مراكز المساج تغزو بغداد بحماية جهات سياسية

رقم العدد: 4306 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 11/7/2018 7:39:14 PM

الصحة تقرر غلق 14 مركزاً  بالشمع الأحمر في منطقة الكرادة

 بغداد/ عامر مؤيد

أصبحت مراكز المساج تنتشر بصورة كبيرة في مختلف مناطق العاصمة بغداد وبالأخص في المناطق ذات الزخم التجاري كالكرادة والمنصور وشارع فلسطين وزيونة
وعند تصفح أي شخص لموقعه في الفيسبوك تظهر له صفحات لمراكز المساج والتي تقوم باظهار ما ستقدمه للزبون حتى أن البعض منهم يقوم بنشر صور العاملات في المركز بدون إظهار الوجه
لايقتصر الأمر عند هذا الحد، بل إن هذه المراكز تحدد سعر الجلسة، وفي حال طلب الزبون "خدمات خاصة" بحد وصفهم فيجب أن يقدم أموالاً إضافية للعاملة
ا.ح يعمل في إحدى المراكز الخاصة بالمساج يقول ل المدى إنه اطلع أثناء سفره الى إحدى الدول الأوروبية على نظام العمل في مراكز المساج وما يجب أن تحصل عليه من شهادة كي تفتتح مركزاً للمساج
وأضاف في قوله إن العاملات في مراكز المساج غير حاصلات على شهادة تخص هذا الجانب، كما أن افتتاح هذه المراكز لايكون على أساس موافقة من وزارة الصحة وأشار الى أن العاملات لاياخذن راتباً شهرياً من مركز المساج لأن عملهن يتلخص بأخذ "الاكرامية" من الزبون، مبيناً إنه ترك العمل حيث أن مراكز المساج "أصبحت أماكن للدعارة"
ك.ط – مواطن ذهب في إحدى المرات الى مراكز المساج لأن هناك مرض مزمن لديه في المفاصل ويتطلب منه ذلك عمل مساج
وأضاف في قوله إن العاملات في مراكز المساج يرفضن القيام بأي أمر إلا بعد أخذ إكرامية منك إضافة الى المال الذي أخذه صاحب المركز
وبين إنه قرر عدم الذهاب مرة أخرى الى أي مركز لأن ما يقدم فيها لايمت للمساج الطبي والحقيقي بأي شيء.
وحول الاجازات التي تصدر يقول موظف في وزارة الصحة فضل عدم ذكر اسمه إن هناك عشرات المراكز التي تفتتح دون أخذ أي إجازة من الصحة
وبين ان بعض المراكز تعود ملكيتها لجهات سياسية قوية ويصعب ان يقوم موظف بسيط في وزارة الصحة بمحاسبتهم
واشار الى ان المشكلة الكبرى هي ان موظفي الوزارة يغلق "س" من المراكز لكن بعد يوم او يومين يعود المركز الى الافتتاح بسبب قوة نفوذ من يمتلكاه وزاد إن مراكز المساج أصبحت تجارة كبرى وأعدادها يزداد يوماً بعد يوم لما يجنيه المالكون من أموال، إضافة الى الإقبال الكبير عليها "
وزارة الصحة أعلنت أول أمس عن طريق مديرية صحة الرصافة، ، عن إغلاق 14 مركزاً للمساج في منطقة الكرادة ببغداد، مبينة إنه تم تشميع الأقفال بالشمع الأحمر.
وقال مدير شعبة الرقابة الصحية في دائرة صحة الرصافة رعد محمد الطائي في بيان إن "الشعبة اغلقت 14 مركزاً للمساج في منطقة الكرادة"، مبينا إن "ذلك جاء استنادا الى توجيهات المدير العام عبد الغني سعدون الساعدي، حيث قامت الفرق الرقابية بإغلاق هذه المراكز استنادا الى قانون الصحة العامة رقم 89 لسنة 1981 وذلك لممارستهم العمل دون الحصول على الإجازة الصحية".
وإضاف إنه "تم تشميع الاقفال بالشمع الأحمر"، لافتا الى أنه "تم إبلاغ أصحاب هذه المراكز بالإلتزام بالغلق مع فرض غرامة مالية قدرها 250 ألف دينار".