رأيك وأنت حر: المعايير العملية لوزير الشباب والرياضة

اسم الكاتب: د. باسل عبد المهدي رقم العدد: 4290 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 10/10/2018 6:11:48 PM

 د.باسل عبدالمهدي

كالمعتاد وفي كل تشكيلة وزارية جديدة تكثر التوقعات وتزدحم حدة التطلعات نحو الموقع الأول في حقيبة بقي جوهر مهماتها وأهدافها القانونية الحقيقية بعيدة عن أذهان كثير من السياسيين الذين تقع على عاتقهم مسؤولية تقرير مصيرها في تحديد نوعية الوزير ومواصفاته حيث يجب التمسك بالحقائق التالية:
١- إن وزارة الشباب حسب قانونها المقرّ هي ليست وزارة رياضة وإنما المؤسسة القطاعية الرسمية التي تعني بكسب وأحتواء وتنظيم مختلف المواهب الثقافية والعلمية والفنية وكذلك الرياضية للشباب على امتداد مساحة البلد من خلال الانشطة والفعاليات التي تمارسها في منتدياتها المنتشرة في كل المحافظات.
بالنسبة للنشاط الرياضي فإن قانونها لا يُلزم وجوب سعيها وأجهزتها الى صناعة الإنجاز الذي هو في حقيقته من مهمات أجهزة وفرق عمل أخرى لا تستطيع عليها قدرات الوزارة الحالية لا قانونياً ولا عملياً، بكلام آخر فإن إناطة الحقيبة الى رياضي أو حتى أكاديمي رياضي مختص لا ينطبق مع مستلزمات النهوض بها وبأنشطتها إذا لم تتوفر لديه قدرات سياسية واجتماعية وثقافية متنوّعة تنسجم مع مستوجبات النهوض بكافة أوجه النشاطات أعلاه، إضافة الى المهمات الأخرى التي تضطلع بها كالهندسية والإعلامية التعبوية والخدمية والإدارية والمالية..الخ.
٢- طالما أن الوزارة تمثل الجهة القطاعية الرسمية لكل حركة الرياضة والشباب في البلد فإنها تحديداً من يتولى مهمة وضع وتعريف وتعميم ومتابعة تنفيذ السياسات المطلوبة لكل أوجه هذه الحركة والسياسة الرياضية المطلوب الإلتزام بها لكل أجهزة ومؤسسات الرياضة.
٣- الحقيقة أعلاه تستلزم توافق وتنسيق مشترك بين كل الأجهزة والهيئات التي تعني بهذه النوع من الأنشطة وهي تحديداً ما يلي:
- وزارتا التربية والتعليم العالي بقدر تعلق الأمر بملايين التلاميذ والطلبة على امتداد أطراف العراق وبكل جغرافيته.
- اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية واتحاداتها الرياضية الأولمبية وغير الأولمبية بقدر تعلّق الأمر برياضة الإنجاز العالي.
- اللجان الرياضية في مجالس المحافظات ومهماتها في سعيها الى نشر الممارسة الرياضية وتحسين ظروفها كل في محافظته.
- كليات التربية الرياضية وملاكاتها التخصصية ومفردات مواد دراساتها المختارة انسجاماً مع السياسة الرياضية العامة والمنهاج المقرر داخل وخارج الحصص الرياضية المدرسية المقررة ونظم المنافسات الرياضية المدرسية المعتمدة محلياً وعربياً.
٤- إضافة الى كل ذلك فإن لكل من وزارات الصحة والمرأة والبيئة وكذلك هيئة الاستثمار أدوار مهمة وفعالة في تحسين كمية ونوعية النتائج المتوخاة.
انسجاماً مع ذلك وبقدر تعلق الأمر بمهمة النهوض الرياضي في العراق فإن ما هو قائم على أرض الواقع من تقاطع واجتهادات متنوعة في عمل الأجهزة ونظمها وما أفرزته تجارب السنين المارّة من اختلافات مؤذية توجب إعادة التفكير وأهمية استحداث هيئة أو جهاز رياضي أعلى لأغراض (التخطيط والتنسيق) تحديداً يضم كل ممثلي الجهات أعلاه ويرتبط بأحد نواب رئيس الوزراء وله أمانة عامة متفرّغة تضم عدداً من الأخصائيين ويعمل بموجب نظام خاص يُعد ويُقرر لهذا الغرض.
آنذاك وآنذاك فقط ستستطيع الرياضة العراقية أن تقترب لتحقيق كامل أهدافها التي وجبت حينه إقرار صياغة ووضع نص دستوري لها تمثل بالمادة ٣٦ منه.
نعود الى موقع وزير الشباب والرياضة في التشكيلة الوزارية المنتظرة، ونؤكد بأن الشخصية المختارة يجب أن تقرر على ضوء المواصفات المؤشرة أعلاه إضافة الى الالتزام بتنفيذ كامل المستوجبات المذكورة.