ضياء جبيلي يفوز بجائزة "الملتقى" للقصّة القصيرة

رقم العدد: 4324 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 12/4/2018 7:23:47 PM

 متابعة المدى

فاز الكاتب ضياء جبيلي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة التي تمنحها سنوياً الجامعة الأميركية في الكويت بالتعاون مع (الملتقى الثقافي) وذلك عن مجموعته القصصية "لا طواحين هواء في البصرة". الصادرة عن دار سطور .
وذهبت الجائزة في دورتها الثالثة (دورة إسماعيل فهد إسماعيل) إلى جبيلي الذي اختيرت مجموعته من بين خمس مجموعات وصلت إلى القائمة النهائية.
ويحصل الكاتب العراقي على مبلغ 20 ألف دولار إضافة إلى درع وشهادة الجائزة، كما ستتعاون إدارة الجائزة مع ناشر المجموعة الفائزة لترجمتها إلى الإنجليزية.
وقالت لجنة تحكيم الجائزة في مسوغات قرارها إن جبيلي "راوح في طول قصصه بين القصص القصيرة جدا والقصص الطويلة، وتناول موضوعات الحرب بأسلوب يجمع بين الواقعية والفانتازيا، بسرد ساخر حول الحرب إلى موضوع تساؤل كبير بأهمية ما يجري من عبث وعدمية ورغبة صادقة بالنجاة من عبثية الموت". وأضافت اللجنة "قصص المجموعة ترصد انعكاسات ثلاث حروب على العراق بدءاً من الحرب العراقية/الإيرانية، وحرب الخليج، وموجة التطرف التي لا يزال يغص بها العراق حتى اليوم".وتشكلت لجنة التحكيم برئاسة الناقدة والكاتبة الكويتية سعاد العنزي وعضوية الناقد والأكاديمي العراقي نجم عبد الله كاظم والناقد التونسي عبد الدائم السلامي والناقد السعودي محمد العباس والروائي السوداني أمير تاج السر.
وساهم ضياء مع أقرانه من الروائيين في إبراز المعالم الجديدة للرواية العراقية بعد تغيير عام 2003، ويُلاحظ في أعماله اتخاذه مدينة البصرة مكاناً تجري فيه الأحداث على نحو يتنقل من خلاله عبر التاريخ لتتداخل فيه الأزمنة أو تتصل ببعضها لتنتج رؤية مقاربة لما حدث ولا يزال يحدث وصدرت له روايات لعنة ماركيز”، 2007 ، • وجه فنسنت القبيح”، 2009 ، بوغيز العجيب”، 2011 ، تذكار الجنرال مود”، 2014 ، • أسد البصرة”، 2015 ، المشطور”، 2017 ومجموعات قصصية ، منها ماذا نفعل بدون كالفينو” (مجموعة قصصية ، 2016 و• حديقة الأرامل” 2017 .
وكان الكاتب ضياء جبيلي قد حصل عام 2007 على جائزة دبي للرواية عن روايته لعنة ماركيز .