حريق مخازن المفوضيّة التهمَ أجهزة العدّ والفرز و100 صندوق انتخابي

رقم العدد: 4212 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 6/11/2018 9:06:34 PM

 مخازن الرصافة تضمّ 7 آلاف صندوق اقتراع بأكثـر من مليون ورقة

 بغداد/ محمد صباح

تسبّب الحريق الذي التهمَ واحداً من سبعة مخازن تستخدمها مفوضية الانتخابات في جانب الرصافة بإتلاف كل أجهزة التحقّق المسرّعة لإعلان النتائج مع الحاسبات البايومترية وأجهزة العد والفرز الإلكترونية التي تُقدّر قيمتها بـ30 مليار دينار عراقي، وإلحاق إضرار كبيرة بمئة صندوق انتخابي.
وضمن الإجراءات المتخذة من قبل وزارة الداخلية تم إيقاف حراس هذه المخازن والموظفين التابعين لمفوضية الانتخابات المشرفين على إدارة هذه المخازن على ذمة التحقيق الذي تديره مديرية الأدلّة الجنائية بالتنسيق مع مديرية الدفاع المدني.
ومن المقرر أن يباشر القضاة المنتدبون لإدارة العملية الانتخابية بدلا من مفوضية الانتخابات أعمالهم في غضون الساعات القليلة المقبلة، بعد مؤتمر صحفي سيعقدونه للإعلان عن أسماء رئيس مجلس المفوضين الجديد ونائبه والمقرر والمتحدث الرسمي من أجل الشروع بآلية العدّ والفرز اليدوي.
ويروي مدير العمليات في مفوضية الانتخابات صفاء الجابري في حديث مع (المدى) تفاصيل الحريق الذي نشب في مخازن مفوضية الانتخابات والأضرار التي خلّفها في المواد وأوراق الاقتراع قائلا إنّ"مفوضية الانتخابات تستخدم سبعة مخازن في حي الكيلاني لخزن أوراق الاقتراع والأجهزة والمواد الانتخابية الخاصة في جانب الرصافة للمحافظة عليها".
ونشب حريق في مخازن صناديق الاقتراع الخاصة بالانتخابات البرلمانية في جانب الرصافة الأحد التهمَ كل أجهزة التحقق والعد والفرز الإلكترونية وبعضاً من صناديق الاقتراع من دون معرفة الجهة الفاعلة والمتسببة بالحريق.
ويضيف الجابري أن"واحدا من هذه المخازن السبعة مكيف ومبرد ومحكم كانت مودعة فيه أجهزة التحقق المسرعة للنتائج وحاسبات البايو متري واجهزة العد والفرز الالكترونية"، مبيناً أن هذا المخزن"تعرّض بشكل مفاجئ إلى حريق نتج عنه إتلاف كل هذه الأجهزة الإلكترونية".
ويلفت المسؤول في مفوضية الانتخابات إلى ان"أسباب الحريق غير معلومة ومازالت اللجان التحقيقية تبحث عن خيوط الجريمة من خلال التحقيقات التي تجريها".
وعلى ضوء هذا الحريق شكلت وزارة الداخلية لجنة من دوائرها المختصة للتحقيق بالحادث من أجل التوصل إلى الجناة.
ويوضح المسؤول في مفوضية الانتخابات:"هناك مخرن ملاصق للمخزن الذي شبّت فيه النار يحتوي على (800) صندوق اقتراع تم نقلها بسلامة إلى المخازن المجاورة"، كاشفاً عن وجود"أقل من مئة صندوق قد تعرضت إلى أضرار تحاول المفوضية التأكد من محتوياتها".
ويشير الجابري إلى أنّ"هناك نوعين من الصناديق؛ الأول مخصص لأوراق الاقتراع، والثاني تحفظ فيه المواد الحساسة ويغلق بعد غلق المحطات والمراكز الانتخابية بشكل مباشر ويحتوي على الأحبار وسجل الناخبين الورقي وأوراق الاقتراع غير المستخدمة"، مبيناً أن"الموظفين يتحققون من مئة صندوق ومن المواد التي بداخلها".
ويلفت الجابري إلى أن"جانب الرصافة يحتوي على أكثر من سبعة آلاف صندوق،وبالتالي فإن المئة صندوق التي تعرضت لأضرار لن تؤثر على عملية العد والفرز اليدوية ولا على نتائج الانتخابات كون أن مفوضية الانتخابات تحتفظ بنسخ إلكترونية مصورة لكل الأوراق الانتخابية".
ويبين المسؤول في مفوضية الانتخابات أنّ"عدد أوراق الاقتراع الموجودة داخل سبعة آلاف صندوق تقدر بمليون ومئة ألف ورقة انتخابية للناخبين".
ويشير الى أن"قيمة الأضرار للأجهزة التي تعرضت للتلف تصل إلى 30 مليار دينار عراقي". ويتابع أن"اللجنة التحقيقية بدأت من مساء أول من أمس الأحد بالتحقيقات مع حراس وموظفي هذه المخازن بعد إيقافهم"، لافتا إلى ان"مديرية الأدلة الجنائية والدفاع المدني كلفتا من قبل وزارة الداخلية بالتحقيق في ملابسات هذا الحريق".
وقال مدير العمليات في مفوضية الانتخابات صفاء الجابري إن"الامر متروك للقضاة فيما سيفتحون الصناديق التي دخلت لها المياه والاتربة أم لا". ويشدد على أن"جميع أوراق الاقتراع سالمة ولم تتعرض إلى أي مشكلة".
وفي سياق آخر، يلفت إلى أن"الاوراق الباطلة والمحشوة لدينا صورها الإلكترونية موثقة داخل مفوضية الانتخابات"، كما يؤكد"لدينا الارقام التسلسلية والاوراق الصحيحة والباطلة إلكترونياً محفوظة في المركز الوطني داخل مفوضية الانتخابات تحسباً إلى أيّ كارثة".
وأشار إلى أن"القضاة التسعة الجدد المنتدبين سيعقدون خلال الساعات المقبلة مؤتمراً صحفياً للإعلان عن اسم رئيس مجلس المفوضين الجديد ونائبه والمقرر والمتحدث والمباشرة بأعمالهم".
بدوره، يقول مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية السابقة وائل الوائلي في تصريح لـ(المدى) انه"من محاسن الأجهزة الإلكترونية خزن صورة لكل ورقة اقتراع وهذه الصور موجودة في هاردات تخزنها مفوضية الانتخابات".
ويوضح الوائلي أنه"بإمكان القضاة الذين يتولون عملية إدارة مفوضية الانتخابات استخراج الورقة الانتخابية الإلكترونية وتحويلها إلى صورة ورقية في عملية العد والفرز"، مبيناً أن"صور الاوراق التي تمّ تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي على أنها محترقة تعود إلى الانتخابات السابقة لعام 2014".