بشتوان عبد الله: أفلام المهرجان تندد بالإرهاب وتساهم في محو أفكاره

رقم العدد: 4339 نوع النسخة: ورقية تاريخ اخر تعديل: 12/26/2018 6:00:10 PM

استعدادات لإقامة المهرجان الدولي للسينما ضد الإرهاب

اربيل/ المدى

تجري الاستعدادات في أربيل لإقامة المهرجان الدولي للسينما ضد الارهاب، بنسخته الرابعة، حيث يقوم فريق العمل بتهيئة كل الاجراءات لانجاح هذه الدورة من المهرجان ..

وعن طبيعة هذا المهرجان يقول بشتوان عبد الله مدير المهرجان: المهرجان يقام كل عام وهو متخصص بالأفلام التي التي تتناول الارهاب والتطرّف فكراً وعملاً، فقد أصبح الإرهاب ظاهرة تهدد المجتمع البشري . وبما ان السينما تحاكي الواقع فكان لابد من تناول هذة الظاهرة الخطيرة عبر السينما ومحاولة التنديد بها ومحو فكرها..وهذه هي الدورة الرابعة للمهرجان التي نتمنى تحقق أهدافها في مسيرة السينما العراقية والكردية.
وأضاف: تختلف المهرجان عن باقي المهرجانات حول التخصص . وكيفية اختيار الافلام بعناية ومن ناحية التنظيم مثل باقي المهرجانات الاخرىأ التمويل فضعيف ويعتمد علي دعم الرعايا وبعض المؤسسات والمنظمات
أما عن تاريخ المهرجان فهو ثابت كل عام بدون تغيير الأول من شباط كل عام . اليوم الذي وصل يد الارهاب في مدينة أربيل إلى أرواح مئات من المناضلين في يوم الأول من عيد الاضحى . والمهرجان يود إرسال رسالة في هذا اليوم الدموي و المأساوي بأن نجعل من هذا اليوم يوماً للتعايش والسلم من خلال رسالة السينما الإنسانية ونوحد الكلمة والصف لدحر الإرهاب
وعن حجم المشاركة يقول عبد الله: أكثر من 28 فيلماً عراقياً قصيراً .. 18 من كردستان العراق. 10 من باقي المحافظات العراقية.. وأفلام من إيران. سوريا. السعودية. مصر. سلطنة عمان . المغرب. تونس. ألمانيا. بريطانيا فلسطين. الهند
وعدد الافلام 39 فيلماً قصيراً. بين الروائي والتسجيلي والانيميشن، وبالنسبة للأفلام الكردية ال 18 كلها انتاج حديث وعرض أول رغم الأزمة المالية.
أما عن النشاطات المصاحبة لفعاليات المهرجان يقول بشتوان عبد الله: النشاطات المصاحبة للمهرجان، هناك ندوات وجلسات حول كيفية تصدى السينما للارهاب وهل نجحت السينما العراقية في تناول مسألة الإرهاب بواقع 3 جلسات خلال أيام المهرجان، وإقامة
معرضين تشكيليين ومعرض فوتوغراف توثق أثر الإرهاب في كردستان والعراق، وسيتم كذلك طبع وتوزيع كتاب حول السينما والإرهاب.
وقال: إن لجان التحكيم وباقي لجان المهرجان سيعلن عنها في وقت قريب.
واختتم عيد الله حديثه قائلاً: في كل الدورات أغلب الأفلام المشاركة تكون في دول عربية.. وهذا يدل إن الارهاب موجود في الجغرافية العربية أكثر من أي مكان آخر وتعانى منه الدول العربية.