الخارجيّة تدين غارة تركيّة أوقعت مدنيين في سنجار

رقم العدد: 4257 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 8/25/2018 2:07:15 PM

بغداد/ المدى

دانت وزارة الخارجية، الغارات الجوية التركية على مناطق سنجار، نافية وجود تنسيق بين بغداد وأنقرة بشأن تلك الضربات.
وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد محجوب في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن"‏وزارة الخارجية العراقية تدين الضربات الجوية التركية على مناطق سنجار ضمن محور السكان المدنيين"، مضيفاً إنه"في الوقت الذي ترفض فيه الوزارة هذه الهجمات فإنها تنفي نفيا قاطعا وجود أي تنسيق بين بغداد وأنقرة بهذا الصدد".
وجددت الوزارة، بحسب البيان"دعوتها تركيا إلى مغادرة قواتها للأراضي العراقية التي تتواجد فيها (بعشيقة) باعتبار تواجدها مخالفا للاتفاقيات الدولية ومبدأ احترام السيادة المتبادل"، لافتاً الى أن"عمق العلاقات والتعاون المنشود بين العراق والجارة تركيا يجب أن يستند إلى رؤية موحدة في القضاء على الإرهاب بجميع أشكاله بما يحافظ على حياة المدنيين العزل وإبعادهم عن مناطق التوتر".
كما دانت مفوضية حقوق الإنسان، الضربات الجوية التركية، فيما طالبت العراق باتخاذ موقف رسمي من ذلك بالطرق الدبلوماسية.
وقالت المفوضية في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن"المفوضية تدين استمرار القصف الجوي التركي لشمال العراق كما ترفض بشدة كل أشكال العمليات العسكرية التي تقوم بها دول الجوار ضمن حدود الدولة العراقية دون ان يصاحبها التنسيق المسبق مع الحكومة الاتحادية في تحديد نوع الاهداف وموقعها والاسباب الموجبة لذلك من أجل ضمان سلامة حياة المدنيين ومناطقهم الآمنة".
وأضافت المفوضية، إن"ذلك جاء بعد ورود اخبار عن حصول قصف جوي لمناطق عراقية ضمن أطراف قضاء سنجار يوم الأربعاء 15/آب/2018 تحت حجة ملاحقة أفراد ينتمون لأحزاب مسلحة معارضة للجانب التركي تتخذ من الاراضي العراقية منطلقاً لأعمالها، ما أدى الى سقوط عدد من الضحايا المدنيين نتيجة لذلك".
ودعت المفوضية، وزارة الخارجية العراقية بصفتها الحكومية الى"توجيه مذكرات رسمية الى الجهات الأممية ومجلس الامن الدولي لغرض إصدار القرارات التي تحد من التدخلات العسكرية لدول الجوار في الاراضي العراقية تحت أي حجة وسبب ومنع جميع الجهات من تقديم الدعم لأي فصيل مسلح معارض يتخذ من العراق منطلقاً لأعماله العسكرية والاستخبارية".
وكانت وسائل إعلام كردية وتركية ذكرت في وقت سابق، أن المقاتلات التركية استهدفت موكباً، الأربعاء، في قضاء سنجار، مما أسفر عن سقوط 5 قتلى، بينهم قيادي.
وتحدثت وسائل إعلام تركية عن اغتيال القيادي في حزب العمال الكردي، إسماعيل أوزدان، في حين قال تلفزيون"روداو"الكردي إن أوزدان كان قائدا سابقا في وحدات مقاومة سنجار.
وجاءت الغارة بعد يوم من زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي، ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري إلى أنقرة، حيث التقيا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وشدد العبادي أثناء الزيارة على أن بلاده لن تسمح بشن"هجمات إرهابية"على تركيا انطلاقاً من الأراضي العراقية.