وقفة مع..سيف العبيدي: أتمنى أن ترتدي شريهان من أزيائي

رقم العدد: 4259 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 8/26/2018 7:31:36 PM

تقف هذه الزاوية مع شخصية مبدعة في مجالها في أسئلة سريعة حول ما تشغله الآن وجديد إنتاجها وبعض ما تودّ أن تقوله لمتابعيها من خلال صحيفة المدى، في وقفة مع مصمم الأزياء سيف العبيدي.
1) بماذا أنت مشغول هذه الأيام ؟
- في دار شبعاد الخاصة بي وهي دار أزياء وتصميم أقدّم العديد من الاعمال، واليوم أقدم لكل زبونة ترغب في أن تقتني من أعمالي أصمم لها ما يناسبها حيث لا تكون أعمالي لطبقة خاصة من المجتمع أحاول أن أصل بها الى الجميع.
2) هل أنت راضٍ عمّا قدمته خلال مسيرتك؟ ولماذا؟
-بالتأكيد راضٍ، أنا أحقق شهرة بأعمالي ،لأنني أفكر في ما أقدم قبل عمله ولم أفكر بالربح المادي بقدر ما أحققه من أعمال وأترك بصمة من خلالها.
3) ما هو التغيير الذي تأمل أن يحصل في العراق؟
- أولاً تغيير على الصعيد السياسي والثقافي والفني وهي من أهم التغييرات التي من شأنها إنعاش باقي أقسام ومرافق الحياة في العراق، والتغيير السياسي هو نافذة لتغييرات كثيرة أهمها انتعاش الثقافة والفن .
4) شخصية في الماضي تتمنى لو تلتقي بها اليوم ولماذا؟
- الفنانة الاستعراضية شريهان هي حلمي أتمنى أن ألبسها يوماً من أزيائي في التصاميم .
5) كتاب تعود إليه دوما، أو صديق تتذكره دائما، أو أغنية ترددها دائما؟
-الأصدقاء كُثر أحن إليهم دائما صديق غادر الحياة وكان رفيق دربي في الفن والدراسة وهذا ما يراودني بشكل يومي.
6) ماذا تشاهد الآن؟ وهل تقترح على القراء برنامجاً أو مسلسلاً يمكن مشاهدته؟
- التلفزيون، ولكني أتابع عروض الأزياء بالدرجة الاولى لكثير من المصممين.
7) هل تتمنى لو اخترتَ مجالاً آخر لتختصّ به؟
تصميم الازياء هو حلم الطفولة وقد كنت منذ طفولتي أعمل على رسم الازياء فقط دون سواها فلن أختار مجالاً آخر.
8) ماذا تقرأ الآن، ولو تريد اقتراح كتاب على القرّاء أي كتاب ستختار؟
انا قليل القراءة لضيق وقتي صباحاً مدير في دار الازياء العراقية، وبعدها في دار أزيائي الخاصة، وحين أريد قراءة شيء أقرأ ما يخص المودا والأزياء.
9) هل هناك أمنية في حياتكِ لم تحققها، ولماذا؟
-الأماني كثيرة وليست أمنية واحدة من أهمها أن أعمل ليلة عراقية لعرض عراقي في دولة أوروبية .

 

بورتريه

مصمم الأزياء سيف العبيدي من مواليد 1981، انطلق من الدار العراقية للأزياء حيث يعدّ مدير قسم التصميم في الدار حالياً، ليطور عمله في محاولة منه للوصول إلى جميع الفئات المهتمة في مجال الموضةا والأزياء من خلال دار شبعاد لتصميم الأزياء وهي دار خاصة به.