مقتل 10 مسلّحين وردم كهف جنوب الموصل..عمليّات لملاحقة داعش في 3 محافظات بدعم دولي

رقم العدد: 4259 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 8/26/2018 8:06:10 PM

 بغداد / المدى
على مدار اليومين الماضيين واصلت القوات المشتركة، تنفيذ عمليات لملاحقة داعش في 3 محافظات خلالها أوقعت "خسائر فادحة بصفوف داعش" بحسب بيانات أمنية متفرقة.
وأعلن مركز الإعلام الأمني، في بيانات منفصلة حصلت (المدى) على نسخة منها، قائلا: "بهدف تجفيف منابع الإرهاب، نفذ فوج الرد السريع الأول (سوات) التابع لقيادة شرطة نينوى، وبإسناد جوي من قوات التحالف، عملية استباقية ضد أحد أوكار عناصر داعش الإرهابي، وهو عبارة عن كهف طبيعي يبلغ طوله (7 كم) اتخذه عناصر داعش ملاذاً لهم". وأضاف المركز، تم تطويق المكان، وتطهيره، وتمشيطه، وردم الحفر فيه وغلق فتحاته.
وكشف المركز، أنه "بحسب المعلومات الاستخبارية، فقد قتل 10 عناصر إرهابية خلال العملية التي نفذت في منطقة (المغر) التابعة لناحية الشورة جنوب مدينة الموصل".
وفي صعيد متصل، صرح الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن في بيان أن "فوج الطوارئ الثاني عشر التابع لقيادة شرطة نينوى، وبناءً على معلومات دقيقة، ألقى القبض على داعشي كان يعمل في ما يسمى (بالحسبة) إبان سيطرة التنظيم الإرهابي، على الموصل.
وأكد معن، تم القبض على الإرهابي، في منطقة حي (تسعين) في الجانب الأيسر من مدينة الموصل، لافتاً إلى أن فوج الرد السريع الثاني التابع للقيادة نفسها وبناءً على معلومات وتعاون المواطنين، إلقى القبض على أربعة (آخرين) من عناصر من داعش الإرهابية.
وبيّن معن، أن اثنين من الإرهابيين كانا يعملان في ما يسمى (بالأمنية) والآخران كانا مقاتلين في فترة سيطرة عصابات داعش الإرهابية على مدينة الموصل، مشيرا إلى أن ثلاثة منهم تم القبض عليهم في منطقة حي (تسعين) والرابع في منطقة (الدركزلية) في الجانب الأيسر من المدينة.
وألمح الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية، إلى أن جميع الملقى القبض عليهم مطلوبون للقضاء على وفق المادة 4 إرهاب.
وفي بيان آخر، أفاد مركز الإعلام الأمني، إن "قوة مشتركة ضمن قيادة عمليات صلاح الدين مكونة من مفرزة تابعة لمديرية الاستخبارات العسكرية، ومفرزة من سرية هندسة الميدان، مع قوة من لواء المشاة 91 بالفرقة السادسة عشرة، نفذت عملية أسفرت عن العثور على مضافة للعصابات الإرهابية التي يطلق عليها (الحركة النقشبندية)، وكدس يحوي (20) قنبرة هاون".
واختتم مركز الإعلام الأمني، بالتنويه إلى أن المواد التي تم العثور عليها، تم تفجيرها داخل المضافة، من قبل المفرزة الهندسية، بلا حادث يذكر.
وفي الأنبار، أكد قائد عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الأنبار قاسم مصلح، أمس الأحد، استمرار العمليات النوعية لملاحقة الخلايا الإرهابية لتأمين عودة النازحين الى مناطقهم.
وقال مصلح بحسب بيان نشر على موقع الحشد الشعبي إن "قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية مستمرتان بعملياتهما النوعية لملاحقة خلايا داعش النائمة في مناطق غرب الانبار"، لافتاً الى أن "العمليات تأتي لضمان عودة النازحين الى مناطقهم المحررة".
وأضاف إن "عمليات الحشد لمحور غرب الانبار عقدت اجتماعاً موسعاً مع قائممقام قضاء القائم وبحضور قيادات أمنية وعدد من شيوخ ووجهاء القضاء للوقوف على أبرز التحديات الأمنية في تلك المناطق كونها محاذية للحدود السورية العراقية"، مبيناً أن "صحراء غرب الانبار تعدّ من المناطق التي يسهل فيها نشاط خلايا الإرهابية بسبب قربها من الاراضي السورية".
وأعلن العراق تحرير جميع أراضيه من قبضة تنظيم داعش، وانتصاره النهائي على الإرهاب في العاشر من كانون الأول العام الماضي، بعد معارك حسمت في محافظتي نينوى والأنبار.