها باثني عشر سؤالا وسؤال عبر مواقع الت

تمارة محمود ممثلة عراقية مبدعة قدمت عدة أعمال جميلة نالت رضا الجمهور ومن أبرزها دورها في مسلسل" هيستريا"،"حلبة القانون"،" الغرباء" ن"عالم الست وهيبة" ،"رجال الظل" وغيرها عشرات الاعمال الاخرى.

"أضواء المدى" حاورتها باثني عشر سؤالا وسؤال عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" .

* من أنتِ في جملة؟

المواطنة العراقية تمارة محمود

* أين الفنانة تمارة محمود اليوم؟

أنا مقيمة في امريكا  في ولاية ميشغن مع زوجي وأطفالي .

* متى غادرتي العراق؟

في عام 2000 سافرت لأمريكا لعرض عمل مسرحي ولكن شاءت الاقدار ان اتعرف على شريك حياتي سعد في امريكا وهناك تزوجنا .

* كيف دخلتي الوسط الفني؟

بعد دخولي لكلية الفنون الجميلة بعد المرحلة المتوسطة وبالصدفة تعرفت على المخرج حامد صالح الذي عرض عليّ عمل فني "عمر بن ابي ربيعة" وتوالت الاعمال بعد ذلك.

* عمل درامي قريب لكِ؟

عدة أعمال  ولكن الأبرز مسلسلي " رجال الظل " و" عالم الست وهيبة" كانا قريبين من الجمهور.

*بعد غياب خمسة عشر عاما عن العراق لماذا لم تقدمي اعمالا فنية ؟

وانا في المهجر من الصعب ان اقدم اعمالا درامية حيث لم يكن يوجد

فنانين التقي بهم وايضا اصبحت لديّ مسؤوليات أصبحت  زوجة وأم ورعاية طفلي  إبني "أذَن" ، وإبنتي" فينا"    .

* هل اعتزلتي الفن؟

لا، ولو عرض عليّ عمل فني يحمل مقومات النجاح سأوافق بدون تردد.

* تاريخ لا يمكنكِ نسيانه؟

تاريخ وفاة أخي البطل حيدر الذي استشهد ضمن معارك الضلوعية ،هو بطل واعتبره ابني وليس فقط أخي الصغير ،رحمه الله ورحم كل شهدائنا الابطال .

* آخر  كتاب قرأتهِ؟

إعادة في قراءة رواية "مائة عام من العزلة".

* نقاط قوتكِ وضعفِك ؟

اشعر بالقوة  في محبة الجمهور  لي ، في حب عائلتي ،وضعفي دمعتي دائما قريبا من عيني أضعف أمام اي موقف حزين يمر به بلدي الجريح.

* روحكِ الداخلية تشبه ماذا من الطبيعة ؟

 تشبه زرقة السماء الصافية

* متى تعتذرين؟

الاعتذار صفة لا يتحلى بها الا الانسان الشجاع والبسيط والمتواضع والحمد لله انا لا اتعالى عن الاعتذار لشخص لو أسئتُ له أو جرحتهُ بدون قصد ويستحق مني الاعتذار،فسأعتذر بلا تردد.

* لمن تقولين شكراً ؟

الى والدي الحبيب الإعلامي المعروف  الدكتور محمود السعدي فهو أبي وصديقي وكل حياتي.