تنظمه المدى بدورته الثالثة عشرة..الرئيس بارزاني يفتتح معرض أربيل الدولي للكتاب بحضور ثقافي كبير

رقم العدد: 4290 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 10/10/2018 9:36:27 PM

 أربيل / متابعة المدى

افتتح الرئيس مسعود بارزاني معرض أربيل الدولي للكتاب بدورته الثالثة عشرة بحضور سفراء وقناصل الدول في إقليم كردستان وجمع من النخب الثقافية والفنية وضيوف المعرض الذي تنظمه مؤسسة المدى للثقافة والفنون.
بعد عزف النشيد الوطني العراقي والكردستاني شدد وزير الثقافة في الحكومة الاتحادية فرياد راوندزي بكلمته على الدور الذي تلعبه مؤسسة المدى بإصرارها على تنظيم المعرض سنوياً، مضيفاً تسعدنا أربيل دائماً باحتضانها الثقافة والفنون وهي تجمع مثقفي وفناني العراق والإقليم بهذا المهرجان السنوي.
وأضاف راوندزي بعد الانتهاء من مواجهة ودحر الارهاب والتطرّف وهزيمة داعش الجميع ملزم بتقديم الدعم للمثقفين والمفكرين والكتاب والحث على متعة القراءة، موضحاً: كما علينا مواجهة التحديات الكبيرة أمام تسويق الكتاب وانتشاره وهذا يتطلب التنسيق بين مؤسسات الدولة والمؤسسات الخاصة المعنية بالثقافة.
شاكرا رئاسة الإقليم على دعمها ورعايتها المعرض ولمؤسسة المدى لحرصها على إقامة المعرض سنويا الذي بات فرصة وفسحة كبيرة للقاء ثقافي متنوع الرؤى.
كما وجه شكره لكل أفراد القوات الأمنية الذين قاتلوا داعش محيياً الشهداء وعوائلهم متمنياً النجاح والاستمرار للمعرض.
فيما عبّر محافظ أربيل نورزاد هادي عن سروره بتنظيم المعرض وإصرار مؤسسة المدى على تنظيمه بتحدٍ واصفاً المعرض بالتظاهرة الثقافية والمعرفية الكبيرة التي تحث على التعايش السلمي بين كل المكونات والأطياف معبرة عن صورة إقليم كردستان المشرقة. موجهاً شكره لرئيس مؤسسة المدى على اهتمامه بتنظيم المعرض وحرصه على تواصله.
الروائي المصري يوسف زيدان الذي وصف المعرض بالعرس الثقافي عبر عن سروره بحضوره هذا الدورة وشكره لرئيس مؤسسة المدى فخري كريم لحرصه على ديمومة واستمرار إقامة المعرض.
مضيفاً هذا الحضور يدعوني أن أطلق على كلمتي القصيرة هذه(ما الكتاب وما معرض الكتاب) هو الشهادة الأولى على التحضر لم يكتب البشر إلا حين تحضروا ، لم نرَ جماعة إجرامية تحت أي مسمى فيها كاتب أو قارئ ، كثيراً ما سمعنا عن داعش والنصرة وطالبان لكننا لم نسمع قط عن كاتب مهم أو قارئ منهم لأن الكتاب والقراءة فعل تحضري.
وأسترسل زيدان معرض الكتاب هو الشهادة على استقرار المكان الذي يقام فيه المعرض، لم نر في زمن الحروب إقامة معارض الكتاب وتسويق الكتاب. متابعاً أثلج صدري وأنا أرى هذا المعرض المتكامل لعناصر النجاج والاستمرار.
بعد ذلك قدمت فرقة (رينه) من سهل نينوى مجموعة من الأغاني التراثية.