وقفة مع..حامد المالكي: أتمنى رؤية احد أعمالي في السينما العالمية

رقم العدد: 4325 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 12/5/2018 8:26:14 PM

تقف هذه الزاوية مع شخصية مبدعة في مجالها في أسئلة سريعة حول ما تشغله الآن وجديد إنتاجها وبعض ما تودّ أن تقوله لمتابعيها من خلال صحيفة المدى، في وقفة مع السيناريست حامد المالكي
* بماذا أنت منشغل هذه الايام؟
-ما سأقدمه وسأعمل عليه سأعلن عنه حين يكون جاهزاً ، أما آخر عمل كان عام 2014 وهو مسرحية العربانة التي تنافست على مهرجان هيئة المسرح العربي في الشارقة،
* هل أنت راضٍ عما قدمته خلال مسيرتك .. ولماذا ؟
- الكاتب يجب ان لا يرضى عن عمل قدمه لكي لا يعيش مجده ، فيجب أن يبحث عن عمل جديد، لست راضياً عمّا قدمت ،لأن العمل الذي أكتبه يتغير من قبل المخرج والممثل، ايضا بعض الاعمال كتبتها بسبب ظروف العيش ولم أكن راغباً بها.
* لو عاد بك الزمن من جديد ، أي مسار ستختار ؟
-أي مجال فني ربما يكون الموسيقى.
* ما هو التغيير الذي تأمل أو تريده أن يحصل في العراق ؟
أعتقد أن الفن في العالم كله يعاني من مشكلة تغيير المفاهيم وتغيير خطاب التلقي، اليوم العالم وسائل تواصل اجتماعي فتغيرت المفاهيم والفن انسحب من العالم كله، اليوم من الصعب ان نجد فناناً يرسم بالريشة، والمسلسلات بدأت تنحسر، جيل اليوم لا يقرأ ولا يحضر معارض رسم ولا يشاهد مسلسلاً تلفزيونياً . اليوم جيل السرعة الصورة والفديو القصير. الفن بشكل عام تدهور وفي العراق الفن انتهى لأسباب اقتصادية وسياسية واجتماعية والمشكلة الأهم تغيّر المتلقي.
* شخصية من الماضي تتمنى لو تلتقي بها ، ولماذا ؟
- ليست من الماضي ولكن هما صديقاي الاقرب الفنان كاظم القريشي والمخرج فارس طعمة ولكني بشكل عام شخص بيتوتي أميل الى البقاء في البيت.
* كتاب تعود إليه دوماً ، أو صديق تتذكره دائما ، أو أغنية ترددها؟
- قصة الحضارة لول وايريل ديورانت اعتبره مضاداً للاكتئاب، أصدقاء كُثر منهم من هاجر ومنهم من لايزال هنا، أسمع الموسيقى الكلاسيكية شوبان موزارت وبتهوفن ويوهانس برامس.
* ما ذا تقرأ الآن ، ولو تريد اقتراح كتاب على القرّاء .. أي كتاب تختار ولماذا ؟
-أكملت قراءة كل أعمال ميلان كونديرا، وأستمر بقراءة الروايات التي يصدرها الكتّاب العراقيّون.
* ماذا تشاهد اليوم؟ وما تنصح القُراء بمشاهدته؟
- أشاهد الأفلام وخاصة الكلاسيكية، إضافة لمواقع التواصل الاجتماعي التي تُعدّ بالنسبة لنا إدماناً اليوم.
* هل هناك أمنية في حياتك لم تحققها ، ولماذا ؟
-أن أرى أحد أعمالي في السينما العالمية.

 

بورتريه
حامد المالكي كاتب عراقي وسيناريست من مواليد 1969، قدّم العديد من الأعمال الدرامية، إضافة الى المسرحيات النخبوية، وقد يكون مسلسل " الحب والسلام " واحداً من الاعمال الأقرب له. من الأعمال التي قدمها مسلسل سارة خاتون، اللاهثون، جواهر اللغة وأعمال أخرى.